أسرار جديدة حول ملاحقة المخابرات المصرية لعبد الحليم حافظ وسعاد حسني

أسرار جديدة حول ملاحقة المخابرات المصرية لعبد الحليم حافظ وسعاد حسني

أربعون عاما مرت على وفاة الممثل والمطرب المصري عبد الحليم حافظ ، العندليب، في لندن يوم 30 مارس 1977. والشهر المقبل يمر 16 عاما على رحيل سعاد حسني، سندريلا السينما العربية، في 21 يونيو/حزيران 2001 في العاصمة البريطانية أيضا.

وطوال هذه السنوات ظل الغموض يحيط بعلاقة العندليب والسندريلا بسبب ما يعتبره أشرف غريب الكاتب الصحفي المتخصص في النقد السينمائي “حالة التعتيم التى فرضها الطرفان على تلك العلاقة”.

يتحدث الوسط الفني في مصر الآن عن بعض أسرار هذه العلاقة التي كشفها غريب في كتاب جديد بعنوان “العندليب والسندريلا .. الحقيقة الغائبة”.

انفصال درامي

ويتضمن الكتاب الصادر عن دار الشروق، بما وصف بالأدلة والوثائق، تفسيرا للكثير من اللبس الذي أحاط بعلاقة نجمي الستينيات منذ لحظة تعارفهما الأول سنة 1959 وحتى انفصالهما الدرامي عام 1966.

ويلقي الكتاب الضوء على كيفية تداخل السياسة والفن، متمثلا في علاقة النجمين، اللذين لا يزال المصريون والعرب يتحدثون عن فنهما.

يقول غريب لبي بي سي إنه “حاول توضيح شكل من أشكال تعارض المشاعر مع المصالح، ما يؤدي إلى تغيير حسابات الحب وتبدل مصيره”.

ويرى غريب أن “الجمهور كان أحد أسباب عدم وصول قصة حب النجمين المعروفين إلى محطة النهاية السعيدة”.

ويفرد الكتاب مساحة كبيرة لتفسير قناعة الكاتب بأنه حينما يكون نجاح الفنان من ذلك النوع الاستثنائي يصبح الجمهور طرفا فاعلا فى معادلة حفاظه على تلك المكانة الخاصة بصورة ربما تكون ضاغطة عليه فى معظم قراراته الفنية بل والشخصية أيضا.

عبد الحليم وعبد الناصرمصدر الصورةالصورة مهداة لبي بي سي من أشرف غريبImage captionاشتهر لعبد الحليم حافظ بعدد من الأغاني التي مجدت الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر

ويتفق الوسط الفني في مصر، وربما العالم العربي، على أن نجاح العندليب والسندريلا كان استثنائيا. كما كانت قصة الحب الغامضة بينهما شاغلا للوسط والإعلام الفني في مصر.

من حب ملتهب إلى طريق مسدود

يقول غريب “لا أحد تقريبا يعرف على وجه اليقين ملابسات بدايتها (قصة الحب) وكيف سارت، ومن هم شهودها الفعليون لا المدعون”.

وتلك هي أحد أهداف الكتاب الجديد. فقد عني بالبحث أولا فى جذور العلاقة بين كل من النجمين والجمهور، وكيف دخل هذا الجمهور مخدعهما قبل أن يدخلاه، وكان ثالثهما فى كل موقف وقرار يخص علاقتهما، ثم حقيقة زواجهما من عدمه والملابسات التى أحاطت بهذا الموضوع المثير، كما يقول غريب.

ويكشف الكتاب أيضا كيفية تحول قصة الحب الملتهب إلى سيل من السباب والشتائم والاتهامات المتبادلة بين الطرفين بعد أن وصلت الأمور بينهما إلى طريق مسدود .

وكانت أخت سعاد حسنى غير الشقيقة قد عرضت قبل أشهر قليلة ما اعتبرته وثيقة زواج أختها من عبد الحليم حافظ . لكن غريب يشكك فى صحة هذه الوثيقة. ويسوق، في كتابه الجديد، أحد عشر دليلا تبرر تشكيكه رغم أنه لا ينكر زواج العندليب من السندريلا معتمدا على شهادات مجموعة من معاصريهما.

وفي العام الماضي صدر لغريب كتاب “الوثائق الخاصة لليلى مراد”. وأثار الكتاب ضجة وجدلا في مصر خاصة بشأن تأثير السياسة في حياة الفنانة الراحلة.

وفي كتابه الجديد، تطرق الكاتب إلى مساحة السياسة في العلاقة بين العندليب والسندريلا.

صورة نادرة لعبد الحليم حافظ مع سعاد حسنيمصدر الصورةصورة مهداة لبي بي سي من أشرف غريب

يقول غريب: “رئيس جهاز الاستخبارات المصرية فى الستينيات صلاح نصر حاول الاستفادة من تلك العلاقة السرية الخاصة التى جمعت حليم وسعاد فى توجيه ضربات موجعة للمطرب الراحل لكراهيته له بسبب قرب عبد الحليم من الرئيس عبد الناصر ونائبه عبد الحكيم عامر”.

وذهب الكاتب إلى القول بأن “محاولة تجنيد سعاد حسنى للعمل مع جهاز المخابرات فى ذلك الوقت كانت حلقة فى هذه الحرب الخفية بين عبد الحليم وصلاح نصر”.




ويتضمن الكتاب “تفاصيل هذه الحرب وحقيقة اختطاف الرجل القوى لكل من النجمين الشهيرين، والخدعة التى أنقذتهما فى تلك الليلة المثيرة واللحظة التى طلب فيها عبد الحليم حماية الرئيس عبد الناصر له ولسعاد من ملاحقات صلاح نصر”.

اعترافات رجل مخابرات

لكن الكتاب يؤكد أن “نصر” لم يكن السبب المباشر فى نهاية علاقة العندليب بالسندريلا، ويكشف أن محاولة تجنيد سعاد للعمل مع المخابرات، وحسب اعترافات صفوت الشريف وزير الإعلام السابق ورجل المخابرات المسؤول فى ذلك الوقت عن تجنيدها، كانت فى شهر أكتوبر/تشرين الأول 1963 تقريبا، وأن هذه العملية انتهت تماما فى صيف 1964 بعد أن رفضت سعاد التعاون مع الجهاز بينما استمرت علاقة النجمين حتى صيف 1966.

سعاد حسنيمصدر الصورةالصورة مهداة لبي بي سي من أشرف غريبImage captionمحكمة بريطانية توصلت إلى أن السندريلا توفيت منتحرة بإلقاء نفسها من شرفة شقة في منطقة ميدافيل قرب وسط لندن، لكن أسرتها تقول إنها قُتلت

وفى ملف العلاقة بين السندريلا والمخابرات، توقف الكتاب عند اعترافات رجل المخابرات المصرى أحمد الهوان المعروف إعلاميا بـ”جمعة الشوان”. وكان الهوان قد قال قبل سنوات إنه تزوج سعاد عرفيا لمدة تسعة أشهر عام 1969.

غير أن غريب يبدى دهشته من تلك التصريحات التى تتنافى، حسب رأيه، مع منطق الأمور وما يسميه هو الضبط التاريخى للأحداث. ويوضح أن سعاد كانت فى ذلك الوقت على وشك الاقتران بزوجها – بعد ذلك – المخرج السينمائى المعروف علي بدرخان الذى أخرج لها واحدا من أشهر الأفلام التى أدانت انحراف جهاز المخابرات في عهد صلاح نصر، وهو فيلم “الكرنك” فى عام 1975 .

“ممنوع الاقتراب أو التصوير”

لم يعتد المصريون سماع ما يراه غريب “الحقيقة الكاملة” عن الشخصيات والنجوم ذات الشعبية الطاغية. وهو يعتبر نفسه واحدا من الملايين الذين”فطموا على صوت عبد الحليم وصورة سعاد، وأسرهم حضورهما الطاغى”.

لكنه ككاتب وصحفي متخصص في شؤون الفن “حصن نفسه” قبل تناول موضوع العلاقة بين النجمين الشائكة”بكل مضادات الانحياز وعدم الموضوعية”.

ويقول: “إذا كنت فى النهاية أحب العندليب والسندريلا فإننى بالتأكيد أحب الحقيقة أكثر”.

وكان هذا أحد المصاعب التي واجهها هو نفسه خلال الإعداد لكتابه الذي يضم عددا من الملاحق تشمل الأعمال الكاملة لكل من النجمين مع مجموعة من أندر الصور التى تؤرخ لحياتهما الفنية والشخصية.

اشرف غريبأشرف غريب كتب أكثر من مسودة للكتاب

وقد وضع غريب لكتابه أكثر من مسودة محاولا الوصول بسلام إلى الحقيقة عبر السير على حبل مشدود للغاية.

يقول غريب، رئيس التحرير السابق لمجلة الكواكب المصرية الشهيرة، إن “صعوبة التعامل مع سير مثل هذه الشخصيات ذات الجماهيرية الطاغية أنك تجد نفسك فى مواجهة الجماهير العاشقة التى لا تقبل منك المساس بتلك الكائنات الزجاجية الشفافة التى وضعوا عليها لافتة: ممنوع الاقتراب أو التصوير”.

ويضيف أنه في هذه للحالة “تصبح أنت أيضا تحت ضغط هؤلاء الجماهير، تخفى عيوبا، وتزين أخرى، وتبرر ثالثة، وربما تتغاضى تماما عن بعضها على طريقة كتاب دراما السير الذاتية فى السينما والتليفزيون.

غير أن غريب “قطع على نفسه عهدا بالالتزام بما يراه الحقيقة التي يبرهن عليها بالأدلة”.

ويقول “لا أستطيع أن أعد عشاق عبد الحليم وسعاد بالالتزام بلافتة ممنوع الاقتراب أو التصوير. فقد تكون الحقائق الموجودة على صفحات هذا الكتاب خادشة لطبيعتيهما الزجاجيتين المصانتين بعشق الجماهير، وصادمة لمن يتصورون أن مرآة الحب يجب ألا ترى نواقص المحبوب وعيوبه”.

المصدر: بي بي سي

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك