خمسة أسباب لمشاهدة الأفلام الإباحية

كثيرون منا يعتقدون ان العلاقة الحميمة فى العالم الواقعى, هى التى تغنى عن مشاهدة الأفلام الاباحية, ولكن هنا, نضع خمسة فروق, بين الافلام الاباحية و العلاقة الحميمة فى الواقع, وما تقدمه الافلام الاباحية ولا تقدمه, او لاتستطيع ان تقدمه, الممارسة الجنسية, تجعلنا نعيد التفكير فى ما اذا كانت العلاقة الحميمة تغنى عن الافلام الاباحية.

1- متعة المشاهدة:

وهذا فرق نوعى بين الممارسة والمشاهدة, فالممارسة متعة تختلف عن متعة المشاهدة عموما, وليس فقط فيما يتعلق بالافلام الاباحية, فمثلا, اذا كان الشخص يمارس كرة القدم, فهذا لا يعنى انه لا يحب مشاهدتها, او ان ممارستها تغنيه او يكتفى بها عن مشاهدتها, والعكس احيانا, فاننا قد لا نكون نمارس رياضة معينة, كالمصارعة مثلا, او لا نحب او لا نقدر على ممارستها, ولكننا مع ذلك نحب مشاهدتها, فمتعة الممارسة تختلف عن متعة المشاهدة.

2- التنوع والتغيير:

وهذا شئ اخر لا تستطيع الممارسة الحميمة تحقيقه فى اغلب الاحيان, لان التغيير و التنوع الذى يمكن ان يقوم به الشخص, بين ممثلات الافلام الاباحية مثلا, لا يستطيع فى الاغلب القيام به فى الحياة الواقعية, فالتنوع والتغيير, سبب او فرق اخر, تتميز وتمتاز به الافلام الاباحية عن الممارسة الواقعية.

3- الخيال او الفانتازيا:

الافلام الاباحية فى كثير من الاحيان, تقدم مواقف او اشكال للعلاقة الجنسية, تكون خيالية او غير واقعية, وهذا يتضح فى “قصة” الفيلم الاباحى, او فى “الادوار” التى يلعبها فيه الممثلون, والخيال او الفانتازيا, مما يأخذه البعض على الافلام الاباحية, ويروها من عيوبها, لان تبتعد عن الواقع كثيرا, ولكن يمكن ان تعتبر هذه ميزة ايضا, تمتاز بها الافلام الاباحية عن الممارسة الواقعية.

4- الاحتراف او لأنهم محترفون:

الاحتراف, او لان الممثليين فى الافلام الاباحية يكونون محترفين, من ميزات او الفروق بين الافلام الاباحية والممارسة الواقعية, وهذا يتضح فى اشكال اجسادهم و ادائهم, مما يصلح ايضا ليكون مصدرا او وسيلة للتعلم عن الممارسة الواقعية, فالاحتراف يعد ايضا من اسباب تمايز وامتياز الافلام الاباحية, وهو من الصعب تحقيقه فى الواقع.

5- الترفيه او الفن:

يمكن ان كانت ميزانية تلك الافلام جيدة, واذا كان العاملون عليها من اصحاب الخيال والموهبة, يمكن ان ترتفع تلك الافلام, من نطاق الابتذال والسطحية, الى مقام الترفيه, وربما ايضا فى يوم ما “الفن”, فان هناك الكثير من الشعراء والشعر, والفن والادب, من استخدموا الجسد او العلاقة الجنسية استخداما فنيا راقيا, وهذا ما يمكن ان تكون عليه الافلام الاباحية ذات يوم, وسوف يعجل ذلك اذا تحسنت صورتها عند الراى العام او الجماهير, فالترفيه او الفن, ميزة اخرى تمتاز بها الافلام الاباحية عن الممارسة الواقعية.

وأخيرا:

سوف تظل تهتف بعض الاصوات بأن الافلام الاباحية لها اضرار, واعتقد ان هذا صحيح, ولكنى اعتقد ايضا ان سبب تلك الاضرار هو الافراط فى مشاهدتها, ومثلما الافراط يمكن ان يجعل ايا شئ مضرا, فهذا ينطبق ايضا على الافلام الاباحية, فالاعتدال يقينا العيوب والاضرار, وايضا يجب ان تتغير نظرتنا الى الجنس عموما, والى الافلام الاباحية خصوصا, فننظر للجنس على انه نشاط طبيعى, مفيد وممتع, وان نعرف ان للجنس, كما للاشياء اخرى عديدة, جانبان, هما الممارسة والمشاهدة, وان الجانبين ضروريين, وليس من الضرورى الاستغناء عن احدهما مقابل الاخر.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك