تعرّف على قصة أصغر «جد» في الوطن العربي .. عمره 33 عامًا وأنجب 7 أبناء

بتجاوز أغلب الرجال حاجز الـ50 عامًا، يتمنى كل منهم في تلك المرحلة أن يشاهدوا أحفادهم حولهم، ظرف قد يبدو طبيعيًا لكثيرين، لكن الأمر بدا مختلفًا مع الأردني كمال التلفيتي.

الشاب كمال التلفيتي، 33 عامًا، أصبح منذ أيام أصغر جد في الوطن العربي، إذ أنجبت ابنته، صاحبة الـ16 عامًا حفيده الأول، في ظاهرة غير معتادة في مجتمعاتنا.

«التلفيتي» تزوج وهو يبلغ من العمر 16 عامًا، وله 7 أبناء، وزوج أكبرهم وهي في عمر 16 عامًا أيضًا، لتنجب له حفيده الأول، ليحصل على لقب «أصغر جد في الوطن العربي».

نتيجة بحث الصور عن كمال التلفيتي

يقول الجد، حسب المنشور بصحيفة «البيان»: «أنا سعيد جدًا كجد، أنا سعيد جدا، الحمد لله الأطفال نعمة من الله.. أرغب أن أنقل رسالتي إلى جميع الشباب.. تزوجوا لأن الزواج هو نصف الدين، قبل كل شيء يحمي الشاب من أمور كثيرة، هو يقيم عائلته بفترة مبكرة من حياته ويستطيع أن يرى أولاده وهو لا يزال شابًا وليس كبيرًا».

وتابع «التلفيتي»، القاطن بمحافظة مأدبا الأردنية: «أنصح الجميع بأن يفعلوا مثلي.. أنا أصغر جد في الأردن وفي الوطن العربي وإن شاء الله في كل العالم»، على الجانب الآخر تقيم ابنته في مستشفى النديم الحكومي.

تصنيف الشاب الأردني كأصغر جد لم يتسع ليشمل المستوى العالمي، إذ إن البريطاني شيم ديفيز هو صاحب اللقب، وهو من رأى حفيده وهو في سن 29 عامًا، في أغسطس 2011.

«ديفيز» تزوج وهو في عمر 14 عامًا، من صديقته كيلي جون التي تكبره بعام، وببلوغه سن 15 عامًا أنجب ابنته «تيا»، وهو نفس العمر الذي تزوجت فيه من صديقها جوردان ويليامز.

عقب الولادة وضع الأطباء الرضيع داخل حضّانة، لمعاناته من بعض المشكلات.

الطريف أن الابنة توجهت إلى منزل والدتها، وهناك تربي رضيعها بمساعدة الأم، حتى تتفرغ لدروسها في المدرسة.

نتيجة بحث الصور عن ‪shem davies‬‏

المصدر: المصري لايت

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك