بالصور: حادثة محيرة.. لغز اختفاء 3 آلاف جندي صيني دون أثر !

في التاسع من شهر ديسمبر عام 1939، مع بدء الحرب العالمية الثانية، وخلال الهجوم الياباني على الصين، اختفت كتيبة من الجنود الصينيين وصلت حينها لحراسة منطقة تلال تمتد حتى ميلين كتعزيزات عسكرية في منطقة نانجنغ. فبعد ساعات قليلة من تمركز الكتيبة، اختفى 3000 جندي صيني دون أي أثر لنشوب معركة، إذ عُثر على بنادقهم مكومة بجانب أماكن نيران الطبخ، باستثناء مجموعة من الجنود الذين كانوا يتمركزون عند الجسر للمراقبة.

وتقول إحدى النظريات، حول اختفاء جيش بأكمله، إن اليابانيين هجموا وأسروا الجنود بعيداً، إلا أن قائد الكتيبة الكولونيل لي فو سين ومعاونيه لم يسمعوا صوت أي اشتباك خلال ذلك المساء. ولحل اللغز، استجوبت قيادة الجيش الصيني، الذي كان يهتم بمنع اليابانيين من الخروج من المدينة حينها، الجنودَ المتبقين، لكن وفقاً لشهاداتهم لم يسمعوا أي صوت قتال، وليس لديهم أي فكرة عمّا حدث للكتيبة المفقودة.

اقرأ أيضًا: تجربة ألمانية: أي من الأطفال في هذه الصورة بنت؟ الإجابة تفضح شخصيتك!

نظرية الاستسلام

إن كان الصينيون قرروا فعلًا الاستسلام لليابانيين، فسوف يتحتم عليهم عبور الجسر للوصول إلى منطقة سيطرة اليابانيين، وكان الجسر طوال الوقت تحت المراقبة، كما أفادت تقارير عن الفلاحين الذين يقطنون المنطقة بأنهم لم يروا أي شخص يعبر الجسر، ولم يسمعوا أي صوت إطلاق نار.

اقرأ أيضًا: أفضل 5 قنوات على اليوتيوب لاحتراف اللغة الإنجليزية

وليس من المرجح أن الجنود هجروا المنطقة؛ لأنه ليس هناك أي مكان للاختباء، لأن الغطاء النباتي قليل فيها، ومن السهولة العثور على 3000 جندي عاجلاً أم آجلاً إن كان الأمر كذلك، وهؤلاء الجنود لم يُعثر عليهم حتى اليوم. ووفقاً للتقارير التي وردت لاحقاً من اليابانيين، فلم يكن هناك أي اشتباكات مع مجموعة مماثلة من الجنود الصينيين في المعارك خلال تلك الفترة.

اقرأ أيضًا: صورة تبدو للوهلة الأولى عادية .. لكن حين تراها بالحجم الطبيعي سوف تندهش

عالم مواز

وتقول نظرية أخرى غريبة، إن الجنود اختفوا في عالم موازٍ لعالمنا، فإذا كان واقعنا محاطاً بعدد من العوالم الموازية غير المرئية، فهل من الممكن لشخص ما أن يدخل واحداً من هذه العوالم غير المعروفة بطريق الخطأ؟ إن حدث ذلك، فإن هذا الشخص سيجد نفسه في واقع مختلف، وعلى الأرجح لن يتمكن من العودة أبداً إلى عالمنا. وهناك الكثير من التكهنات، لكن لا إجابات حقيقية، الحقيقة تبقى بأن هناك 3000 جندي اختفوا إلى العدم، ويبقى سر اختفائهم لغزاً بلا حل بعد قرابة 80 عاماً.

المصدر: إرم نيوز

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك