ممارسة العلاقة الحميمة قد تجعلك أفضل في العمل!

نعم، القيام بنشاط كممارسة العلاقة الحميمة، والذي يغذي مراكز المتعة والمكافأة في الدماغ، يساعدك على الشعور بالسعادة، ويجعلك مندفعاً في اليوم التالي.
هل هذا صادم بالنسبة لك! حسناً، لقد بينت الأبحاث أن ممارسة العلاقة الحميمة بشكل عام، تحسن من مزاجك في اليوم التالي، وعندما تشعر بالسعادة فإنك تميل لأن تكون أكثر إنتاجية في العمل، وبالتالي أكثر نجاحاً.

هناك المزيد من الأدلة الآن، تفيد بأن الأعمال المرحة المثيرة يمكن أن تكون جيدة للمهن:
طلب الباحثون من 159 شخصاً متزوجاً، إجراء إستطلاعات حول حالتهم المزاجية مرتين يومياً، لمدة أسبوعين، ونشرت النتائج التي توصلوا إليها في المجلة الأكاديمية “Journal of Management”.
ووجد الباحثون، أن التحفيزات الإيجابية نتيجة ممارسة العلاقة استمرت 24 ساعة، وأسفرت عن مزيد من الارتياح والتعشق في العمل لدى الموظفين.
وقد استمر التأثير حتى بعد إشباع رغبة الزوجين بشكل كامل، لذلك لم يكن الأمر فقط بأن الأزواج السعداء يقومون بالممارسة أكثر، فيكونون ذوي زواج سعيد فقط، بل إن الأمر يتعدى ذلك لتحسين أدوارهم في العمل، وقد وجد الرجال والنساء نفس التأثير.

من المهم الحفاظ على صحتك العقلية، إن كنت تريد أن تصبح موظفا غزير الإنتاج، ويتضمن ذلك بالنسبة للكثير من الناس أن تمتلك علاقة زوجية مُرضية فيما يخص العلاقة الحميمة، أياً ماكنت تعتقد حول ذلك.
يمارس معظم الأزواج العلاقة الزوجية عند المساء، عندما ينتهون من أعمالهم ويجتمعون في المنزل، إلا أن أحد المسؤولين في بلدة صغيرة في السويد، يريد من موظفيه أن يختاروا ساعة من وقت عملهم للقيام بهذه العلاقة، لذا فإن تخصيص وقت للقيام بذلك خلال العمل – بشكل مجازي تماما – يساعد على زيادة إنتاجيتك.
وقالت الدراسة أن الاشخاص الذين لم يتمكنوا من البقاء في العمل حتى نهاية اليوم كانوا يعيشون حياة زوجية اسوأ.

أيضاً! الحصول على تحديثات مستمرة من هاتفك المحمول للعدد المتزايد من رسائل بريدك ليست أمراً جيداً بالنسبة لك ولمستويات إجهادك، لذلك قامت فرنسا بإعلان قانون يمنح العمال الحق في تجاهل البريد الإلكتروني بعد ساعات العمل. هذه خطوة كبيرة لتعزيز الصحة النفسية، ولكن دعونا نأخذ لحظة لكي ندرك أننا نعيش في عالم نحتاج فيه إلى قانون يسمح لنا بعدم الرد على مدير العمل في الساعة 10 مساء في ليلة السبت.
لذلك في المرة القادمة بدلاً من من هدر الوقت على غداء طويل، احصل أنت وزوجتك على بعض المتعة بعد الظهر، وقل لرئيسك بأن ذلك يجعلك غزير الإنتاج، وبأن أدلة علمية تدعم ذلك.

المصدر: موقع popsci

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك