لا نريد ثقافة الغرب .. نريد فقط العيش في بلدانهم الجميلة !

لا نريد ثقافة الغرب .. نريد فقط العيش في بلدانهم الجميلة ! – حمودة إسماعيلي

العرب والأفارقة والغرب أسيويون، وحتى لا نقول الكل نكتفي بقول الأغلبية : حينما تفكر بمتابعة الدراسة فإن أول وجهة تطأ تفكيرهم هي التسجيل بجامعة بإحدى الدول الغربية، وكذلك الأمر بخصوص العمل، حتى بالنسبة للمنتوجات، يثقون ويختارون الماركات الغربية ويتركون ماعداها من منتوجات شرق أسيوية أو حتى محلية.

هناك، في الغرب كثيرون يرون فيه حياة أفضل، لكن هناك من يرون فيه الحياة، ولا حياة إن لم تكن هناك في الغرب : وهذا ما يفسر انتحار البعض لأجل الوصول إلى هناك، إلى أي دولة غربية تقع خلف البحر، وكأن الإنسان هنا يعيش في رحم جحيمي ضيق، فإن لم يذهب هناك ليولد، فإنه سيُجهض بخروجه هنا. كل الأحلام تُعلّق وراء البحر، ومادام الإنسان هنا فهو جثة فقط : لأن العقل والخيال والمشاعر هناك، ولم يعد هنا غير الملابس ووجبة طعام رديئة، سيتم التخلص منهما عند أول بادرة، هما والجيران ومقهى الحي والدكان وكل الوجوه التي لا علاقة لها بالحياة : طالما أنها ترضى البقاء هنا، جحيم ليس مثله حتى في الكتب المقدسة.

رغم ذلك، فهذا لا يمحو الصورة الاعتقادية عن الغرب : الكافر، الصهيوني، الذي نجح بفضل استغلاله للآخرين (منهم الفئات المهووسة بالعيش هناك)، المكروه، الإباحي، العنصري، الضال دينيا والعلماني.

لهذا فكل من لهم استعداد لفقدان عضو داخلي كالكبد أو الطحال، مقابل الذهاب للعيش هناك ـ وكأنهم يستقبلون الناس بالمفرقعات والراقصات الإسكندنافيات ! ـ فكل ما يرغبون به هو الأرض : فنوع الآجر والجبس في المنازل هناك جميل وأفضل ! أما أفكارهم وثقافتهم فهي سخيفة بل يجب أن يتعلموا منا ـ ويتحولون لحيوانات مفترسة إذا تم الثناء على أفكار غربية أو مفكرين غربيين أو إظهار مزايا لأي شيء ينتمي لثقافتهم أمامهم (رغم أن الثقافة ليس لها مساحة جغرافية محددة ! إنما هي كالأمواج تجوب كل مكان بشبه الكرة الأرضية التي تملأها المحيطات).

لهذا يجب أن نفهم كل هذه التراجديات حول الرغبة بالذهاب للغرب (حتى لأجل زيارة)، إنها فقط لأجل المشي فوق الأسفلت هناك ولمس جدران الكاتدرائيات، لأن مواد البناء هناك ذات جودة عالية، أما بخصوص الثقافة التي تم عبرها تأسيس الجامعات والمؤسسات ـ التي تتورم أصابع الباحثين عن عمل أو حتى حصة تعليمية هناك من كثرة الرسائل والطلبات ـ فذلك أيضا لرؤية الجودة التي تم بها بناء تلك الهياكل، فالغرب لا يعرف جيدا حكمة الشرق، حكمة الطبيعة والتداوي بالأعشاب والحبة السوداء والأفكار المضادة للعيشة السوداء.

إنهم لا يحبون الغرب، بل يحبون بلدانه : أي شوارعه ومنازله. فبماذا الغرب أفضل منهم ؟ فقط بنوع الآجر المستخدم بالبناء ! وكأن منازلنا مبنية بالحشيش !

ـــــــــــــــــــــــــــ

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك