كيفية تقديم منتج أو محاضرة بشكل مُبسط وفعال – بقلم: أحمد صبري عفيفي

عند إلقاء المحاضرات أو تقديم معلومات تعريفية عن منتج أو خدمة تقوم بتسويقها للعملاء يُفضل إتباع بعض القواعد المُجربة لضمان وصول المعلومة بالشكل الذي تتمناه ويمكن إيجاز التوصيات فيما يلي:

• الإيجاز أفضل من الإطالة سواء في الكلمات أو مدة العرض، فمجموعة من الكلمات القليلة تستطيع أن تصف ما تقول بصورة أفضل دون أن تُرهق ذهن الحضور بوقت طويل من العبارات والجمل.

• احرص على تبسيط الأمور فلا تبالغ بإستخدام عبارات طويلة وكلمات مطاطة أو الإستفاضة في قول ما لا يفيد.

• يجب أن يكون محتوي شرائح العرض عبارة عن كلمات قليلة لا تزيد عن ثلاثة نقاط وبعض من الرسوم البيانية أو الصور حسب الحاجة ويجب أن تضع في الحسبان أن تكون الألوان وخلفية الشرائح مناسبة ولا تحتوي علي أكثر من ثلاثة ألوان.

• ضع فى ذهنك أن طريقة العرض وتوصيل المعلومة أهم من ما تقوم بتقديمه من معلومات.

• كُن مُلهماُ عن الإلقاء وإظهر شغفك وإهتمامك بالموضوع وقم بمتابعة المحترفين وقم بتقليد ما يفعلون فهناك العديد من المتميزين في هذا المجال وعلي سبيل المثال لا الحصر بيل جيتس.

• ابتعد عن القلق والعصيبة وقت العرض لجعل الأمر يمُر بسلام.

• استخدم أسلوب السرد القصصي لجعل الأمر يبدو مسلياً.

• لا تكن مملاُ وثق بأنك قادر على التحدي وايصال ما تُريد من رسائل.

• التقديم والتسويق عبارة عن دور في عمل مسرحي فحاول أن تظهر بدور الممثل البارع الذي يتضل دوره راسخاً فى أذهان المشاهدين.

• ضع رسالة قصيرة في نهاية العرض عبارة عن رمز أو رؤية عامة للمؤسسة أو هدف تسعي له علي المدي البعيد مما سيُزيد من تأثير علي المتابعين.

• شهادات العملاء السابقون أكبر دليل علي النجاح ولها مفعول السحر عند الحضور خاصة في حال عرض خدمة أو منتج حتي وإن كانت مقاطع مرئية.

• قُم بإظهار مُنتجك للحضور لدعم ما تقول وحتى لا تخسر إهتمام ومُتابعة الحضور فوقت العرض أنسب مكان لتسليط الضوء على ما تملك بصورة عملية.

• كن واضحاُ خلال العرض حتي لا يتشتت إنتباه الحضور.

• إستخدم لغة الجسد بصورة فعالة خاصة التواصل البصري ووزع نظراتك بإنتظام بين الحضور وتفاعل بكلتا يديك وقم بالحركة في مكان العرض يميناً ويساراً.

• حاول أن تتميز عن الآخرين وأفضل طريقك لذلك هو أن تتحدث من القلب فالكلمة التى تخرج من القلب تصل للقلب مباشرة.

• توقف عن الحديث للحظات وإستكمل ما تقول للتشديد والتأكيد أو التأمل عن ذكر موضوعات أو أحداث معينة ومثيرة للجدل.

• تحلى بالأمانة وتحري الدقة فيما تعرض أو تقول.

• تدرب على ما ستعرضه مراراً وتكراراً أمام غيرك سواء عائلتك أو أصدقائك أو معارفك وكرر ذلك عدة مرات حتي تُتقن الأمر كما يقول مالكوم جلادويل عن فضل التدريب والتكرار وبعد إجرائه لدراسة علي العديد من الأشخاص البارعين في مجالات مختلفة ” لو تدرب أحد على شئ لمدة عشر الالآف ساعة سيكون الأفضل في مهنته”.

• في نهاية عرضك قم بتلخيص أهم النقاط في أخر شريحة لتكرر ما كنت تريد توصيله من معلومات للحضور.

وفى الختام، قد لا تملك منتجاً أو خدمة جيدة لكن إمتلاكك لمهارة العرض يجعل البعض يثق بما تقول ويعطي لما تقدمه فرصة من أجل التجربة وهو ما يعني أن نجاحك في وظيفتك لا يعتمد على ما تقدمه من منتج أو خدمة بل أسلوبك هو معيار نجاحك في حياتك العملية.

المصدر: محاضرة لكريس هارون من موقع يودمي.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك