قصيدة “يموت ببطء” للشاعر بابلو نيرودا

 

يموت ببطء..

من لا يسافر..

من لا يقرأ..

من لا يسمع الموسيقى..

من لا يعرف كيف يجد شيئا..

بفضل عينيه..

 

يموت ببطء..

من يحطم كبرياءه..

من لا يرغب في مساعدة أحد..

 

يموت ببطء..

من يصبح عبدا للعادة..

يعاود كل يوم نفس المسافات..

من لا يغير أبدا معلمته..

لا يجازف أبدا بتغيير لون ملابسه..

أو لا يتحدث أبدا مع غريب..

 

يموت ببطء..

من يتجنب العواطف..

وزوبعتها الانفعالية..

التي تمنحنا النور في العيون..

وتصلح القلوب الجريحة..

 

يموت ببطء..

من لا يغير المكان..

عندما يكون حزينا..

في العمل أو في الحب..

من لا يركب المخاطر..

لتحقيق أحلامه..

من، ولو لمرة واحدة في حياته..

لا يتهرب من نصائح حساسة..

 

عش الآن !!

 

جازف اليوم !!

 

بادر بسرعة !!

 

لا تترك تموت ببطء !!

 

لا تحرم نفسك من السعادة !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر عن رأي فريق المكتبة العامة.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك