هل تعرف ما هو الفرق بين الملك والإمبراطور؟

دائمًا ما تسمع كلمة إمبراطور وملك سواء في العصر الحديث أو في التاريخ القديم، ما الفارق بين اللقبين؟ وما سلطات كل منهما ولماذا هناك ملك وإمبراطور؟

الامبراطور يعتبر صاحب أعلى سلطة فى المنطقة التى يشغلها  وكان أباطرة الصين و الهند و بلاد فارس ينظرون لأنفسهم على أنهم حكام العالم. أما الملوك فليسوا بالضرورة أن يكونوا أصحاب أكبر سلطة وفي كثير من الأحيان كان الملوك يدفعون جزية لأصحاب السلطات الأخرى كالأباطرة والباباوات في أوروبا أو ملوك أخرين أكثر سطوة وقوة.

فى حين أن لقب الملك يعتبر سياسي من الدرجة الأولى، لقب الامبراطور يجعل صاحبه ذو سلطة دينية أيضا. فالملك عادة يكون حاكم سياسي بينما الإمبراطور يجمع بين السلطتين الدينية والسياسية. الملك عادة يحكم  جماعة متجانسة تدعى “أمة أو مملكة ” أما الامبراطور فانه يحكم جماعات غير متجانسة أى يحكم “عدة دول” ربما مختلفة الأعراق والأديان و كان الفرس أول من يطلقون على الامبراطور لقب “شاهنشاه” أى ملك الملوك.

في بعض الأحيان تصبح سلطة الملك شرفية أو محدودة مثل بعض الممالك الدستورية الموجودة في الوقت الحالي كبريطانيا، وكذلك الإمبراطور كما في اليابان حيث أن الميكادو أو الإمبراطور الياباني هو لقب شرفي وذلك لأن نظام الحكم ملكي دستوري أيضًا.

في الحضارة الإسلامية لم يُستخدم لقب إمبراطور، والبعض يرى أن ما يوازيه هو الخليفة حيث كان يتمتع بالسلطة الأكبر في البلاد وكان يحكم عدة شعوب غير متجانسة ومختلفة الأعراق ويتمتع بالسلطة السياسية والدينية.

فى الماضى كان هناك اختلاف واضح فى البروتوكول الخاص بالتعامل مع الامبراطور عن الملك، أما فى العصر الحديث هذه الاختلافات تشوهت مما جعلت الفرق بين اللقبين لا معنى له لكن تاريخيًا الفارق واضح وكبير.

المصدر: موقع غريبة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة




-->

تعليقات الفيسبوك