الكحول يحسن الذاكرة ويقول العلماء بأنه يساعد الناس على تذكر المعلومات

يمكن لشرب الكحول في الواقع، أن يحسن الذاكرة، وقد وجد الأكاديميون تبعاً لدراسة، أن الذين يشربون بعد الدراسة هم أفضل في تذكر المعلومات التي تعلموها.

وفي دراسة، أعطي 88 شخصاً ممن يشربون الكحول اختبار معرفة الكلمة.

وقسِّموا في مجموعتين عشوائياً، وخُيِّروا بين الشرب كما يحلو لهم(بمتوسط أربع وحدات)، أوعدم الشرب على الإطلاق.
وقد قاموا بنفس الاختبار في اليوم التالي،وأولئك الذين شربوا الكحول تذكروا أكثر مما تعلموه.

وأكد الباحثون في جامعة “إكستر” أن هذا التأثير الإيجابي المحدود ينبغي النظر فيه إلى جانب الآثار السلبية للكحول المفرط على الذاكرة والصحة النفسية والجسدية.

وقالت البروفيسورة “سيليا مورغان”:

“أظهرت أبحاثنا أن أولئك الذين شربوا الكحول كان أداؤهم أفضل عند إعادة اختبار تعلم الكلمات، ولكن هذا التأثير كان أقوى بين أولئك الذين شربوا أكثر”.

“أسباب هذا التأثير ليست مفهومة تماما، ولكن التفسير الرئيسي هو أن الكحول يمنع تعلم معلومات جديدة، وبالتالي فإن الدماغ لديه المزيد من الموارد المتاحة ليلقي المعلومات الأخرى التي تم تعلمها مؤخرا في الذاكرة طويلة الأمد”.

“تفيد النظرية بأن ‘الحصين’-منطقة في الدماغ مهمة جدا للذاكرة- تنتقل إلى دعم الذكريات ونقلها، من الذاكرة قصيرة الأمد، إلى الذاكرة طويلة الأمد”.

وقد لاحظ الباحثون هذا التأثير تحت ظروف المختبر من قبل، ولكن هذه هي الدراسة الأولى لاختباره في بيئة طبيعية لناس يشربون في منازلهم.

كان هناك اختبار آخر، يتضمن النظر في صور على شاشة.

اجتيز هذا الاختبار مرة واحدة، وقد شرب الأشخاص الكحول في اليوم التالي، والنتائج لم تكشف عن اختلافات كبيرة في أداء الذاكرة بعد الشرب.

وكان المشاركون في الدراسة 31 رجلا و 57 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و 53 عاما.

وقد نشر البحث الذي اختبر تحسن الذاكرة لاسترجاع المعلومات المتعلمة قبل الكحول المجربة من شاربين اجتماعيين في بيئة طبيعية، في مجلة “Scientific Reports”.

مالذي يجعل ذاكرتك بصحة جيدة؟

1-النوم الكافي:
وهذا جزء هام من طرق توطيد ذكرياتنا.
ابخل على نفسك بالنوم، وسوف تتدهور ذاكرتك.

2-طعام جيد:
اتباع نظام غذائي صحي يعطي دماغك الموارد التي يحتاجها للعمل بشكل جيد.

3-الممارسة
4-المنافسة
5-تعلم التقنيات

المصدر: موقع The Telegraph

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك