7 أسباب تكشف السر وراء قطع العلاقات مع قطر

7 أسباب تكشف السر وراء قطع العلاقات مع قطر – باهي حسن

أعلنت كل من السعودية والإمارات ومملكة البحرين ومصر والحكومة اليمنية والحكومة الليبية المؤقتة، الاثنين، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر حماية لأمنهم من الإرهاب والتطرف، وذلك بعد أيام من تصريحات منسوبة للأمير تميم بن حمد في مايو الماضي.

قرار قطع العلاقات بين دول الخليج ومصر من ناحية، وقطر من ناحية أخرى، سبقه تحذير من السعودية والإمارات والبحرين في 2014 فيما عُرف بـ «أزمة سحب السفراء»، لعدم التزام الدوحة بـ «اتفاق الرياض».

ونصت «اتفاقية الرياض»، بحسب صحيفة عكاظ السعودية، على: «التوقف ع التدخل في شؤون دول الخليج الداخلية، وعدم تجنيس أي مواطن من دول مجلس التعاون، وإبعاد الإخوان المسلمين المطلوبين قضائيا من أراضيها، ووقف التحريض في الإعلام القطري، التوقف عن التحريض ضد مصر، وكذلك عدم السماح لرموز دينية في قطر باستخدام منابر المساجد ووسائل الإعلام القطرية في الهجوم على دول مجلس التعاون».

وذكر الإعلام السعودي ومن بينه صحيفة «عكاظ» أسباب قطع العلاقات مع قطر، حيث ذكرت أن الدوحة «تنقض العهود ولا تفي بالوعود، وتوافق على القرارات وتوقع عليها في العلن وترفض تنفيذها في السر، بعدما خرقت اتفاق الرياض، الذي قضى بالتزام تميم بالبنود السبعة الواردة في الاتفاقية.

وذكرت صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية، أن أسباب توقيع اتفاق الرياض في نوفمبر 2013، يرجع إلى أن الدول الخليجية رأت أن قطر تخالف توجهها العام وخاصة العلاقة مع جماعة الإخوان المسلمين وقيادة مصر الجديدة بعد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي وتولي الرئيس عبدالفتاح السيسي إدارة البلاد، علاوة على استقبال قطر لعدد من قيادات الإخوان المسلمين والنشاط الإعلامي على أراضيها، بحسب صحيفة «الشرق الأوسط»، اللندنية.

وكانت وكالة الأنباء القطرية أذاعت تصريحات لـتميم – نفتها الخارجية القطرية فيما بعد- هاجم فيها بعض البلدان العربية، وامتدح إيران وشدد على قوة علاقة بلده بها، وهذا عقب حضوره تخرج الدفعة الثامنة للخدمة الوطنية.

وقال عن إيران إنها «الثقل الإقليمي الإسلامي الذي لا يمكن تجاهله وليس من الحكمة التصعيد معها، خاصة وأنها قوة كبيرة تضمن الاستقرار في المنطقة من منطلق التعاون معها، وهو الأمر الذي تحرص عليه قطر من أجل استقرار الدول المجاورة».

وهذه التصريحات أثارت استهجان السعودية، واعتبرت مدحها لإيران إهانة وتحدي لها، وقررت المملكة ومعها الإمارات والبحرين ومصر، بحجب الصحف والمواقع القطرية وقناة الجزيرة القطرية، ومواقع الجزيرة نت والجزيرة الإنجليزية والوثائقية، وموقع وكالة الأنباء القطرية وصحف الوطن والراية والعرب القطرية.

بعد اشتعال الأزمة فور تصريحات تميم، نفت وكالة الأنباء القطرية «قنا» الحديث الذي جاء على لسان الأمير، وأفادت بتعرض الموقع الإلكتروني الرسمي لها للاختراق ودس هذه التصريحات بهدف الوقيعة بين قطر والعرب.

إلا أن الأمر لم يهدأ، وتطورات الأحداث، وقررت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع قطر، وجاء في البيانات الصادرة عن الدول الأربع، إن الأخيرة ارتكبت انتهاكات جسيمة سراً وعلناً، طوال السنوات الماضية بهدف شق الصف الداخلي، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، ومنها جماعة (الإخوان المسلمين) و(داعش) و(القاعدة)، والترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائل إعلامها بشكل دائم، ودعم نشاطات الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران في محافظة القطيف من المملكة العربية السعودية، وفي مملكة البحرين الشقيقة وتمويل وتبني وإيواء المتطرفين الذين يسعون لضرب استقرار ووحدة الوطن في الداخل والخارج، واستخدام وسائل الإعلام التي تسعى إلى تأجيج الفتنة داخلياً.

1058834241التزام قطر

المصدر: المصري اليوم

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك