ماذا تعرف عن الذكاء الجنسي ؟!

ربما يبدو تعبير “الذكاء الجنسي” غريباً، فقد اعتدنا على تعبيرات من قبيل الذكاء العقلي، الذكاء الاجتماعي، لكن تعبير الذكاء الجنسي ليس معروفا ولا متداولا. وهذا التعبير هو عنوان كتاب للكاتب مارتي كلاين.

الذكاء الجنسي ليس القدرة على أن تكون جيدًا في ممارسة العلاقة الحميمة فقط، أو أن تستمر في ممارسة نفس عاداتك عندما كنت في عمر الثانية والعشرين مثلا، ولكنه القدرة على خلق الرغبة والحفاظ عليها في وضع مريح أو قريبا من الكمال، وهو أيضا القدرة على التكيف والتأقلم مع التغيرات التي تحدث لجسدك مع مرور العمر، وكذلك يتمثل الذكاء الجنسي في الفضول، والانفتاح على معنى المتعة، والتقارب والارتياح والقدرة على ضبط النفس، عندما تخرج الأمور عن توقعاتك السابقة.

ويحاول مارتي كلاين أن يوضح فكرته عن الذكاء الجنسي من خلال هذه المعادلة: الذكاء الجنسي = المعلومات + المهارات العاطفية + الوعي بالتغيرات التي تطرأ على الجسم. ويؤكد كلاين على أن المعلومات الدقيقة شيء مهم جدا وحاسم، خاصة أن الكثيرين يحصلون على معلوماتهم من مصادر غير موثوقة. فالشاب على سبيل المثال يحصلون على معلوماتهم من الأفلام الإباحية، أو من حكايات أصدقائهم.

ويرى كلاين أن الذكاء الجنسي يكون مفيداً طوال الوقت، في سن العشرين أثناء استكشاف العالم الجنسي، في سن الثلاثين في الترابط مع الشريك وفق إيقاع جنسي، في عمر الأربعين للتحمل والتكيف والتغيير، في الخمسينات نقول وداعًا لجنس الشباب، في الستينات وما بعدها يساعدنا في خلق نمط جنسي جديد. وهذا هو الذكاء حقًا.

المصدر: مجلة وسع صدرك

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة




-->

تعليقات الفيسبوك