5 كتب رائعة تساعدك في فهم أديان العالم

5 كتب رائعة تساعدك في فهم أديان العالم 

أديان العالم ليست محصورة في الديانات الثلاث الكبرى (اليهودية، المسيحية، الإسلام) لكن هناك العديد من الأديان التي نسمع عنها وغيرها لا نسمع عنه. والغريب في الأمر أن الكثيرين ربما يصدرون أحكاما حول هذه الأديان دون أدنى معرفة بها، ولذا سوف نعرض في هذا المقال عددا من الكتب التي تساعدك في فهم أديان العالم.

1- موسوعة تاريخ الأديان – فراس السواح

تقع هذه الموسوعة في نقطة الوسط بين ما يشبه القواميس من المؤلفات التي صدرت في مجلد واحد، تُرجم بعضها إلى العربية، وبين الموسوعة المحيطة التي تقدم كل شيء تقريباً مثل موسوعة الأديان التي صدرت عن دراما كميلان عام 1987 في ستة عشر مجلداً ضخماً. من هنا يمكن وصف هذه الموسوعة بالمختصرة. لأنها لا تتوقف إلا عند المحطات المهمة في تاريخ الأديان. ولكن الاختصار هنا لا يعني الاقتضاب وإنما الاقتصار، لأن كل محطة نتوقف عندها سوف تنال حظها الوافي بما يتناسب مع أهميتها.
ولقد عمد محرر الموسوعة، وهو متخصص مشهود له بطول الباع في مجال تاريخ الأديان، إلى جمع مواده من عدد متنوع من المراجع العالمية الموسوعية، والمتخصصة، متبعاً في اختيار كل مادة معيار المستوى العلمي وبساطة التناول وحسن التوصيل، لأن الموسوعة موجّهة إلى أوسع شريحة ممكنة من القراء. ومع تعدد المساهمين حرص المحرر أيضاً على تعدد المترجمين، وعهد إليهم بالمادة كل حسب ميله وخلفيته ومزاجه، وقدّم إليهم كل مشورة وتعاون، آملاً أن تكون الموسوعة ثمرة تعاضد جمهرة من الباحثين الكبار والمترجمين الأكفّاء، لتؤدي دورها المنشود في الثقافة العربية المعاصرة.

2- الله والإنسان – كارين أرمسترونغ

تذهب بنا كارن أرمسترونغ مؤلفة الكتاب إلى متاهات أطول مسار في التاريخ – البحث عن الله. تتابع من خلال الكتاب تفهم البشرية لله وللربوبية على مر العصور، تبحث نقاط التشابه والاختلاف بين الثلاثة الديانات الموحدة السماوية الكبرى وتصف تأثيرهن على بعضهن البعض. كارين أرمسترونغ هي صحفية بريطانية وراهبة كاثوليكية في الماضي، تعتبر من أكبر المتحرين لثقافة الأديان في العالم.

3- المعتقدات الدينية لدى الشعوب – جفري بارندر

يعالج هذا الكتاب المعتقدات الدينية لشعوب العالم من أقدم العصور إلى العصر الحاضر. والفكرة الرئيسية التي يؤكدها أنه لا توجد جماعة بشرية ، مهما تكن بدائية ، ليس لديها أفكار عن موجودات تعلو على الطبيعة يعتمد الإنسان في وجوده عليها. فإذا كانت الديانات البدائية تمثل المعتقدات البسيطة ، كما هي الحال عند قبائل الصيد وجامعي الطعام ، فإن الكتاب يتناول الحضارات المبكرة في الشرق الأدنى القديم حيث أصبح الدين أكثر تنظيما ، ثم في الحضارات المصرية ، واليونانية ، والرومانية ، حيث تظهر الطقوس المعقدة ، وطبقة الكهنة ونظام الدفن كما تظهر الأفكار الأخلاقية اﻟﻤﺨتلفة. كذلك يعرض الكتاب لديانات الهند: الهندوسية ، والسيخ ، والبوذية محللا أفكارها الأساسية عارضا لتطورها وانتشارها في آسيا (على نحو ما حدث للبوذية في الصين واليابان) ومسايرا هذا التطور حتى العصر الحاضر. 

4- قصة الديانات – سليمان مظهر

القارئ لهذا الكتاب “قصة الديانات” يستطيع أن يجد أنه حصيلة قراءة متأنية في مقارنة الأديان… من خلال المراجع و الكتب المتخصصة في مجال العقائد و الديانات.. بالإضافة إلى أنه يجد فيه معايشة على أرض الواقع من خلال رحلات الكاتب إلى الشرق، منبت الحضارات و موطن العقائد التي ماتزال حية يؤمن بها مئات الملايين من سكان هذا العالم.
ومن هنا تأتي أهمية هذه الدراسة..تلك التي توخت أن تضم بين دفتيها معلومات و حقائق جديدة، كما توخت الاعتدال و البعد عن التحيز مما جعلها تحمل طابعا متميزا اتسم بالموضوعية كما التزم بالامانة العلمية، من خلال استعراض العقائد و الديانات التي عاشت عى هذه الأرض طوال الاف من السنين .. و من خلال حياة البشر الذين طالما حاولوا التطلع إلى معرفة الخلق و الحالق، و حقيقة الصراع بين الخير و الشر.

5- تاريخ المعتقدات والأفكار الدينية – ميرسيا إلياد

تناول المؤلف من خلال هذا الكتاب تاريخ المعتقدات والأفكار الدينية، مناقشاً جدلية المقدس وذلك عبر تحليل مظاهر المقدس في نظام تسلسل تاريخي دون خلطه بين “عصر” المفهوم الديني مع أول وثيقة تثبته. ومن جهة أخرى، وفي المعيار الذي يسمح به التوثيق، أكد المؤلف وبإصرار على الأزمات في عمقها، وبخاصة على الفترات الخلاقة لمختلف التقاليد، وباختصار، لقد حاول المؤلف في كتابه هذا توضيح الإسهامات الرئيسية في تاريخ الأفكار والمعتقدات الدينية.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك