5 أسئلة يجب أن تسألها لنفسك قبل أن تفكر في الزواج

هل الزواج مناسب لك؟ ما الذي عليك أخذه في الاعتبار قبل أن تقدم على الزواج؟ فلنسأل أنفنسا الأسئلة التالية:

1. لماذا تريد الزواج؟

كن صادقاً وقُم بتقييم الأسباب الكامنة وراء ارتباطك. قم بكتابة قائمة من الإيجابيات والسلبيات عن شريك حياتك وعن علاقتك به. إذا كان عليك أن تقنع نفسك بالزواج فلا تقم بذلك. إذا كان عليك أن تحمل خطيبتك للزواج بك لا تقم بذلك. تأكد من أنك لا تتزوج لتحاول الهرب أو لتتجنب شيئاً ما. هل لطالما أردت فقط أن تتزوج؟ هذا ليس سبباً كافياً. إذا كنت تصاب بالغثيان خلال التسوق لفستان الزفاف أو تشعر بالاعتلال في كل مرة تقوم بالتحدث بها الى متعهد حفل زفافك، قم بالإستماع إلى جسدك.

2. هل تعرف وتثق بتاريخ شريكك الشخصي؟

أفضل وسيلة للتنبؤ بالسلوك المستقبلي هو السلوك الماضي، فنحن نعلم من خلال تلك العلاقات كيف كان شريك الحياة يتصرف خلال علاقاته الماضية؟ وبالتالي كيف هو/هي سيتصرف معك؟ م الذي تعلّمه شريكك عن الزواج من خلال زواج والديه؟ عليك أن تنظر بكثب لآباء شريك حياتك لأن الأطفال يتعلمون ما يعايشون.




3. هل تخطط للزواج أو لحفل الزفاف؟

قالب الحلوى والزهور كلها أمورٌ مثيرة، ولكن هناك أشياء ملحة أكثر من الأمور التي نقلق عليها ليوم واحد، فحفل الزفاف الخاص بك يوم واحد فقط، أمَا الزواج فهو حياة كاملة. أنت لا تريد فقط أن تكون متزوجاً، فأنت تريد أن تكون سعيداً بزيجتك. فكر في السنوات ال 50 المقبلة، وضع على الأقل نفس القدر من الوقت والجهد الذي يلزمه التخطيط لحفل زفافك في التخطيط لزواجك. حدد اتفاق ما قبل الزواج العاطفي مع شريك حياتك، و كيفية التعامل مع الأطفال، والانضباط، والجنس، والمال، وتقسيم العمل، والدين، والمهام، والتقاعد، والأقارب، إذا لم تخطط وتناقش هذه المواضيع، فلن تكون قادراً على دمج حياة شخصين بنجاح.

4. هل ستبتعد بعد زواجك عن أمور محببة أكثر من المكاسب التي سيقدمها لك زواجك؟

انظر لما ستكلفك إياه علاقتك. فإذا كان عليك التخلي عن أصدقائك، وظيفتك، أوالأسرة، على سبيل المثال، فإن التكلفة عالية جداً. إذا كان كل من هذه الأمور سينهار، هل ستكون مفلساً عاطفياً؟ من الأفضل أن تكون بحالة جيدة وحيداً، على أن تكون  بحالة متعبة ومرتبطاً بشخص آخر.

5. هل حددت احتياجاتك وتوقعاتك؟

لن  تستطيع تحديد ما إذا كان الشخص مناسباً لك إن لم تحدد أولاً احتياجاتك الخاصة، فيجب عليك التعبيرعن احتياجاتك وتوقعاتك الآن – وليس بعد الزواج – ما الذي يصل بك لحدود إنهاء العلاقة؟ وماذا عن الشريك؟ فمعادلة نجاح العلاقة هي مدى قدرتها الوظيفية على تلبية احتياجات الطرفين المعنيين، والتي يتم بناؤها على أساس من الصداقة المتينة. لذا على كل منكما التأكد من احتياجاته وبوضوح فيما اذا كانت ستلبى أوعلى استعداد لتلبيتها، ابتداءً من الآن.

المصدر: المشروع العراقي للترجمة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك