قلب في المحرقة

و تسألني لماذا تغيّرنا ؟ و تسألني لماذا نبتت الفرقة بيننا و تعربشت على قلوبنا و الأضلع ؟

أقول ، سأحاول أن أقول ، عندما يا سيدي كنتَ تتحدّث كنتُ استرخِ ، كنتُ أشعر أنّ قلبي يتوقف ليأخذ إجازة طويلة ، يقضيها تحت دفء حديثك ، كنتُ أفتح نوافذي و اُدخل النور و الدفء لأطرد العفن المتكدس على القلب ، و الرطوبة . كانت روحي تنشر أحزانها و همومها و تسارع بارتداء لباس البحر لتأخذ حمام شمس دافئ في زمن أصبح كل ما فيه بارد و جامد .

كنتُ اُوقف عقلي عن العمل و اُسرّح ناظري .

كنتُ سيدي عندما تتحدّث ، اُنصت بكل جوارحي ، بكل مسماتي ، بكل ملامحي .

أما الآن ، فحين اُحادثك ، أشعر كالعابر في حقل ألغام ، فكل خطوة مرسومة و كل كلمة محسوبة ، و المشكلة ، رأس المشكلة ، أن الخطأ لا يُغتفر و أنه حقاً خطأ قاتل .

الحقيقة يا سيدي أنني سمعت صوتك و لم أرى حقيقتك ، عشقتك في خيالي ، و بنيت لحضرتك القصور و الأهرامات في خيالي .

دعني يا سيدي أقطع حديثي ، أكف عن ثرثرتي ، فها أنت يا صديق تفعلها و ترمي بقلبي و تاريخي وراء ظهرك و تبدأ من جديد .

اسمح لي أن أرفع قبعتي احتراماً لقدرتك الكبيرة على التلوّن ، فها أنت يا سرطاني البحري الصغير تجد قوقعة أخرى أوسع ، قوقعة قد تستطيع و لو لوقت قصير أن تحجم من طموحاتك . قوقعة أعلم أنها لن تكون الأخيرة .\

أحييك يا صديق و أرمي ذاكرتي في النار ، فكل ما قلته لي كان كذباً ، كذباً لذيذاً ممتعاً ، كل وعودك و أقاويلك و أشعارك كانت كذب ، حتى ضحكتك المرصوفة على صورك الكثيرة التي عندي كانت كذباً ليس إلا .

ها أنت يا صديقي تتجاوزني  ، و تخلّفني ورائك أرملة سوداء تنسج خيوط وهمها لاصطياد القمر .

فعَلنها يا صديقي و تجاوزتَني ، و فعلتُها يا صديق و كرهتك .

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة




-->

تعليقات الفيسبوك