حقائق مزعجة عن الفيس بوك .. تعرّف عليها

حقائق مزعجة عن الفيس بوك .. تعرّف عليها

أصبح الفيسبوك جزء من حياتنا اليومية، وعلى الرغم من مميزاته الهائلة لكن هناك بعض الحقائق المزعجة عنه؛ فمن خلاله يتم جمع كم هائل من البيانات التي من الممكن استغلالها بشتى الطرق. وهنا نعرض بعض الحقائق المثيرة والمزعجة عن الفيسبوك.

التعرف على الوجه

التعرف على الوجه من الحقائق المزعجة عن الفيسبوك

الفيسبوك يحتوي على ربوتات ذكاء اصطناعي تعمل على تحليل البيانات لعمل أنماط تتطابق مع وجوه المستخدمين، حيث أن لوغاريتمات الفيسبوك تتميز بدقتها التي تصل إلى 98% لكل صورة جديدة يتم تحميلها لتعمل على تحديث تلك الأنماط، وعند رفع أي صورة يقوم الفيسبوك بمطابقة الوجوه الموجوده بالبيانات المخزنة سابقًا.

 يعرف مكانك في أي وقت

 يعرف مكانك في أي وقت

كان من الممكن تحديد موقعك في أي وقت من خلال تطبيق فيسبوك ماسنجر إذا لم تقم بتعطيل خاصية مشاركة الموقع، وقد قام أحد المبرمجين بعمل مكون إضافي بمتصفح كروم يُسمي خريطة اللصوص”Marauder’s Map”، وهو قادر على إعطاء إحداثيات دقيقة لمواقع أصدقائك من مستخدمي الماسنجر على شكل خريطة صغيرة توضح تحركاتهم؛ كي تجعلك قادر على معرفة أماكن تواجدهم بالتحديد مما يُعتبر اقتحام لخصوصية الأخرين؛ وقد قامت فيسبوك بتعطيل خاصية مشاركة الموقع من خلال الماسنجر.

يُسبب مشاكل نفسية

يُسبب مشاكل نفسية

تبين أن الاستخدام المكثف لوسائط التواصل الاجتماعي يُسبب العديد من المشاكل، منها انخفاض التواصل المباشر وجهًا لوجه مع الأخرين وكثرة الجلوس وقلة الثقة بالنفس بسبب المقارنة غير الموضوعية مع الآخرين؛ وقد أثبتت الدراسات أن استخدام الفيسبوك له تأثير كبير على الصحة النفسية؛ حيث يحرص الناس على مشاركة أبرز ما في حياتهم وحذف سلبياتهم، مما يُشعر الآخرين أثناء تصفح صفحته أصدقائهم الشخصية بالإحباط والاكتئاب وعدم الرضا عن حياتهم.

يجعلك تشعر بالوحدة

يجعلك تشعر بالوحدة

صرح طبيب نفسي من جامعة نيويورك أن الفيسبوك يساعدك في معرفة ما يفعله الآخرون؛ ولكنه يذكرك أيضًا بما ينقصك ويفوتك في تلك الحياة، وجاء كان هذا الاستنتاج من تجربة أجراها على 82 شاب من الناشطين على فيسبوك، وبعد أسبوعين فقط من التجربة تسبب الفيسبوك بانخفاض حاد في شعورهم بالسعادة والرضا عن أنفسهم.

يُستخدم في الرقابة السياسية

يُستخدم في الرقابة السياسية

على الرغم من أن هدف هذه المنصة هو تكوين مجتمع حر ومفتوح، إلا أنه تم استغلاله في الرقابة السياسية الدولية عدة مرات؛ ففي روسيا قامت الحكومة بغلق صفحة تُنظم لاحتجاج في روسيا، وقامت الصين بوضع برامج خاصة لفرض رقابة على مشاركات المستخدمين.

يمكن بيع بيانات المستخدمين

يبيع البيانات الخاصة بك

الأسوأ من الرقابة السياسية هو أن يُصبح بإمكان أي شخص الحصول على بياناتك، حيث تمكنت شركة ماستركارد مؤخرًا من شراء بيانات الفيسبوك التي تكشف عن سلوك المستخدمين في الشراء عبر الانترنت لبيعها للبنوك؛ كي تتمكن من التعامل مع البيع ودفع الفواتير عبر الأنترنت. أيضًا فقد تمكن رجل من الحصول على المعلومات الشخصية لمليون من مستخدمي الفيسبوك مقابل 5 دولارات فقط، وكانت استجابة الفيسبوك غريبة بعض الشيء، فقد طلبت من الرجل إرسال البيانات وحذفها من جهاز الكمبيوتر الخاص به فقط دون أن تتخذ أي إجراء قانوني ضده.

فيسبوك يعرف عندما تكون نائم

الفيسبوك يعرف عندما تكون نائم

فمن خلال تطبيق فيسبوك ماسنجر يمكن للمستخدمين معرفة ما إذا كان الشخص نشط أم لا، وقد قام أحد المبرمجين بتطوير تقنية جديدة بإمكانها ربط هوية المستخدم بالزمن وعمل رسم بياني لنمط نوم المستخدم لمعرفة ما إذا كان نائمًا مما مكنه من عمل خريطة بها كل مواعيد نوم أصدقائه. وتمكن أحد قراصنة الأنترنت أيضًا من معرفة آخر جهاز كان يستحدمه المستخدم، وهو ما يعتبر أمر مرعب بعض الشيء.

المصدر: شبكة أبو نواف

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك