دراسة جديدة تشير إلى أن الأشخاص الأذكياء فوضويون ويسهرون كثيراً وكثيرو السباب !

ربما تتشكل لدينا صور ذهنية عن أشخاص من ذوي صفات معينة، فالأذكياء لهم صفات ثابتة هي أقرب للكمال، والأغبياء لهم صفات نقيضة وغيرهم وغيرهم، لكن هل هذا الكلام حقيقي؟ هذا المقال يحاول الإجابة.

 

تسود فكرة عن الشخص “الذكي” مفادها أنه إنسان مميز وله مرتبة عالية ونادرا ما يقع في الأخطاء، لكن دراسة جديدة بينت أن الأشخاص الأذكياء فوضويون ولا يلتزمون بالنظام، كما أنهم يحبون السهر ليلا ويتلفظون بكلمات غير لائقة.

 Lehrer schreibt etwas auf eine Tafel

الأشخاص الأذكياء يشتمون كثيرا ويتلفظون بكلمات نابية بشكل كبير وغرفهم غير مرتبة ويسهرون كثيرا، هذا ما خلصت تجربة لعلماء النفس في كلية ماريست بولاية نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية وذكره الموقع الألماني “فوكوس”.

ووفق دورة النشاط اليومية، التي تسمى إيقاع الساعة البيولوجية، يُصنف البشر في الأساس ضمن الكائنات النهارية. لكن بعض الأفراد منهم يهوون السهر ليلا ويميلون إلى العمل حتى وقت متأخر من الليل أكثر من غيرهم.

أما الاستنتاج المدهش في دراسة جامعة مينيسوتا الأمريكية هو أن الأشخاص الذين تكون غرفة نومهم فوضوية وغير مرتبة هم في الحقيقة أشخاص أذكياء ومبدعين. فعلى ما يبدو أن الأجواء غير المرتبة تساعد على الانفصال من الروتين وتجعل الشخص بالتالي يُنتجُ أفكارا جديدة. بالإضافة غلى ذلك ذكرت الدراسة أن الأشخاص الأذكياء يستخدمون كلمات نابية بشكل كبير ويمتلكون معجما غير محدود من المفردات السيئة.

المصدر

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر عن رأي فريق المكتبة العامة.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك