لماذا لايجب أن تدخل سيارتك عند حدوث انفجار نووي؟ إليك مايجب فعله

لماذا لايجب أن تدخل سيارتك عند حدوث انفجار نووي؟ إليك مايجب فعله

يقال بأن أية حرب قادمة هي حرب نووية بالتأكيد، وإن أول شيئ يمكنك رؤيته في حال انفجرت قنبلة نووية هو فيضان من الضوء الواسع والمعمي، وكأن الشمس قد انفجرت.
قد تصاب بالعمى المؤقت كذلك الصمم، وسوف بعدها ترى ذلك العمود من الدخان يرتفع في الأفق باللون البرتقالي ليبدو وكأنه فطر.
وفي هذا السيناريو الافتراضي فقد نجوت من الانفجار النووي مع إنتاج طاقة بحوالي 10كيلوطن (20 مليون رطل) من مادة تي ان تي TNT.
وهذا ما يقارب 66٪ من الطاقة الصادرة عن القنبلة الذرية التي أسقطت على اليابان في عام 1945.

قد يبدو هذا السيناريو بعيد الحدوث، لكن هناك أكثر من 14,900 قطعة سلاح نووي موجودة في العالم، كما أن الأسلحة النووية من طراز كيلوطن والتي وصفناها للتو تتكاثر في مخزونات الأسلحة.
وفي الواقع أن تفجيرا نوويا إرهابيا يبلغ 10 كيلوطن أو أقل هو واحد من سيناريوهات الكوارث الخمسة عشر التي وضعت خططا لها الحكومة الأمريكية.

بالطبع لايمكن لأحد أن يخبرك ماعليك القيام به بعد حدوث الانفجار وسماع الهدير، ولكن هناك شيء واحد لا يجب عليك القيام به أبدا، وفقا لبروك بوديميه، فيزيائي الصحة وخبير الإشعاع في مختبر لورانس ليفرمور الوطني.
“لا تدخل إلى سيارتك” هذا مايقوله لنا بروك، لا تحاول القيادة، ولا تفترض أن الزجاج والمعدن للسيارة يمكن أن يحميك.

لماذا المركبات والنجاة من النووي لايتوافقان؟

تجنب القيادة بعد انفجار نووي أمر حكيم لأن الشوارع ربما تكون مليئة بالسائقين والحوادث والحطام. لكن بوديميه يقول أن هناك سببا هاما آخرا للتخلي عن السيارة: وهو تأثير مخيف ناجم عن الانفجارات النووية يدعى الجسيمات المشعة المتساقطة(fallout).
و”fallout” هي الجسيمات المشعة التي يتم نقلها إلى الغلاف الجوي بعد انفجار أو حادث نووي وتتراجع تدريجيا مرة أخرى كما الغبار أو هطول الأمطار.
والعديد من منتجات الانشطار تتحلل بسرعة وتنبعث من أشعة غاما، وهو شكل غير مرئي من الضوء لكنها نشطة للغاية، والتعرض للكثير من هذا الإشعاع في وقت قصير يمكن أن يضر خلايا الجسم وقدرتها على إصلاح نفسها – حالة تسمى مرض الإشعاع الحاد.
وقال بودييه “إنه يؤثر أيضا على جهاز المناعة وقدرتك على مكافحة العدوى”.


فقط المواد الكثيفة جدا والسميكة، مثل عدة أقدام من التراب أو بوصات من الرصاص، يمكن أن توقف بشكل موثوق ال”fallout”.
يقول بودييه: “إن كرة النار من انفجار 10 كيلوطن ساخنة جدا، وإنها تسير في الجو في أكثر من 100 ميل في الساعة. “هذه المنتجات الانشطارية تختلط مع التراب والحطام الذي صعد إلى الغلاف الجوي من الكرة النارية”.
المحاصرين في الرمال والتراب والأسمنت والمعادن، وأي شيء آخر في منطقة الانفجار الفوري، ومنتجات انشطار غاما الاشعاعي يمكن أن تطير أكثر من خمسة أميال في الهواء. القطع الكبيرة تنخفض إلى أسفل، في حين أن الجسيمات الأخف يمكن أن تحملها الرياح قبل أن تمطر فوق المناطق البعيدة.

وقال بودييه “بالقرب من موقع الانفجار، قد يكون أكبر قليلا من حجم كرة الغولف، ولكن ما نتحدث عنه حقا هو أشياء مثل جزيئات الملح أو الرمل”. “إنها اختراق إشعاع غاما الخارجة من تلك الجسيمات التي هي الخطر”.
وهذا يعيدنا إلى السبب في أن السيارة هي مكان فظيع لتكون مأوى لك.
“المركبات الحديثة مصنوعة من الزجاج والمعادن الخفيفة جدا، وأنها لا توفر تقريبا أي حماية”، كما يقول. “أنت ذاهب فقط إلى الجلوس على الطريق في مكان ما” ثم تتعرض للانفجار.

يقول بوديمير أنه سأل الناس ما رد فعلهم في حال حدوث انفجار نووي، والإجابات لم تكن مريحة.
وقد قال: “كان هناك في الواقع الكثير من الناس الذين لديهم هذا المفهوم، وربما تكون فكرة هوليوود – القفز في السيارة ومحاولة الهروب خارج المدينة إذا رأيت سحابة الفطر”
ومع ذلك فإن الجسيمات المتساقطة تحمل بواسطة الرياح عالية الارتفاع، والتي غالبا تسجل مسافة 100 ميل في الساعة، غالبا ما لا تسير في نفس اتجاه الرياح على مستوى سطح الأرض، وبالتالي فإن قدرتك على معرفة أين هذه الجسيمات ستذهب، وأنك ستسبقها، هو أمر مستبعد جداً.

ماذا عليك أن تفعل بدلاً من القيادة؟

إن أفضل خطوة قد تقوم بها للبقاء على قيد الحياة بعد وقوع كارثة نووية هي الوصول إلى نوع من “هيكل قوي” في أسرع وقت ممكن والبقاء هناك، ويقول بودييه أنه من محبي شعار ” ادخل، ابقَ وانضبط”.
“حاول الوصول إلى الداخل … والوصول إلى مركز ذلك المبنى، وإذا كان بإمكانك الوصول إلى المناطق تحت الأرض، فهو أمر عظيم”، كما يقول. “يتوجب عليك البقاء من 12 إلى 24 ساعة”.
السبب في الانتظار هو أن مستويات غاما والإشعاعات الأخرى تسقط أضعافا مضاعفة بعد الانفجار النووي كما أن النظائر المشعة “الساخنة” تتحلل إلى ذرات أكثر استقرارا وتشكل خطرا أقل.
ويؤدي ذلك إلى تقليص منطقة الجسيمات المتساقطة الخطيرة ببطء – وهي المنطقة التي أدت فيها الرياح المرتفعة إلى انخفاض منتجات الانشطار.
ولكن بدلا من البقاء، اقترحت دراسة حديثة أيضا أن الانتقال إلى مأوى أقوى أو إلى الطابق السفلي قد لا يكون فكرة سيئة.
“حاول استخدام أي أدوات اتصال لديك”، كما يقول.
كما أن راديو اليد المحمول هو أداة جيدة لابقائها في المنزل والعمل، لأن مقدمي خدمات الطوارئ بالاضافة إلى تعليمات البث سوف يتتبعون سحابة الجسيمات المتساقطة ويحاولون البث حيث توجد ممرات آمنة للهروب.

هناك استثناء واحد فقط من قاعدة “لا سيارات”، يقول بوديمير: “إذا كنت في مرآب للسيارات مع سيارتك، والخرسانة قد تكون بمثابة درع. في هذه الحالة، يمكنك البقاء هناك والاستماع إلى الراديو داخل سيارتك”.

واذا اتبع الجميع هذه المبادئ التوجيهية بعد الانفجار النووي، كما يقول، يمكن إنقاذ مئات الآلاف من الأرواح.

المصدر

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك