كيف يفكر صاحب الشخصية النرجسية ؟

في هذا المقال سنرى كيف يكون سلوك النرجسي خطرا و مؤذيا لغيره . هل يتم استعمال كلمة نرجسي بكثرة هذه الايام ؟ هل تريد ان تفهم بصورة افضل التصرف النرجسي و لِمَ قد يكون مؤذيا و خطرا ؟

تقول كاتبة المقال : لقد قمت بدراسة هذه الحالة لأكثر من 25 سنة، و من خلال علاج العديد من ضحايا هذا المرض لاحظت مباشرة كيف يمكن ان يكون النرجسي مؤذيا لغيره . هناك عدة صفات للشخص النرجسي لا تستدعي الاهتمام كثيرا مثل المفاخرة الزائدة لتغطية شعوره الداخلي بالنقص و لكن عندما تؤذي هذه التصرفات و تؤثر على الاخرين خصوصا الاطفال فسيكون من المهم جدا ان ننتبه للأمر . بل قد يهم مصلحة البلد ايضا ان كان الرئيس نرجسيا – انا لا اقوم بالتشخيص- و لكن من خلال القراءة و التعلم اكثر ، يمكنك ان تحدد الشخصية النرجسية بنفسك .

اعتقد ان من المهم ان نقوم بعلاج النرجسية من الناحية السريرية باستخدام الدليل التشخيصي و الاحصائي للاضطرابات العقلية. هذا الدليل لاطباء الصحة النفسية يسرد تسعة صفات ينظر اليها في اضطراب الشخصية النرجسية . لنتناول بعض الامثلة :

1- الشخص النرجسي لديه شعور بالغ باهميته الذاتية على سبيل المثال ، يبالغ في ما حققه من انجازات او ما يمتلكه من مواهب ، فانه يقول مثلا انه متفوق دون ان يحقق انجازات مناسبة . حسنا ، لا تعتقد ان علينا ان نهتم كثيرا بهذا الامر ؟ و نحن نعرف الكثير من المتغطرسين و اغلبنا يدرك انه عندما يقوم الناس بمدح انفسهم و المبالغة في هذا الامر فانهم فعلا يقومون بتغطية هشاشتهم الداخلية ، فالاشخاص الواثقون من انفسهم و ذاتهم لا يشعرون بحاجة الى التباهي .

الجزء الاكثر اهمية بالنسبة لي في هذه السمة هي النقطة التي تجعلهم يرون انفسهم اعلى من الاخرين دون انجاز فعلي يستندون اليه . هذا النوع من التفكير قد يكون مؤذيا للاخرين عندما يقول النرجسي ( انظر الي، انا افضل منك، انا اضخم و اقوى منك و بامكاني استخدام هذا الامر ضدك ) خصوصا في العلاقات العاطفية و الابوية يمكن لهذا الكلام ان يكون جارحا و مدمرا .

مثال / جاك يرى انه اذكى من زوجته او اي من اولاده الخمسة و بالتالي ايا كان ما يقومون بانجازه او ما هي الاراء التي يطرحونها ، جاك يذكرهم انهم ليسوا جيدين بما فيه الكفاية . قد يقول لولده مثلا ( انه لشيء رائع انك تتقدم في المسير الان ، و لكن عندما كنت في عمرك كنت اشغل سباقات الماراثون ) .

2- يكون مشغولا باوهام النجاح اللامحدود: القوة، التميز ، الجمال او الحب المثالي . حسنا تسأل نفسك اين المؤذي في الموضوع ؟ انه في جزء ( المشغول ) حيث يفكر النرجسي بهذه الطريقة ( كل شيء مرتبط بي ) و انت ( لا تهمني فعلا ). عليهم ان يكونوا في القمة و يفوزوا من كل النواحي ، و يقيمونك بمدى قيامك بمساعدتهم لبلوغ هذا الكمال . و لكن ان تعاليت عليهم فانتبه جيدا .. سيقومون بمحاولة سحبك للاسفل شيئا فشيئا ، فإنشغالهم مع الصورة ( المظهر ) يأخذ الكثير من الطاقة التي تسبب المشاكل في العلاقات .

على سبيل المثال : بوب يجب ان يهرول كل صباح للحفاظ على جسده متناسق تماما و ليس هناك استثناءات بما في ذلك عندما تكون زوجته و اطفاله مرضى و يحتاجون للمساعدة .

3- يعتقد انه مميز و فريد و يجب عليه ان يرتبط فقط مع اشخاص ( او مؤسسات ) مميزين . بصراحة فهم اهمية هذا الامر سيستغرق بعض الوقت ، مجددا من السهل القول (( من يهتم بما يفعلون؟ )) و لكن هذا التفكير يلغي الفرد و الشخصية و يهتم فقط بالانجازات المظهرية لا الجوهرية ، فهذا هو شعار النرجسي ”المظهرية“ لكن في الواقع التقدير يكون بما تفعل و ليس بشخصيتك التي صنعتها عن نفسك .

ارى ذلك في كثير من الاحيان في حالات الطلاق عالية الصراع ، حيث احد الشريكين يكون نرجسيا فعلى سبيل المثال عند البحث عن طبيب للاطفال فان النرجسي سيأخذ بنظر الاعتبار الخلفية و الشهادات الاكاديمية المرموقة فقط بدلا من القدرة الفعلية و الخبرة للطبيب . و من الشائع للنرجسيين ايضا الاهتمام بانجازات اصدقائهم اكثر من شخصيتهم فيمكنك ان تلاحظ هنا انه لا توجد علاقة حميمة حقيقية في هكذا صداقة كل ما يهم فيها الصديق ان كان محاميا او مستشارا او طبيبا . قم انت بسؤال نفسك .. لماذا تقدر اصدقاءك ؟ في العلاقات السليمة هذا يكون بسبب الشخصية و الصفات اليس كذلك ؟

4-النرجسي يريد اعجابا مفرطاً: أي شخص تعاملت معه في العلاج من الناحية السريرية اما ان يكون قد ربي على يدي والد او والدة نرجسيين او كان في علاقة حب مع نرجسي فانه يقول عنهم انهم منهكين . لماذا ؟ لان النرجسي ليس لديه عاطفة لذا يحتاج الى التزود بالوقود باستمرار من الاعجاب و الثناء ، فإن كنت في علاقة مع شخص مثل هذا ، و كنت دائما تعمل لأجله و لأجل اكتفاء حاجاته النرجسية ، فإن علاقتكما لن تصبح عتيقة فقط و انما متعبة و لا تحصل فيها انت على حاجاتك لأن العلاقة متبادلة اخذ و عطاء اليس كذلك ؟ هذا سيء .

5- لديه شعور بالاستحقاق: اي لديه توقعات غير معقولة بالمعاملة بشكل خاص او الامتثال التلقائي لتوقعاته . ان استحقاق النرجسي يصعب التعامل معه لأنه يترك احتياجات اي شخص اخر، احتياجات النرجسيين تأتي اولا بغض النظر عن ماهيتها ، فهم يشعرون بأنهم يستحقون كل شيء .. و ان لم تتعاون ماذا يفعلون ؟ يحاولون تحطيمك ، يسمعونك تعليقات سيئة و يؤذونك و لا يقدرونك و هذه الامور تقتل العلاقة ، فهل علينا ان نقول المزيد ؟

6- استغلالي: اي انه يستفيد من الاخرين لتحقيق اهدافه الخاصة .. مرة اخرى بالنسبة للنرجسي لا يهم المقابل اهم ما في الامر هو ما يمكن للشخص القيام به لمساعدة النرجسي في اي مسعى يسعى به، و هذا تحذير لك ان كنت تشعر بهذا الامر في اي علاقة مع اي شخص فاعد النظر بها . فالنرجسيون لا يحبون او يقدرون لشخصك ، على سبيل المثال ماري تتصل بصديقتها بيتي فقط عندما تحتاج مساعدتها في امور معينة .

7- الافتقار الى التعاطف: غير راغب في الاعتراف و التعرّف على مشاعر و احتياجات الاخرين . ان عدم التعاطف في الواقع هو السمة الاساسية للنرجسية. فبدون التعاطف كيف يمكن للحب ان يكون ؟ كيف يمكنك الاعتناء بطفل ؟ كما ان التصرف و التظاهر الكاذب بالمحبة ممكن و لكن لا يمكن الحفاظ عليه . هل سبق لك ان رأيت شخصا يبدو انه متعاطف و طيب لكن فجأة لا تعود الامور كما كانت ؟ او الصديق الذي لا يهتم بمشاعرك و انما يحول النقاش و الكلام كله حول نفسه ؟ على سبيل المثال عندما تخبر امك انك تمر بحالة حرجة و ترى انها تهتم لأمور العائلة و الجيران اكثر من المشاعر المؤلمة التي تمر بها انت ، فاصعب شيء هو ان تكون والدتك نرجسية او زوجك ، فهم يعجزون عن تحقيق الحب ، انها ببساطة لحظة محطمة عندما تدرك ذلك .

8- غالبا ما يحسد الاخرين او يعتقد ان الاخرين يحسدونه فهم يرون انفسهم اكبر من الحياة لذا يفترضون غيرة الاخرين منهم ، و لكن ما نراه اكثر هو الحسد الذي يصاحبهم تجاه الاخرين , الذين قد يتفوقون عليهم في اي مجال . اذا كيف يتعاملون مع حسدهم للاخرين ؟ يبذلون جهودا متضافرة لاسقاط الاخرين في نقد مستمر ، و حكم نقدي و اسماء و ثرثرة و في نفس الوقت يرفعون من شأن انفسهم . مثال / ليندا تغار من زميلتها في العمل سامانثا لانها جميلة و رشيقة و لان ليندا لديها مشاكل في وزنها فقد اطلقت اشاعة في المكتب ان سامانثا تبدو فاقدة للشهية و تواجه مشاكل صحية .. في محاولة منها لايذاءها .

9- الغطرسة و السلوكيات او المواقف السيئة جدا : مرة اخرى هذا هو الغطاء الوامض للانا الهشة و انخفاض احترام الذات لدى النرجسيين ، في حين يبدو ان النرجسيين لديهم اعتزازا عاليا بأنفسهم فانهم حقا يكرهون انفسهم و يحتاجون الى إسقاط الاخرين ليشعروا على نحو افضل . في حين ان الشخصيات المتغطرسة من الصعب ان نكون حولها فإن هذه السمة تبدو اقل ازعاجا الا اذا كان النرجسي يستخدمها لإيذاء شخص ما مع حكمهم المستمر للأخرين . من المهم ان نفهم ان النرجسية على درجات قد تكون اضطراب جزئي او كلي ، يمكن للجميع إظهار بعض هذه السلوكيات في اوقات معينة من الضيق في حياتهم و لكن عندما تصبح هذه الصفات ثابته مع مرور الوقت و متكررة و تضعف العلاقات و تضر بالأخرين فحينها تصبح خطرة . عندما يكون الفوز مقابل اي ثمن و عندما يكون همه الاول ان يكون افضل من الاخرين ، فإن الخطر في الارجاء ، بعض السمات الاضافية التي ينظر اليها في النرجسيين تشمل عدم مساءلة النفس و بالتالي دائما القاء اللوم على شخص اخر ، و تطبيق مشاعرهم على الاخرين ، كل هذا يسبب الجنون للناس من حولهم . و يسبب الشك الذاتي في النفس و يبقي الشخص المقابل متنبه دوما لما سيقوم النرجسي به لاحقا ، الحوادث تقع بشكل لا يمكن التنبؤ به لانها معتمده على ما يشعر به من الداخل في اي وقت ، كما ان لديهم نقص في السيطرة على التحكم بمشاعرهم التي تندفع على الاخرين في اي لحظة ، لذا نجد لدا ضحايا التعامل مع النرجسيين اي ممن كانت لهم علاقات قوية معهم اليقظة المفرطة و اضطراب ما بعد الصدمة . و في الختام نسأل .. هل النرجسية ضارة و خطرة ؟ نعم فإنها تسبب الجروح المنهكة التي تستغرق سنوات لتشفى . هل الشخص المصاب بهذا الاضطراب مستقر عقليا و جدير بالثقة .. اخبرني انت ؟

المصدر: المشروع العراقي للترجمة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة




-->

تعليقات الفيسبوك