10 حقائق غريبة لم تكن تعرفها عن عالم الرياضيات الشهير “فيثاغورس”

10 حقائق غريبة لم تكن تعرفها عن عالم الرياضيات الشهير “فيثاغورس” – ترجمة: محمد أبو المجد

كان فيثاغورس -صاحب نظرية فيثاغورس الشهيرة- أكثر من مجرد عالم رياضيات، فقد كان أيضًا قائدًا روحيًا له العديد من التابعين، واعتقد تابعوه أنه أرسل من الجنة، وأن الرياضيات والمعادلات أشياء مقدسة يجب عبادتها والنظر لها بدقة.

10- كان فيثاغورس قادًا لطائفة دينية تعبد الأرقام

كان لفيثاغورس العديد من الأتباع الذين كانوا يريدون أن يتعلموا من عبقريته في الرياضيات، وكانوا أيضًا يساعدونه على حل المعضلات الرياضية الصعبة، إلا أنها لم تكن فقط مجرد مجموعة مهتمة بالعلم والرياضيات، بل تطورت لتصبح دينًا قائمًا بذاته.

اعتقد فيثاغورس أن الأرقام هي أساس الكون، وأن لكل رقم معنى، فالرقم سبعة هو مثال للحكمة، والرقم ثمانية هو مثال للعدل، وهكذا، حتى بلغ بهم الأمر إلى أنهم كانوا يذبحون ثورًا كشكر للآلهة عند حل معضلة رياضية، أثارت تلك التصرفات الخوف في قلوب الناس، الأمر الذي دفعهم لحرق منزل فيثاغورس، وطردوه خارج قريتهم.

9- كانوا يصلون للرقم 10

كان لأتباع فيثاغورس رمز يدعى “Tetractys”، وهو عبارة عن عشر نقاط متصلة ببعضها على شكل مثلثات لتنتج شكلًا هرميًا، وكان الرقم 10 هو قمة هذا الشكل.

كانوا يصلون للرقم 10، وكانت الصلاة فرضًا على الجميع، وكان على من يرد الانضمام للدين أن يُؤدي القَسَم للمثلث المقدس.

8- كان فيثاغورس بمثابة إله

كان أتباع فيثاغورس يقدسونه كثيرًا، لدرجة أنهم كانوا يعاملونه كالآلهة، وكانوا يقولون للناس أنه ابن الإله، بل اعتقدوا أيضًا أنه يمتلك قوًى خارقة، وأنه يستطيع السيطرة على الحيوانات بصوته!

واحدةٌ من أشهر الأساطير: أنه كان يمتلك فخذًا ذهبية، فإذا ما شكّك شخص ما في قدراته، فما كان على فيثاغورس إلا أن يريه فخذه، ليربح بذلك تابعًا جديدًا، وقالوا أيضًا، أنه عندما أظهر فخذه الذهبية لأحد الكهنة، كافأه الكاهن بسهمٍ سحريٍ يمَكّنه من الطيران، والتحكم في العواصف، والقضاء على الأمراض!

7- أخبر الناس أنه سيعود للحياة بعد الموت

لم يؤلف الناس قصصًا حول فيثاغورس من تلقاء أنفسهم، بل كان فيثاغورس يشجعهم بأفعاله وأقواله، فمثلًا كان يقول مباشرة لأتباعه أنه ابن الإله، وأنه كان يعود للحياة أكثر من مرة بعد موته حتى وصل لحالته الحالية.

قال أيضًا أنه في حياته السابقة كان ابنًا للإله هيرمس الذي عرض عليه أن يطلب أي شيء ما عدا الخلود، فطلب منه فيثاغورس أن يتذكر ما كان يفعله في حيواته السابقة، وأن يتذكر كل شخص كانه.

كان يقول للناس أنه يستطيع الإحساس بالأرواح، فيقال أنه مرة هرع إلى مساعدة كلب كان يُضرب في الشارع وهو يصيح: “إنها روح صديقي.”

6- كان من أوائل النباتيين وكان كسولًا جدًا

 يُعد فيثاغورس أحد أوائل الممتنعين عن تناول اللحوم، يرجع ذلك لأسباب أخلاقية؛ لذلك فقد علّم أتباعه أن أكل اللحوم يلوث الجسم، وأنه لا يجب قتل شيء حي.

كان لفيثاغورس قوانينه الخاصة، فقد كان يأكل السمك والدجاج، الأمر الذي دفع اليونانيين ليسخروا من هذا التناقض بمزحة شهيرة، حدث الأمر عندما شوهد وهو يأكل لحم كلب، وكان رد فيثاغورس: “لقد قتلت الكلب قبل أن آكله، لذلك فهو ليس شيئًا حيًا.”




5- كان لديه قوانين لكل شيء

ربما كانت قوانين فيثاغورس متساهلةً قليلًا مع الحوم، إلا أنها كانت أكثر صرامة في باقي النواحي، فقد وضع فيثاغورس قوانينَ لكل شيء تقريبًا، حتى أنه حدّد أي الزوجين من الحذاء يجب ارتداؤه أولًا، فطبقًا لفيثاغورس، يجب ارتداء الحذاء في القدم اليمنى أولًا.

وصل الأمر كذلك إلى ممارسة الجنس، ففيثاغورس اعتقد أن السوائل التي تخرج من جسد الإنسان ما هي إلى جزء من روحه، وبالتالي، يجب الامتناع عن الجنس قدر الإمكان، وإذا لزم الأمر فيجب ممارسة الجنس في الشتاء فقط.

4- أُجبر الأعضاء الجدد على التزام الصمت لمدة خمس سنوات

اعتقد فيثاغورس أن الصمت مهمٌ جدًا لتعلم التحكم في النفس، ولذلك فرض على من يريد الانضمام له أن يلتزم الصمت لمدة خمس سنوات متتالية!

ربما كان هذا الأمر ليتأكد من نقائهم وتفانيهم لقضيته، ولكن في الغالب كان الأمر اختبارًا لقدرتهم على حفظ الأسرار، فادعاء أنك ابن الإله، وعبادة الأرقام، لم يكن شيئًا مألوفًا حتى في اليونان القديمة.

إلا أن الإغريق رحبوا بهذه القاعدة وجعلتهم سعداء، فلم يكن عليهم أن يسمعوا إلى أتباع فيثاغورس يتحدثون عن الأرقام وعبادتها طوال اليوم.

3- يُعتقد أن فيثاغورس أغرق رجلًا لاكتشافه الأعداد الغير نسبية

هيباسوس -أحد أتباع فيثاغورس المشهورين- يُعتقد أنه فقد حياته على يد فيثاغورس؛ لاكتشافه الأعداد الغير النسبية، فقد أثبت أن جذر التربيعي للرقم 2 هو رقم عشري لا نهاية له، ويُقال أنه اظهر البرهان لفيثاغورس على قارب، الأمر الذي جعل فيثاغورس يصارعه، ثم أمسك برأسه وأغرقها تحت الماء، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

هذه القصة ليست مؤكدة مائة بالمائة، ويبدوا أنها تحريف لأحد الأساطير التي انتشرت أن هيباسوس مات غرقًا كعقاب من الآلهة؛ لكشفه سر الأعداد الغير نسبية.

2- كان يعطي خطابات من خلف ستار

كان هناك نوعان من الأتباع لفيثاغورس”akousmatikoi” و”mathematikoi”، وقد كان الـ”Mathematikoi” مقربين جدًا لفيثاغورس، وكانوا يستطيعون أن يروه وجهًا لوجه، ولكي يصبح الشخص “Mathematikoi”، كان عليه ان يتخلى عن النساء، وأكل اللحوم، وكل ممتلكاته الخاصة.

أما النوع الأخر، فكان غير مسموح له رؤية فيثاغورس، وكان فيثاغورس يلقي لهم الخطابات من وراء ستار، إذ أنه لم يكن يثق فيهم بعد.

1- فقد حياته بسبب نبات الفول

هل تتذكرون قوانين فيثاغورس الغريبة؟ كان أحدها: ألا يمس هو أو أحد أتباعه نبات الفول لأنه مقدس، الأمر الذي كان سببًا مباشرًا في موته.

بينما كان فيثاغورس يجري خوفًا من رجل يريد قتله، لأنه أراد أن يرى وجه فيثاغورس، فانتهى به المطاف حتى وصل إلى مزرعة فول، لم يستطع أن يعبرها لأنه قد يدمر شيئًا مقدسًا، فاختار أن يفقد حياته بدلًا من ذلك.

المصدر: موقع ليستات

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

 






تعليقات الفيسبوك