4 أشياء غريبة تحدث للجسم بعد الوقوع في الحب .. تعرّفوا عليها

4 أشياء غريبة تحدث للجسم بعد الوقوع في الحب .. تعرّفوا عليها

نغنّيه عادةً، نكتب عنه، نشاهد أفلام ومسلسلات عنه، ولكن عندما نفكّر فيه، نكتشف أنّ الوقوع في الحبّ هو أمر مجنون أو حتّى غريب. لأنّنا عندما نحبّ نشعر ونقوم بما لا نشعر به أو نفعله عادةً مهما كانت الظّروف.

في البداية، الوقوع في الحبّ يوثّر جسديًّا في هرموناتنا وعقلنا. في الحقيقة، أثبت العلماء أنّ الحبّ يؤثّر في الدّماغ بطريقة شبيهة لإدمان المخدّرات.

ليس هذا فقط، بل يؤثّر فينا نفسيًّا وسلوكيًّا. لذلك، نقدّم إليكم اليوم4 أمور مجنونة وغريبة ستتغير بعد وقوعكم في الحبّ:

1- إرتفاع درجة الحرارة و زيادة التعرق :
يؤكد الأطباء و المتخصصون بأن إرتفاع درجة الحرارة هي من الامور الإعتيادية التي يشعر بها المحب تجاه محبوبه ، بل و اعتبروا بأنها من الحقائق الغريبة التي تصيب التكوين الجسدي للإنسان .

بحيث يبدأ جسم الإنسان فور وقوعه في الحب بإفراز كميات كبيرة من العرق من مختلف إنحاء الجسم مصحوباً بإرتفاع بسيط بدرجة الحرارة و هذا يختلف من شخص لآخر على حسب درجة تعلقه بحبيبه.




2- إرتفاع الحالة المعنوية الجيدة :
يعمل الحب على منح ممن يقعون فيه بحالة معنوية مرتفعة ، و ذلك يعود لزيادة إفراز هرمون ( الأدرينالين ) و هو المسؤول عن منح الجسم مشاعر من السعادة و السرور المصحوب بزيادة دقات القلب .
بحيث تؤدي هذه العملية الجسدية إلى تكوين مواد معينة تشبه لحد كبير المواد المخدرة و التي تعمل على تحسين المزاج و المشاعر لدى الشخص.

3- إنخفاض نسبة التركيز و الذكاء :
أثبتت الدراسات الإجتماعية و النفسية بأن الأشخاص المحبون هما الأكثر عرضة للنسيان لأشياء كثيرة تتعلق بحياتهم اليومية من تذكر المواعيد و المسؤوليات و ما إلى ذلك .

حيث تقل نسبة الذكاء إلى أقل من المعدل الطبيعي لأن بطبيعة الحال يصبح الشخص متعلق مع الآخر ، فالواقع في الحب قد يظل لساعات طويلة دون كلل او ملل يقوم بتذكر كل التفاصيل الصغيرة التي جمعته مع محبوبه ، و بالتالي تقل نسبة الإنتباه و القدرات العقلية .

4- اللإهتمام بالمظهر الخارجي :
يصبح الإهتمام بالمظهر الخارجي من الاولويات التي يقوم بها المحب، ما يدور في ذهنه كيف سوف يفكر فيه الطرف الآخر بالعلاقة.

و الإهتمام هنا لا يتعلق فقط باللبس و لكن يتعلق أيضاً بطريقة الحديث مع الآخرين ، و أسلوب الحوار ، و كيفية الإبتسامة و الضحكة، فجميعها تتضمن تحت بند الإهتمام بالمظهر الخارجي .

المصدر

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك