ماذا تعرف عن “أسطورة الكهف” لـ “أفلاطون” ؟

أسطورة الكهف هي الأسطورة التي ذكرها ضربه أفلاطون في الباب السابع من كتاب الجمهورية، وهي ترمز إلى أن النفس الإنسانية في حالتها الحاضرة، أي خلال اتصالها بالبدن، أشبه شيء بسجين مقيد بالسلاسل، وضع في كهف، وخلفه نار ملتهبة تضيء الأشياء وتطرح ظلالها على جدار أقيم أمامه، فهو لا يرى الأشياء الحقيقية، بل يرى ظلالها المتحركة، ويظن أنها حقائق. فالكهف في هذه الأسطورة هو العالم المحسوس، والظلال هي المعرفة الحسية، والأشياء الحقيقية التي تُحْدث هذه الظلال هي المُثُل.

المصدر: المعجم الفلسفي لـ جميل صليبا، الجزء الثاني، ص: 246 – 247.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة




-->

تعليقات الفيسبوك