ماذا يحدث لجسم المرأة عندما تتوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة؟

ماذا يحدث لجسم المرأة عندما تتوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة؟

مما لا شك فيه ان ممارسة العلاقة الحميمة أمر أساسي في حياة البشر خصوصاً لما لها من فوائد صحية ونفسية للإنسان. واللافت للنظر هو أن التوقف عن القيام بهذه العلاقة بشكل منتظم يحمل آثاراً سلبية على جسم المرأة.

وهنا السؤال يطرح نفسه: ماذا يحصل لجسم المرأة عندما تتوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة؟

-الشعور بالقلق: تساعد ممارسة العلاقة الحميمة على التخفيف من حدة توتر الأشخاص، وقد وجد باحثون اسكتلنديون أن الأشخاص الذين توقفوا عن ممارسة هذه العلاقة لديهم صعوبة أكبر في التعامل مع المواقف العصيبة مقارنة  كع أولئك الذين يقومون بالجماع بطريقة منتظمة.

-أكثر عرضة لنزلات البرد والإنفلونزا: التقليل من ممارسة العلاقة الحميمة يجعل الجسم أكثر عرضة للجراثيم، مما يجعله بالتالي معرّضاً أكثر للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا بسبب انخفاض مناعة الجسم.




-التهاب المسالك البولية: إن التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة يزيد من خطر التهاب المسالك البولية لأن التبوّل يصبح مؤلماً.

-يضيق حجم المهبل: إن التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة يمكن أن تؤدي الى تضييق المهبل الذي يصبح جافاً جداً، وبالتالي يصبح أكثر عرضة للتمزّق. ويجب التنويه الى أن ممارسة العلاقة الحميمة بعد فترة قد تكون مؤلمة.

المصدر: LBC

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك