11 شيئًا لا يدرك الآخرون أنك تفعلها لأنك انطوائي

11 شيئًا لا يدرك الآخرون أنك تفعلها لأنك انطوائي – ترجمة: هدير الساموني

يخطئ البعض في تفسير التصرفات التي يقوم بها الأشخاص الانطوائيون، كما أنهم قد يخلطون بين كون الشخص انطوائيًّا وبين إصابته بخلل نفسي ما، فالانطوائية لا تعني بالضرورة مرضًا نفسيًّا، ولكنها سمة تميز الشخص عن غيره، ويكون على عكس الأشخاص الاجتماعيين، يحب الاختلاء بنفسه، بالإضافة إلى عددٍ من الصفات الأخرى التي تجعله يتصرف بشكل يميزه عن غيره.

وفيما يلي تدوينة كتبتها لورين جارفيس جيبسون (24 عامًا)، عبر موقع «Thought Catalog» استعرضت خلالها عددًا من التصرفات التي يقدم عليها الانطوائيون ويخطئ البعض في تفسيرها، ولورين هي كاتبة تهتم بالتدوين عن التجارب التي يمر بها الشباب في العشرينات، وكل ما يتعلق بهذه الفترة من حياتهم:

1- إلغاء الخطط

ترى الكاتبة أنه عندما يقبل الأشخاص الانطوائيون على مثل هذا التصرف فهم لا يقصدون أن يكونوا وقحين في التعامل مع الآخرين، أو يتعمدون إهانتهم، لكنهم في بعض الأيام يريدون قضاء بعض الوقت مع أنفسهم، وتقول: «لا تستطيع أن تتحمل الكثير من النشاط دفعة واحدة؛ لأنه سيستنزف طاقتك الجسدية والعقلية في دقائق معدودة».

2- مغادرة الحفلات مبكرًا

يحدث ذلك حينما يشعر الانطوائي بأن الحفل أصبح صاخبًا، وأن الزحام اشتد، فعندها ينسحب ويغادر مبكرًا، وتقول لورين إن ذلك لا يعني أنه خجول، أو أنه غير مستمتع بالحفل، لكن ذلك يعني أنه في الأماكن المزدحمة يشعر بالمزيد من العزلة: «أنت تفضل حينها أن تكون في عشاء مع أصدقائك المقربين، أو وحدك في المقهى».

3- لا ترد على المكالمات أبدًا

لا تستطيع عبر الهاتف أن تقرأ ردود أفعال الناس اعتمادًا على تعبيرات وجوههم وإيماءاتهم، وبالتالي فإن مكالمات الهاتف بالنسبة إلى الانطوائيين تكون محرجةً بشكل لا يصدق، ومصدرًا للضغط النفسي، فهم يفضلون بنسبة 100% التحدث إلى الناس بشكل شخصي، بحسب ما ترى الكاتبة.

4- لا تشترك في أحاديث قصيرة

تقول لورين أن الأحاديث القصيرة تثير في الانطوائيين الشعور بالقلق، والعصبية، وتدفعهم إلى الهروب من المكان بسرعة، فهم يكرهون المشاركة في الأحاديث المقتضبة بشأن الطقس، أو أهداف الغير في مجالات عملهم، وتقول لورين: «ستفضل أن تدخل في محادثة نشيطة وعميقة تجعلك تشعر أنك أفضل على أن تكون مستنزفًا».




5- تقضِ أيامًا وحيدًا لاستعادة نشاطك

ذلك لا يعني أنك خجول أو أنك تكره الجميع، لكنك فقط تحتاج قضاء عدة أيام وحيدًا، عندما تشعر أنك وصلت إلى الحد الأقصى من نشاطك.

6- تسافر وحدك

ستفضل 100% أن تسافر وحيدًا على أن تكون بصحبة أحدهم، إذ تقول لورين إن الانطوائيين مُراقبون ومفكرون ممتازون، ويستمتعون بالقيام بذلك وحيدين، وليسوا بصحبة أحد.

7- قضاء وقت في المراقبة أطول من التحدث

بغض النظر عما إذا كنت في سهرة، أو في حفل غنائي، فأنت لا تشارك في الأحاديث الفارغة، إذ تحب أن تشاهد الناس وتراقب السلوكيات والتصرفات المختلفة، وتعتبر أن الأحاديث الفارغة تفسد عليك فرصة التعلم والتفكير بهدوء مع نفسك.

8- تتخذ شخصًا اجتماعيًّا صديقًا مقربًا لك

يقال إن المختلفين يتجاذبون، وذلك ينطبق أيضًا على الأصدقاء المقربين، فعندما تتخذ من شخص اجتماعي صديقًا مقربًا لك يمدح كل منكما الآخر ويثني عليه بشكل جيد، بالإضافة إلى أنه يتفهم حينما تريد أن تقضي بعض الوقت وحيدًا، كما أنه يفضل أن يشترك معك في نقاش عميق، ما لا يستنزف طاقتك على عكس الأحاديث القصيرة.

9- القراءة أو العمل في المقاهي

بالنسبة للانطوائيين فإن الأمر مريح ومُرضي، إذ يعملون في مكان يحيط به الناس، ولكنه غير مضطر للتفاعل مع أي منهم، وتقول لورين: «بالطبع كانطوائي تحب أن تقرأ أو تكتب في بيتك على راحتك، لكن في بعض الأحيان تحب أن تخرج للعالم، ومع ذلك تحتفظ بالجلوس هادئًا وحدك».

10- انتقائي للغاية في اختيار من تلهو معهم

فالانطوائي ليس لديه مليون صديق، فهو لديه مجموعة متماسكة من الأصدقاء المقربين، الذين يختارهم لقضاء الوقت معهم؛ لأنه يعرف أنهم لن يستنزفوا طاقته، فهم يتفاعلون معه بأحاديث محببة وذات مغزى، ما يجعل الانطوائي يشعر أنه على قيد الحياة.

11- الحصول على الطاقة من البقاء وحيدًا

تقول الكاتبة إن الانطوائي يزدهر خلال الوقت الذي يقضيه وحيدًا، فهو يحصل على الكثير من الطاقة من خلال التركيز على نفسه، والتفكير وحيدًا في صمت، وتضيف: «أنت تستمتع برفقة أصدقائك المقربين والأشخاص الذين تحبهم، ولكن لا شيء يقارن بأمسية يوم عطلة تقضيها في فعل الأشياء المفضلة لديك، فلا أماكن لتذهب إليها، ولا تقابل أحدًا».

المصدر: ساسة بوست

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك