كيف تكون داعش صناعة أمريكية وهي لا تختلف عنا سوى بالأسلحة ولباس النينجا ؟!

كيف تكون داعش صناعة أمريكية وهي لا تختلف عنا سوى بالأسلحة ولباس النينجا ؟! – بقلم : حمودة إسماعيلي

من الممتع لعب دور المحلل الملم بالأوضاع السياسية للمنطقة والعالم أجمع، نظرا لأننا نعيش عصر التداخلات السياسية والتأثيرات الاجتماعية العولمية؛ وهو الدور الذي صار يجيده كل شخص طالما بتنا نتحكم بمنابر إعلامية شخصية ضمن ساحة الشبكة الاجتماعية المشتركة والتفاعلية.

الأسطوانة التي بات يرددها أغلب الناشطين والمدونين – داعش صناعة خارجية – هي ترسبات دفاعات محللي القنوات الفضائية سواء إعلاميين وسياسيين، كضوضاء إعلامية للتغطية على انحيازاتهم السياسية ونهبهم المال العام، باختصار التعتيم على مشاركتهم وخدمتهم ومساندتهم للأنظمة المنتفعة التي بدت أنها آيلة للسقوط إثر الانتفاضات العربية.

منذ ذلك الحين صارت تتردد أصداء كشف كواليس داعش الإسرائيلية الأمريكية ! ولا يرتبط الأمر بالصدفة أو استهبال المواطن المستغل فكريا والمغسول دماغيا بالقيم الرنانة الزائفة، بل لأن هذه الأسطورة الحديثة تخدم نقطتين مهمتين في الرأي العام : أولا لأنها تغذي الجرح النرجسي من جهة الغرب الذي يحسدنا على الإسلام مهما بلغ من تطور وتكنولوجيا، وثانيا لأنها تشغل الذات عن رؤية قبحها.

لكن بعيدا عن هذه الخزعبلات التنظيرية، ولتعرف أين تكمن حقا صناعة داعش، يكفي أن تذهبي للاستمتاع بالسباحة في الشاطئ نهار رمضان ! ولا حاجة لذكر تجريب أكل شيء معين بالشارع أو بالسوق ! سترى داعش حين يحق ل”الذكر” أن يستمتع عاريا بالشاطئ والمرأة تستحق الرجم لنفس الفعل، الأمر الذي يلغي إنسانيتها وإرادتها في العيش والاختيار، وفقط لأن اسمي حمودة وليس شيرين فهذا يجعلني أدرى بشؤوني وشؤونها رغما عنها حتى لو لم تكن تمت لي بصلة ! ولا يتعلق الأمر بالدفاع عن الفضيلة وما سواه من ثرثرات بني أمية، بل لأن العقلية الإسلامية عقلية دكتاتورية، يحق لنا ما لا يحق لغيرنا، والحقيقة هي ما نقول وما نفعل، فالخبث والحسد والأنانية والنفاق أمور نمررها عبر القيم الإسلامية والدفاع عن صلاح المجتمع، وهي قيم سمحاء تمكننا من شرب الكحول وتجريب المخدرات واشتهاء الأفخاد والله غفور رحيم لكن ليس مع المخالفين عقائديا أو مذهبيا، فحتى لو كانوا مستورين نقيم لهم نحن شرف الفضيحة ونحتفل بهم على طريقة أتباع ابن حنبل. وليس كما يروج بأننا لا نتقبل الآراء المخالفة والنقد بل على العكس يكفي أن تدلي برأيك لننهال عليك بالشتائم لو خالفت نصوص شرعنا التي يتداخل فيها المكذوب بالمشبوه وخصوص اللفظ بعمومه وأسباب النزول بالنقل والترديد دون فهم !

لو كان مسموحا استخدام الأسلحة والمتفجرات دون متابعة قانونية، فلن تحتاج للسفر حتى الحدود السورية لترى داعش، ستجد نفسك بينهم، وسترى كيف تنشأ حروب أهلية بسبب شكل وضع اليدين في السجود أو قول آمين بعد الفاتحة، ودغدغات قيام دولة إسلام على قياس الفرقة الناجية، على أساس أن الحضارة الإسلامية (بغض النظر عن الصرعات التي نخرتها) ازدهرت بصحيح البخاري وليس بالانفتاح السياسي والفكري على العالم.

لنجرب أسبوعا يسمح فيه باستخدام الأسلحة بأنواعها دون متابعة قانونية كما في سلسلة أفلام The Purge (التطهير) ولن تحتاج بعدها لربط داعش باستغلال الولايات المتحدة لأفغانستان في الحرب الشيوعية ضد روسيا ولا بتدخلها العسكري في العراق، حتى لو اعتبرناها سببا في توفر الأسلحة ! فالأمر منوط بتوفر العقلية. قد ترى ساعتها أن الفرق بين الإسلام المعتدل والمتطرف هو حرية استخدام السلاح !

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك