5 كتب .. قراءتها سوف تقلب حياتك رأساً على عقب !

لا شيء يترك أثراً في الإنسان مثل القراءة، لأنها تفتح لك نوافذ على عوالم كثيرة لم يسعفك الوقت أو الجهد أن تحيا بها، تعرض عليك عصارة الفكر الإنساني، وخلاصة التجارب البشرية، بينما أنت قابع في مكان ربما لم يسمع به أحد من قبل. وهذه قائمة بـ 5 كتب نرى أنها مهمة جدا للقارئ، ولو كان لديك كتب أخرى ترى أنها أكثر فائدة، اعرضها في التعليقات وسوف نقوم بنشرها لتحقيق أعلى استفادة للقارئ.
1- سيكولوجية الجماهير – جوستاف لوبون
 
يرى المؤلف أن الجماهير لا تعقل، فهي ترفض الأفكار أو تقبلها كلا واحداً، من دون أن تتحمل مناقشتها. ومايقوله لها الزعماء يغزو عقولها سريعاً فتتجه إلى أن تحوله حركة وعملاً، ومايوحي به إليها ترفعه إلى مصاف المثال ثم تندفع به، في صورة إرادية، إلى التضحية بالنفس. إنها لا تعرف غير العنف الحادّ شعوراً، فتعاطفها لا يلبث أن يصير عبادة، ولا تكاد تنفر من أمر ما حتى تسارع إلى كرهه.
 
 
2- التخلف الاجتماعي: مدخل إلى سيكولوجية الإنسان المقهور – مصطفى حجازي
 
كتاب يأخذك للعُمق.. عن أصول هذا التخلّف, عن جذور هذا التخلّف الاجتماعي والنفسي الذي نعيشه ولا نملك أن ننفي سلامتنا منه أبدًا. فليس ثمّة أحدٌ كامل, واسمحوا لى انا اقول اننا كلنا متخلّفون. نعم هذه الحقيقة التي سنرفضها كثيرًا ولن نقتنع بها بسهولة. لكنها حقيقة: الجميع متخلّف. نحن وهذا المجتمع الذي نعيش فيه غارق في التخلّف أساسًا. الكتاب مباشر وواضح يعرض ويشرح الملامح النفسية لهذا الانسان المتخلّف (سيكولوجيّة الإنسان المقهور), ربما والأكيد أن التفسيرات الموجودة داخل الكتاب ستذهلك كثيرًا! ستجد نفسك لاشعوريًا تستمر في قراءة الكتاب وعقلك قبل عينك مشدوهٌ بما يحتويه, كل التفسيرات النفسية, كل التحليلات, كل الظواهر التي نعيشها نحن يدرسها هذا الكتاب, ويقدم لها مبررات منطقية, ربما هذا النوع من القراءة وهذا المحتوى الدسم من الأفكار العلمية النفسيّة يستنفذ منك جهدًا لكن في المقابل الفائدة وكل الفائدة لك, ستجد نفسك تلقائيًا تعيش كل الأمثلة المذكورة في الكتاب, تحلّل كل الدراسات والأفكار, وتربط بينها وبين الواقع التي تعيشه, كل أنواع التخلّف هنا, وطبعًا لن ينطبق كله عليك وعلى مجتمعك, ستجد فوارق كثيرة, وعلى حسب اختلاف المناطق والمجتمعات تختلف درجات التخلّف وتتفاوت قوّة حضوره.
 
 
3- وُعّاظ السلاطين – علي الوردي
 
يدور الكتاب حول إطار البحث الاجتماعي وفهم الطبيعة البشرية المترفة وكذلك تحليل لبعض الأمور ذات الطابع الاجتماعي ويتناول الكتاب أيضا أحداث التاريخ الإسلامي في ضوء المنطق الاجتماعي الحديث وموقف قريش من الدين الجديد وتطورات المفاهيم الاجتماعية بعد ظهور الدين واثره على قريش وتلاها من صراع على الخلافة الإسلامية بعد وفاة محمد بن عبد الله وأيضا مقتل عثمان بن عفان وما رافق مقتله من صراع ما بين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان وخلاف قائم بين السنة والشيعة إلى يومنا هذا حول هذا الأمر.
 
4- تفسير الأحلام – سيجموند فرويد
 
هذا الكتاب يحاول الكاتب أن يشرح تفسير الأحلام ويعتقد أن فعله ذلك لا يتجاوز به دائرة الموضوعات التى يهتم بها علم الأمراض العصبية ، ذلك أن البحث السيكولوجى يرينا أن الحلم أول حلقة من سلسلة الظواهر النفسية الشاذة وهي سلسلة اقتضت الأسباب العملية أن يشغل الطبيب بسائر حلقاتها ، مثل المخاوف الهسترية والأفكار القهرية والهجاسية . ولا يستطيع الحلم أن يدعي مثل هذه القيمة العملية ولكن هذا عينه إنما يزيد قيمته النظرية من حيث هو نموذج ومثال ، وإن من قصر عن أن يبين منشأ صور الحلم ليجهد عبثاً في أن يفهم المخاوف المرضية والأفكار القهرية والهجاسية أو في أن يؤثر فيها تأثيراً شافياً .
 
 
5- مقدمة ابن خلدون – ابن خلدون
 
المقدمة هو كتاب ألفه ابن خلدون سنة 1377م كمقدمة لمؤلفه الضخم الموسوم كتاب العبر (الاسم الكامل للكتاب هو كتاب العبر، وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر، ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر). وقد اعتبرت المقدمة لاحقاً مؤلفاً منفصلا ذي طابع موسوعي إذ يتناول فيه جميع ميادين المعرفة من الشريعة والتاريخ والجغرافيا والاقتصاد والعمران والاجتماع والسياسة والطب. وقد تناول فيه أحوال البشر واختلافات طبائعهم والبيئة وأثرها في الإنسان. كما تناول بالدراسة تطور الأمم والشعوب ونشوء الدولة وأسباب انهيارها مركزاً في تفسير ذلك على مفهوم العصبية. بهذا الكتاب سبق ابن خلدون غيره من المفكرين إلى العديد من الآراء والأفكار حتى اعتبر مؤسسا لعلم الاجتماع، سابقاً بذلك الفيلسوف الفرنسي أوغست كونت.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك