أشياء قد تدمر كبدك .. سوف تندهش عندما تعرفها !

الكبد عضو حيوي ومهم في جسدك فهو يقوم بعدة وظائف تستحيل دونها الحياة فهو يلعب دورًا أساسيًا في عملية الأيض، ونزع السموم، ومخزن للجليكوجين وغيرها من الوظائف. لذا عليك الاحتفاظ به سليمًا، في هذه القائمة نستعرض لكم مجموعة من الأشياء التي قد تدمر الكبد دول أن تدري.

السكر

الإفراط في تناول السكر ليس فقط مُضر بأسنانك. فقد يؤذي كبدك أيضًا. فالكبد يستخدم نوع واحدد من السكر، وهو “الفراكتوز” أو سكر الفاكهة، لكي يصنع الدهون. لذا الكثير من السكر المنقى والغني ب “شراب ذرة الفراكتوز” يسبب زيادة الدهنيات والتي تؤدي إلى أمراض الكبد. بعض الدراسات أظهرت أن السكر مضر بالكبد مثل الكحول، حتى وإن لم تكن تعاني من زيادة الوزن. وهذا سبب إضافي للحد من الأطعمة التي تحتوي على السكر المضاف مثل الصودا والحلوي.

المكملات الغذائية العشبية

حتى وإن كان المُلصق مكتوب عليه “طبيعي” .. فهذا المنتج ليس جيد كفاية لصحتك. بعض النساء مثلًا يستخدمن منتج عشبي يسمى “كافا” للتخلص من أعراض ما بعد إنقطاع الطمث “سن اليأس”. لكن الدراسات أظهرت أن هذا المنتج ربما يتداخل مع وظائف الكبد. ومن الممكن أن يسبب الإلتهاب الكبدب والفشل الكبدي. بعض الدول قامت بحضر هذا العشب، ولكنه لا يزال متوفر في الولايات المتحدة. يجب أن تتحدث مع طبيبك قبل تناول أي أعشاب للتأكد من أنها آمنة.

الباوندات الإضافية في جسمك

الدهون الزائدة تتراكم في خلايا الكبد وتؤدي إلى “أمراض الكبد الدهنية غير الكحولية”. والتي تؤدي إلى تورم الكبد. وبمرور الوقت، قد تؤدي لتصلب أنسجة الكبد والذي يسميه الأطباء ” تليف الكبد”. السمنة تزيد خطورة الإصابة بالتليف, فإذا ما كان وزنك زائدًا أو كنت في منتصف عمرك أو تعاني من السكري. فيجيب البدء فورًا بنظام غذائي صحي وتمارين رياضية.

الإفراط في المكملات المحتوية على فيتامين( أ)

الجسم بالطبع يحتاج لفيتامين أ، ومن الجيد تناوله نباتيًا في الفاكهة في الفاكهة الطازجة والخضروات، وخاصة الحمراء والبرتقالية والصفراء منها، لكن إن كنت تتناول مكملات غذائية تحوي جرعات عالية من فيتامين أ، ربما يُشكل ضررًا على كبدك. راجع طبيبك قبل تناول أي جرعات إضافية من فيتامين أ فربما تكون قد لا تحتاجه.

المشروبات الغازية

أظهرت الأبحاث أن الإفراط في تناول المشروبات الغازية قد يؤدي إلى الإصابة بتليف الكبد. الدراسات لم تبرهن أن هذه المشروبات هي السبب. لكن إذا ما كنت تفرط في تناول الصودا، فيجب أن تراجع ما نفسك وتقلل استهلاكها.

الباراسيتامول- الأسيتامينوفين

إذا ما قد أُصبت بألم في الظهر، أو بالصداع, أو البرد فغالبًا ما تبحث عن مُسكن للألم. تأكد من تناول جرعة مناسبة!. لأنك إذا تناولت جرعة فرطة من أي شئ يحتوي على البارسيتامول- والتي تحويها مسكنات الصداع وبعض أدرية علاج البرد- يمكن أن تؤذي كبدك. تحقق من الجرعة اليومية . والتزم بالحد الأدنى منها وستكون بخير.

الدهون المتحوّلة

هي نوع من الدهون المُصنعة والموجودة في بعض الأغذية المغلفة والمخبوزات. – سوف ترى على الملصق إحتواء المنتج على مكونات مهدرجة- الأنظمة الغذائية المحتوية على الدهون المتحوّلة تزيد من الوزن بشكل كبير. وهو ما يؤثر على الكبد. تحقق من مكونات المنتج. حتى إذا ما وجدت بجانت الدهون المتحوّلة (0) جرام, فربما كانت كمية صغيرة لا تذكر.

الأخطاء قد تحدث

طبيب أو ممرضة قد تنغرس إبرة استخدمها مريض في اجسامهم. أو بعض مدمني المخدرات يتشاركون إبرة واحدة. الإبرة بالطبع ليست المشكلة، ما تحويه الإبرة هو الأهم. والإلتهاب الكبدي الوبائي” فيروس سي” ينتشر عن طريق الدم. حتى لو حدث هذا لمرة واحدة ربما تكون في خطر الإصابة بالفيروس لعدة أسباب، لذا يُنصح أن تقول بتحليل فيروس سي بصورة مستمرة ودورية.

كمية من الكحول أقل مما تعتقد !

ربما تعلم بالفعل أن الإفراط في تناول الكحول مُضر بالكبد. ولكن قد لا تدرك أن هذا “الإفراط” يمكن أن يحدث دون أن تكون مدمنًا للكحول. فيمكن أن تتناول الكثير من الكحول دون حتى أن تعرف، فبعض الأنواع من المشروبات الكحولية تحتوي أضعاف الأخرى. لذا الابتعاد عن الكحول يقي كبدك من الكثير من المخاطر.

المصدر: موقع غريبة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك