مترجم: أهم وأروع أقوال نابليون بونابرت

مترجم: أهم وأروع أقوال نابليون بونابرت – محمد عادل

هذه ترجمة لبعض أقوال نابليون التى وردت فى كتاب:

(Napoleon in his own words)
لمؤلفه:
JULES BERTAUT
وترجمه إلى الإنجليزية:
Charles Lincoln Rhodes and Herbert Edward Law

وهذه الأقوال المختارة, إنما أختيرت لما فيها من حكمة وللمنفعة التى أعتقد أنها مازالت تستطيع أن تقدمها، وأيضا لكى تظهر نابليون بشكل مختلف عن المعتاد، أى بشكل الحكيم الذى اختبر الحياة, وليس الشكل المعهود عن نابليون بوصفه رجل الحرب والسياسة والإدارة، وإنى أذهب إلى ما ذهب إليه مؤلف الكتاب، أن هذه الأقوال ليست نتاج فلسفة ما أو مبادئ ثابتة، وإنما هى نتاج الخبرة، فلما لا نستفيد من خبرة نابليون؟

1- نصدق الأشياء التى نريد أن نصدقها فقط.

2- كل ساعة نضيعها فى الشباب, هى إحتمال لسوء الطالع فى المستقبل.

3- الرجل العظيم لا ينثنى عن عزمه, سواء مدح أم ذم, يمضى قدما.

4- المنفعة الذاتية, هى الطريق إلى الأعمال المبتذلة.

5- الخطوب هى ولادة العبقرية.

6- نعرف الرجل ذا الشهامة من تعامله مع زوجته وأولاده وخدمه.

7- نحبط الكثير من المخططات التى تحاك ضدنا, بمجرد تجاهلها.

8- الرجل العظيم لا يقف أبدا فى طريق أحد.

9- النجاح هو أفضل المتحدثين إقناعا فى العالم.

10- الشعب الذى يستطيع قول كل شئ, يصبح قادرا على عمل كل شئ.

11- ينضج الذكاء فى النجاح وأيضا فى النكبات.

12- عندما نسامح نرتفع عمن أساءوا إلينا.

13- ليس من الضرورى أن نمنع أو نشجع السلوكيات الغريبة، طالما لا تضر أحدا.

14- ليكون الزاوج سعيدا، يتطلب تبادل الأسرار على الدوام.

15- لا يوجد مكان فى رأس المتعصب لدخول التفكير.

16- علينا أن نتعلم أن نسامح، وأن لا نحتفظ بضغينة، ولا حالة مزاج سيئة، لأنها تسئ إلى من حولنا، وتمنعنا من إمتاع أنفسنا، علينا أن نعرف نقائص الإنسان، وأن نكيف أنفسنا معها، بدلا من أن نعيبها على الدوام.

17- الأشخاص العاديون يستخدمون ذاكرتهم أكثر مما يستخدمون تفكيرهم.

18- لا شيئا يحط من قدر الإنسان، يبقى نافعا لمدة طويلة.

19- عند تخطيط طريق الإنسان فى الحياة, يجب الاحتفاظ دائما بحق الضحك غدا من أفكار أمس.

20- يسأل دائما لماذا تؤثر فينا الخطوب التى نخشى حدوثها، أكثر من تلك التى أختبرناها بالفعل. هذا بسبب، أن فى الخيال كما فى الرياضيات، أننا لا نستطيع قياس قوة المجهول.

21- لا يمكنك أن تجر ضمير إنسان ليقف أمام أى محكمة، ولا أحد مدين بالبوح عن آرائه الدينية لأى قوة على الارض.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك