معلومات ربما تعرفها لأول مرة عن ساعة باتيك فيليب .. أغلى ساعة في العالم

من المعروف أن “باتيك فيليب” تعد من أشهر الشركات السويسرية في مجال صناعة الساعات القيّمة، والتي تعمل بتقنيات شديدة الدقة، ومن أكثر مميزات هذه الشركة أنها تهتم بشكل واضح بأناقة وتصميمات منتجاتها. 

في بداية إنتاج ساعات باتيك فيليب كانت معقدة للغاية؛ ويرجع ذلك إلى اعتمادها على الكرونوجراف و الإعلان عن الوقت بالدق، إلا أن هذه التقنية قد تغيرت بمرورالوقت، وأصبحت ساعة باتيك فيليب تعتمد في عملها على السيلكون.

اهتمت شركة باتيك فيليب بإصدار مجموعات مميزة من الساعات النسائية، وعلى وجه الخصوص بعد اهتمام السيدات بارتداء الساعات المعقدة. وقد اختارت الملكة فيكتوريا في عام 1945 ساعة من باتيك فيليب، وقد أدى ذلك إلى شهرة الشركة، وقد جذب ذلك سيدات المجتمع الراقي لتقليد الملكة باقتناء نفس الماركة. 

وتعتبر ساعات باتيك فيليب من أغلى الساعات في العالم، وقد أصدرت الشركة مؤخراً ساعة للسيدات بقيمة 2.6 مليون دولار احتفالاً من الشركة بمرور 175 عاما على بدء إنتاج الشركة. ومن بين ما يميز هذه الساعة أنها قد حصلت على العديد من براءات الاختراع في صناعة الساعات، بالإضافة لـ 20 وظيفة، فهي ذات وجهين. وقيل إن الشركة سوف تنتج 7 قطع فقط من هذه الساعة، مع العلم أن الشركة سوف تحتفظ بنسخة من هذه المجموعة في مجموعتها الخاصة بجنيف.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك