نظرية أثر الفراشة وتأثيراتها الاجتماعية – بقلم: حمودة إسماعيلي

تأثير الفراشة، تعبير نظري/مجازي بمعنى أن رفرفة جناحي فراشة بولاية نيويورك قد تتسبب بحدوث إعصار في الهند ! وهو تعبير يشير للمؤثرات الغير مدركة في الظواهر الفيزيائية.

هذا الأثر يمكن أن ينطبق بصورة أوضح في الظواهر الاجتماعية خاصة مع تداخل الواقعين الاجتماعي والافتراضي، أحدهما يغذي الآخر بالتبادل.

نأتي لمثال سيدة من غينيا تدعى باربارا وتقطن بالعاصمة أكرا، وجدت صورة لمسلخ (باتوار) يعرض جسدا بشريا مسلوخا فوق طاولة وحوله شخصان يعملان هناك، فقامت هذه السيدة مباشرة بتنزيل هذه الصورة مع صورة أخرى (لمنتوج لحم بقر) على حسابها الفيسبوكي مع كتابة هذا التحذير : “المرجو النشر على أوسع نطاق، إنه أمر مهم. الصين تصنع علب لحم البقر بخلطه مع لحم جثث البشر وترسلها لأفريقيا. المرجو الابتعاد عن هذه المنتجات، وعن المحلات الأفرو-أسيوية”.

بحساب باربارا هناك 1,280 صديق، لكن المنشور تجاوز 26,000 مشاركة.

وقع المنشور بيد صحيفة في زامبيا، فقامت بنشر الموضوع في موقعها دون التأكد من معطيات الخبر. هذه الصحيفة من نوع الصحف التي إذا حدث ونشرت موضوعا يصبح من الصعب وقف انتشاره، منشوراتها تتحول لأعاصير إخبارية. وهذا فعلا ما وقع، فبانتشار الخبر، خرج سفير الصين بزامبيا Yang Youming بتصريح يشير فيه إلى أن الخبر عبارة عن إهانة لدولة الصين، والصين لن تسكت عن هذه التهم الباطلة التي تهدف لتشويه سمعتها. وذكرت الصحافة الصينية أن زامبيا ربما تهدف لتدمير علاقتها مع الصين.

في خضم ذلك، رأت حكومة زامبيا أن الأمور بدأت تخرج عن السيطرة وقد يتحول الخبر لكارثة، فأصدرت وزارة دفاعها بيانا مفاده أن زامبيا متمسكة بعلاقة الصداقة التي تربطها بالصين، وبأنه سيتم فتح تحقيق في القضية لتوضيح سوء الفهم الحاصل.

لأنه بخسارة علاقة شراكتها مع الصين، فإن زامبيا تخسر مصدر دعم مالي قوي لبنيتها التحتية.

فلم يكن الخبر سوى منشور باربارا التي تقطن في العاصمة الغينية، وذلك بنشرها صورة مسلخ، هو بالأساس معرض أقامته شركة ألعاب في لندن بغرض ترويج النسخة الحديثة من لعبة Resident Evil الشهيرة، وهو معرض لجمع تبرعات للجمعيات الخيرية التي تتكلف بمساعدة الأشخاص الذين فقدوا أطرافا كاليد أو الرجل، وقد أقيم بسنة 2012، أما بربارا فلم تجد الصورة حتى سنة 2016 لتقوم بنشرها في الثالث من شهر ماي. حمودة إسماعيلي، منشور باربارا الأصلي http://bit.ly/2ieVjp2 الذي تسبب في إعصار كان سيدمر العلاقات الدبلوماسية بين الصين وزامبيا.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك