10 مفاهيم خاطئة حول الحرب العالمية الثانية .. سوف توضح لك الكثير من الحقائق

الأحداث الكبرى تحتوى أيضاً أكاذيب كبرى بحجمها، ومن بين أكثر الأحداث ضخامة وتأثيراً في القرن العشرين هي الحرب العالمية الثانية، وقد ارتبطت بها العديد من الأخطاء التاريخية التي يتداولها الناس باعتبارها حقائق، وسوف يوضح لك هذا المقال 10 من هذه المفاهيم الخاطئة.

1- الجيش الفرنسي كان أول من يستسلم في الحروب

الجيش الفرنسي

شائعة أخرى ارتبطت بالجيش الفرنسي خلال الحرب العالمية الثانية مفادها أن فرنسا كانت أول من يستسلم في الحروب. في الواقع، كانت الحرب التي يخوضها الجيش الفرنسي أصعب مما كان يتوقع وتحت استراتيجية غير مألوفة.

ولا يُمكن إنكار أن حوالي 200 ألف قتيل و400 ألف جريح سقطوا خلال الحرب في الجيش الفرنسي فقط.

2- أمريكا هي من فازت في الحرب

الجيش الأمريكا

على الرغم من أن أمريكا تحتفل سنويًا في أكتوبر بالنصر المزعوم في الحرب العالمية الثانية، لكن الحقيقة أن الجيش النازي وضع معظم قوته العسكرية في الجبهة الشرقية للحرب وليست الغربية.

حيث أثخن السوفيات في الجيش النازي وألحقوا به الكثير من الدمار والانتقام مقارنةً بالجبهة الغربية.

3- تشرشل كان بطلًا في شعبه

تشرشل

على الرغم من أن ونستون تشرشل كان يحظى بالكثير من الاحترام والاهتمام في ذاك الوقت في بريطانيا، إلا أن الكثيرين اعتقدوا أن تشرشل رجل لهذه المرحلة فقط ولا يُناسب غيرها.

في الواقع، فقد صدقوا! فبعد أشهر قليلة من انتهاء الحرب، خسر الانتخابات ولم يكن رئيس وزراء طويلًا في عام 1945.

4- ألمانيا كانت تخشى الحرب

طائرة ألمانية

شائعة اخرى انتشرت طويلًا وصدقها الكثيرون أن ألمانيا لم تكن تُقدم على خطوات عسكرية حتى لا تُفاقم الوضع. لكن الحقيقة أنها كانت شرسة كأعدائها تمامًا!

وأكبر مثال على ذلك، هجمات الغارات الجوية التي شنتها لوتوفا على لندن، وردت عليها أمريكا وبريطانيا بقصف جوي عنيف لمناطق أخرى تُسيطر عليها قوات المحور.

خلال تلك الهجمات الألمانية، قُتل حوالي 20 ألف مدني في لندن. وتسببت الهجمات المضادة بقتل أعداد أكبر في هامبورغ.

5- اقتصرت الحرب فقط على أوروبا والمحيط الهادئ

الحرب العالمية الثانية

رغم محاولة تصغير نطاق الحرب العالمية الثانية، إلا أن العديد من الجيوش من دول مختلفة لم نكن نعلم أنها شاركت حقًا! فقد أُرسلت الجيوش الهندية والتايلندية إلى جانب قوات التحالف في جنوب شرق آسيا جنبًا إلى القوات اليابانية!

6- دول المحور والحلفاء فقط من عانوا من الخسائر

ضحايا

الملايين من الناس قُتلوا خلال الحرب من مدنيين وعسكريين على حدٍ سواء. وتم تجاهل الكثير من الأماكن التي قدّمت ضحايا في التاريخ مثل: المجاعة الفيتنامية الكبرى سنة 1945، حيث قُتل ما يصل إلى مليوني شخص تحت الاحتلال الياباني.

7- القنبلة النووية تسببت باستسلام اليابان

قوات المحور

الكثير يعتقدون أن القذائف الذرية التي أُسقطت على مدينتي هيروشيما وناجازاكي هي السبب في الاستسلام الياباني في عام 1945. إلا أن العديد من العلماء يعتقدون أن السوفيات هم السبب.

إذ تخلت اليابان عن أملها فى انتصارها بعد أن كسر الاتحاد السوفيتى ميثاق الحياد، وأعلن رسميًا الحرب بعد يوم من إصابة هيروشيما بالقنبلة.

8- الهولوكوست كانت أسوأ ما في الحرب

ضحايا صينيين

كثيرة هي الأقاويل التي ارتبطت بمحرقة الهولوكست المزعومة التي يُتَّهم فيها النظام النازي بإحراق مليوني شخص في الحرب العالمية الثانية. لكن وبسبب تضخيم الأمر، تم غض البصر عن مجازر أعنف مثل عدد قتلى الصينيين من قبل الاحتلال الياباني الذي وصل إلى 20 مليون شخص عدا عن أعمال الاغتصاب الجماعي والتعذيب.

9- بليتسكريغ كانت قوة موحدة لا يُمكن هزيمتها

بليتسكريغ

خلال الحرب، قامت ألمانيا بتجربة جديدة عُرفت باسم بليتسكريغ في مواجهتها مع بولندا وفرنسا. وعلى الرغم مما أشيع عن الاستراتيجية الجديدة من الكفاءة والقوة، إلا أنها كانت ركيكة وغير منظمة وارتجالية في الحقيقة حسب ما أظهرت العديد من الوثائق العسكرية.

10- تمكن السوفيات من هزيمة الألمان لتفوقهم في عدد الجنود

الجيش السوفياتي

يقول الكثيرون أن أحد الأسباب التي جعلت ألمانيا تُهزم أمام الاتحاد السوفيتي أن عددهم كان أقل بكثير من عدد الجنود السوفيات. والحقيقة هي أن نسبة القوات كانت قريبة جدًا حتى في بداية المعركة. كما لم يكن لدى الاتحاد السوفياتي عدد كبير من السكان لإعادة ملء صفوفهم كما يعتقد الناس.

المصدر: شبكة أبو نواف

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك