كيف تتعلَّم الألمانية بشكل ممتع ومجاني؟ – عمر عاصي

يقول الشاعر الأيرلندي أوسكار وايلد: «الحياة أقصر من أن نقضيها في تعلُّم الألمانية»، ويقول الأديب الأمريكي مارك توين في كُتيّب ألَّفه عن تجربته الفاشلة مع تعلُّم الألمانية سمَّاه «اللغة الألمانية المرعبة»: «إن بإمكان إنسان موهوب أن يتعلَّم الإنجليزية في 30 ساعة، والفرنسية في 30 يومًا، ولكنه سيستغرق 30 عامًا في تعلُّم الألمانية».

ولكن هل اللغة الألمانية مُرعبة حقًا؟ وهل يُمكن تعلمها بشكل ممتع، ومبسَّط، ومجاني أيضًا؟ إليكم 4 من أبسط الوسائل لتعلّم اللغة الألمانية.

أولًا: دولينغو (Duolingo)

دولينغو
هو من أشهر التطبيقات في مجال تعلُّم اللغات وليس الألمانية فقط. يُمكنك هناك أن تتعلَّم عشرات اللغات: الإيطالية، والإسبانية، والفرنسية، والقائمة تطول، ولكن هذا ليس فحسب ما يُميز هذا التطبيق المُدهش؛ فهو مجاني، وسهل، وممتع.

لست بحاجة إلى أن تكون ذكيًا ولا حتى متفرغًا، ولكن لا بُد من أن تكون من أصحاب النفس الطويل كي تنجح في دراسة اللغة، سواء مع دولينغو أو غيره.

دولينغو يُتيح لك الفرصة بأن تراقب تقدّمك في تعلّم اللغة، ويُذكرك بضرورة مراجعة الدروس الماضية كُل فترة، بالإضافة إلى أنَّه يُشجعك على المذاكرة اليومية… ولكن أهم ما فيه أنَّك قد لا تحتاج أكثر من استثمار 10 دقائق يوميًا كي تتقدم شيئًا فشيئًا؛ لتجد نفسك بعد أسابيع قليلة مُلمًا بعدد لا بأس به من الكلمات الألمانية في مجالات مُختلفة، مثل: الصحة، والطعام، والتسوق.

وباختصار، يمكن أن يكون أفضل بداية مع لغة معقدة مثل اللغة الألمانية وسيعطيك شعورًا بأن «هناك أمل».

ثانيًا: أنا أحب الألمانية Ich liebe Deutsch

مع التعلم من خلال دولينغو فقط، لن يكون من السهل الحديث مع الألمان أو مُطالعة الصحف الألمانية إلا إذا كُنت تُذاكر بشكل يومي وتراجع المواد السابقة بشكل مكثف.

وحتى لا تشعر بضغط الدراسة يُمكنك أن تنوّع من أساليب الدراسة من خلال استثمار وقت جلوسك على صفحات التواصل الاجتماعي وبالأخص «فيس بوك». والأكيد الأكيد أن أول ضغطة لزر «أعجبني» أو like «حقيقي» تضعه لمنشور «ألماني» سيكون له طعم خاص ومذاق ستُدمنه في بداية رحلتك مع الألمانية.

من خلال صفحة Ich liebe Deutsch يمكنك ان تجد سيلًا من الصور والمنشورات التي ستزيدك حُبًا باللغة الألمانية لأنك ستستطيع فهمها بعد فترة وجيزة من تعلُّم اللغة الألمانية. هذه المنشورات تتنور بين طرائف مكتوبة بلغة مُبسطة جدا جدًا وبين «صباح الخير»، و«مساء الخير»، والامنيات التي تملأ أروقة «فيس بوك»، وكذلك هناك تُلخيص لقواعد مُعقدة في اللغة الألمانية بشكل مبسط.

