احذر: هذه أكثر الهواتف الذكية إصدارًا للإشعاعات الخطيرة !

احذر: هذه أكثر الهواتف الذكية إصدارًا للإشعاعات الخطيرة !

من منا يختلف على حقيقة أن الهواتف الذكية غيَّرت من حياتنا للأفضل؟ بالتأكيد لا أحد، لكن في نفس الوقت، إلى جانب فضائلها الكبيرة علينا، هناك مخاطر من استعمالها المتواصل على صحتنا.

خطر

فمن الحقائق الصحية المعروفة أن الهواتف الذكية تُصدر إشعاعات خطيرة على الدماغ يُمكن أن تُسبب ضررًا لا يُحمد عقباه.

حيث تستعمل الهواتف المحمول الأشعة الكهرومغناطيسية في نطاقات موجات الميكروويف. ووفقًا لباحثين في مركز الوكالة العالمية لبحوث السرطان، تم تصنيف إشعاعات الهاتف المحمول اعتمادًا على مقياس IARC إلى الفئة B2، ما يعني أنها قد تُسبب الإصابة بالسرطان!

إشعاعات ضارة

هذه النتيجة تم التوصل إليها بعد سلسلة طويلة من البحوث والدراسات على المدى الطويل في خطر استعمال الهواتف الذكية لفترات طويلة. لكن حتى الآن، لم يثبت أن لهذه الإشعاعات آثار ضارة أكيدة على صحة الجسم كما أكدت منظمة الصحة العالمية.

إلا أنها في نفس الوقت تُحذِّر من الاستعمال المطوَّل لها والتحدث طويلًا عبر الهاتف مع أخذ التدابير اللازمة للحد من تعرض الأشخاص للإشعاعات مباشرةً.

إشعاع

ويزيد خطر هذه الإشعاعات على الأطفال. حيث تزايد عدد الأطفال والمراهقين من حاملي الهواتف الذكية في الفترة الأخيرة مع تراجع الإقبال على استعمال الخطوط الأرضية الثابتة.

أما في الوقت الحالي، العديد من الدراسات يتم إجراؤها على الوقت المُستهلك في إجراء مكالمات طويلة وما يُمكن أن يؤثر ذلك على صحة الشخص. وعلى الرغم من أن النتائج النهائية لهذه الدراسات لم تُعتمد بعد، لكن هذا لا يعني ضرورة أخذ الحيطة والإجراءات الوقائية.

فبعض الاحتياطات التي يُمكن الأخذ بها تُساعد على حماية الشخص من أي خطر متوقَّع لإشعاعات الهاتف المحمول، مثل تقصير طول المكالمات الهاتفية، منع الأطفال من استعمال الهواتف الذكية لمدة طويلة، والاستعانة بسماعات رأس عند الحديث عبر الهاتف لفترة طويلة لتجنب التأثير المباشر للأشعة على الدماغ.

إشعاعات الهواتف الذكية

ومن ضمن الإجراءات التي قلَّ ما ينتبه إليها الشخص خاصةً عند شراء هاتف جديد، الابتعاد عن الهواتف التي تُصدر مقدارًا كبيرًا من الإشعاع.

في هذا المقال، نستعرض أبرز أنواع الهواتف الذكية التي تُصدر كمية كبيرة من الإشعاعات.

أكثر الهواتف الذكية إصدارًا للإشعاعات الضارة على جسم الانسان

هاتف Huawei Vitria – (معدل الامتصاص النوعي SAR 1.49)

هاتف Huawei Vitria

يُعتبر هذا الهاتف صفقة مربحة للكثيرين بسبب انخفاض سعره مقارنةً مع هواتف ذكية أخرى إلى جانب توفيره لمزايا حديثة عديدة. لكنه على الرغم من ذلك من أخطر الهواتف بسبب إصداره لكمية كبيرة من الإشعاعات الضارة.




هاتف Alcatel One Touch Evolve – (معدل الامتصاص النوعي SAR 1.49)

هاتف Alcatel One Touch

ثمن هذا الهاتف لا يتجاوز 99$ “366 ريال سعودي”، لكن ما يجعله غير مرغوب بكثرة هو بطء المعالج فيه ما يجعل استعماله سيئًا للغاية، أضف إلى ذلك معدل الإشعاع المرتفع الذي يصل إلى 1.49 SAR (معدل الامتصاص النوعي).

هاتف Motorola Moto E – (معدل الامتصاص النوعي SAR 1.50)

هاتف Motorola Moto E

من أكثر الهواتف تطورًا إضافةً إلى سعره المغري الذي يصل إلى 140$ فقط “518 ريال سعودي”. فهو صفقة مربحة للكثيرين إلا أنه مصدر إشعاعات مرتفع نسبيًا!

هاتف Motorola Droid Ultra – (معدل الامتصاص النوعي SAR 1.54)

هاتف Motorola Droid Ultra

الإشعاعات لا تقتصر فقط على الهواتف الرخيصة. فهذا الهاتف ثمنه مرتفع نسبيًا ويصل حتى 500$ تقريبًا “1850 ريال سعودي”، لكنه يُصدر كمية كبيرة من الإشعاع تصل حتى معدل امتصاص 1.54.

هاتف Motorola Droid Maxx – (معدل الامتصاص النوعي SAR 1.54)

هاتف Motorola Droid Maxx

هاتف آخر يأتي بصفات حديثة للغاية، ولعل أفضل ميزة فيه أن بطاريته ذات عمر طويل نسبيًا ولا تفرغ بسرعة. حيث تستمر حتى 15 ساعة تقريبًا دون الحاجة لشحنها مرة أخرى.

من جهةٍ أخرى، هذا يعني أنك ستتعرض إلى الإشعاع لفترة 15 ساعة متواصلة طالما أن الهاتف قريبٌ منك!

هاتف iPhone 6 – (معدل الامتصاص النوعي SAR 1.58)

هاتف أيفون 6

حتى هواتف شركة أبل الشهيرة لم تكن بعيدة عن خطر إصدار الإشعاعات الضارة. حتى أنهاتف أيفون 6 الحديث يُصدر إشعاعات قريبة جدًا إلى الحد القانوني المسموح وهو 1.600، خاصةً عند تشغيل بعض المزايا مثل البلوتوث!

هاتف iPhone 6 Plus – (معدل الامتصاص النوعي SAR 1.59)

أيفون 6 بلس

أكثر الهواتف تطورًا وشعبية على الإطلاق تُدر مستويات إشعاع خطيرة للغاية تصل حتى 1.59! وهو معدَّل مرتفع وخطير وعليك أن تحذر من ذلك!

المصدر: شبكة أبو نواف

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة




-->

تعليقات الفيسبوك