فيكتور هيغو.. الروائي، والرسام الذي أخفى لوحاته ! – بقلم: حمودة إسماعيلي

إن كنت تعرف فيكتور هيغو، فإنك بالغالب تعرفه كروائي ألّف رويات ك”البؤساء” و”أحدب نوتردام”، وإن كنت تعرف أمرا آخر عنه، فربما سيكون له علاقة بالجانب السياسي : حيث توّجه الملك لويس فيليب نبيلا سنة 1841، وأصبح عضوا بالبرلمان الفرنسي سنة 1848، حيث وفرت له مكانته منبرا للتحدث عن المطالب العامة ك: إلغاء عقوبة الإعدام، حرية الصحافة، حق الاقتراع والتعليم، والسعي للقضاء على الفقر.

لم تجعل هذه المسؤولية من هيغو شخصا مستحبا لدى نابليون الثالث، الذي تولى زمام السلطة سنة 1851، ليرحل الأديب إلى منفاه السياسي بجزيرة غيرنزي. مثلت هذه السنة نهاية مرحلة، كانت قد انطلقت منذ انتخابه عضوا بالبرلمان، حيث وضع الكتابة جانبا ليتفرغ بالكامل للسياسة. لكنه حينما وضع قلم الكتابة، رفع ريشة الرسم، لينتج مجموعة من اللوحات التي نراها هنا، وغيرها العديد :

هيغو ـ يقول الكاتب دان بيبينبريغ : “أنتج حوالي 4000 عملا في الرسم خلال مسار حياته. لقد كان رساما ماهرا، واحدا من التجريبيين : أحيانا كان يرسم بيده الأخرى أو وهو ينظر بعيدا عن الصفحة. وإذا لم يكن الحبر والقلم متوفران، كان يستخدم الرماد أو الفحم أو مسحوق البن”. شائعة من كريستوفر تيرنر تقول بأنه “استخدم دم عروقه بعدة رسومات”. ومهما كان السائل المعتمد في رسوماته، فبإمكاننا رؤية موضوع الرسم بوضوح في لوحاته الأكثر تميزا.

أعمال جريئة، هيغو الذي يجد صعوبة في لعب دور الهاوي الخجول بأي مجال، لم يقم بنشر أي من أعماله أو عرضها إلا نادرا، للمقربين والأصدقاء. بالنسبة لمن ينظر لهذه الرسومات، سيجد أن هيغو ـ بغض النظر عن الأدب ـ كان ليكون واحدا من أعظم فناني القرن التاسع عشر، لا يقل عن أوجين ديلاكروا، الرسام الشهير الذي قال ذلك لدى اطلاعه على الرسومات. عن : Open culture.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك