هل بإمكاننا استخدام الطحالب للتنقل؟

قام المستكشفون والرحالة، بالتنقل لآلاف السنين اعتماداً على اتباع العالم الطبيعي: الشمس، والنجوم، والرياح السائدة، وحتى الطحالب!

تقول الحكمة الشائعة، أن الطحالب تنمو فقط على الجانب الشمالي من الأشجار، مما يعني أنه بإمكانك استخدام الطحالب للاستدلال على الاتجاهات إذا فُقدت في غابة يوماً ما.

ويقول عالم البيئة في جامعة ولاية كاليفورنيا “كيتلين فونغ”، بأن هذا صحيح بشكل عام.

ويتطلب الطحلب بيئات رطبة وظليلة تمنعه ​​من الجفاف، لكي ينمو.

وبينما تتجه شمالا، بعيدا عن خط الاستواء، تضرب أشعة الشمس الأرض بزاوية جنوبية بدلا من أن تكون فوقها مباشرة، وبالتالي فإن الجانب الشمالي لأي شيئ، يحصل على ضوء شمس أقل.

إلا أن هذه القاعدة لا تنطبق إلا في النصف الشمالي للكرة الأرضية، والأمر عكس ذلك في نصفها الجنوبي، حيث تكون أشعة الشمس أقل باتجاه الشمال وأكثر عمودية بسبب ميلان محور الأرض.

ولذلك تنمو الطحالب، في أستراليا على الجانب الجنوبي الأكثر ظلاً من الأشجار، ويضع المهندسون المعماريون هذا المبدأ في الاعتبار عند تصميم المباني وتحديد مكان وضع النوافذ، ومع ذلك لا ترمِ بوصلتك.

الطحلب هو نبات بدائي من رتبة البريويات، ولاتمتلك جذور، أونظام وعائي، لانتشار الماء والمعادة، كما هو معتاد عند العشب والأشجار.

ويقول “فونغ”: بأن هذا يعني أن الطحالب يمكن أن تفقد الرطوبة بسرعة كبيرة، مايجعل ذلك سبباً لنموها فقط في الأماكن الباردة والظليلة.

هناك الكثير من الأماكن التي توفر هذه الظروف الظليلة التي يفضلها الطحلب، كشقوق الصخور، أو الصخور التي تقع في ظلال أشجار غابة كثيفة، واذا بحثت في كثب سترى الطحالب متنامية في كل الاتجاهات.

يوصي “فونغ” دوماً باستخدام البوصلة، ولكن في حالة فقدت بوصلتك أوحدث مكروه بإمكانك اللجوء للطحالب، “وحاول أن تفعل ذلك في منطقة مشمسة أكثر ، لأنه إذا كنت بالفعل في منطقة ظليلة، هناك الكثير من العوامل المختلفة لتؤثر”.

المصدر: popsci

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





-->

تعليقات الفيسبوك