الصفحة قائمة منذ عام 2012، وفيها حاليًا 650 ألف مُتابع، يمكنك الانضمام إليهم؛ فالأمر لن يكلفك إلا ضغطة like أو «أعجبني»!

ثالثًا: الألمانية البطيئة Slow German – Lerne alles über Deutschland

حتى لو كُنت تتعلم الألمانية مُنذ أشهر وبصورة «غير مكثفة»، فمن الطبيعي أنه إذا ما تحدَّث معك أحد الألمان ألا تفهم شيئًا، ولربما تشعر وكأنك لم تتعلم شيئًا حتى اللحظة.

ولكن هذا مُجرد وهم؛ فإذا تحدث أحد معك ببطء، وعن الموضوعات الأساسية، ستفهم ولو القليل!

في مدونتها «الألمانية البطيئة» تعرض «آنيك» مجموعة من المدونات الصوتية (بودكاست) باللغة الألمانية وعن موضوعات حيوية متعلقة بالثقافة الألمانية وهي تقوم بذلك منذ عام 2007، وقد دوّنت في مجالات متنوعة جدًا ابتداء من الطعام مرورًا بالسياحة والسفر، وانتهاء باللغة والتاريخ.

ما يُميز هذه المدونات الصوتية أنها تقرأها بطريقة بطيئة جدًا جدًا تتلاءم والطالب المبتدئ، بل إن الموضوعات التي تتناولها المدونة مثيرة جدًا للطلاب المبتدئين في اللغة؛ فهي تكشف لهم الكثير من «الأسرار» في الثقافة الألمانية من تلك التي لا يتعلمونها في مدارس اللغة.

مؤخرًا قامت آني بإعداد مجموعة مدونات بعنوان Absolute Beginner وهي للأشخاص الذين لا زالوا في مراحل مبتدئة جدًا جدًا، يُمكنك أن تسمعها الآن؛ فهي عبارة عن نصوص إنجليزية مع مصطلحات ألمانية ضرورية جدًا للمعيشة في ألمانيا.

رابعا: التعلم بالأفلام

حتى بالنسبة لعشّاق الأفلام والمسلسلات، فهناك سلسلة من 12 حلقة أذاعها التلفاز البريطاني للراغبين في تعلُّم الألمانية.

تدور الحلقات عن «سام»، وهو شاب أمريكي جاء إلى برلين حيث سيلتقي ب«ساشا»
و«آنا» كي يتدَّرب على ممارسة لغته الألمانية الضعيفة. والجميل في المسلسل إن وتيرة الحديث فيه بطيئة جدًا، وسهلة، ويُمكن فهم الكلمات من السياق.

فكرة تعلّم اللغات بالأفلام باتت اليوم أكثر شيوعيًا من أي وقت مضى؛ موقع FluentU  مثلًا يقوم على فكرة التعلم بالفيديو، سواء مقاطع من نشرة إخبارية، أو مقطع فيديو لأغنية ما، أو مقطع من فيلم سينمائي، وغيرها من المقاطع المثيرة التي نقضي معها أوقاتًا مسلية على يوتيوب.

ينتقي الموقع هذه المواد المرئية ويحولها لمواد تعليمية، حيث تظهر الكلمات المحكية تحت المقاطع، وما أن يحرك «الطالب» المؤشر تجاه الكلمة التي لم يفهمها حتى تظهر له ترجمتها، ويمكنه أن يكتسب خلال «وضعية التعلم» شيئًا من القواعد وكذلك القيام باختبارات لمراقبة مدى تحسنه.

بحسب القائمين على الموقع فإنه يقوم بدراسة أجوبة الطالب وتقديم الاقتراحات له بشكل خاص وفردي، كي تكون عمليّة التعلم أكثر نجاعة.

العقبة الوحيدة أمام استخدامFluentU  هي أنَّه مجاني لـ15 يومًا فقط، بعدها يجب على الطالب أن يدفع مقابل خدمات الموقع.

المصدر: ساسة بوست

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك