الدولة الدينية وأخطاء الماضي – بقلم: ريمون منير

الدولة الدينية وأخطاء الماضي – بقلم: ريمون منير

علينا التعلم من أخطاء الماضي ومحاولة تجنبه في المستقبل.. وإلا علينا أن لا ننتظر نتيجة جديدة غير ما نحن عليه الآن.

فلن تتقدم امتنا ولن تلحق بالقطار المتجه نحو التقدم الذي سبقتنا به بلدان العالم المتقدم، إلا عندما نتجنب تكرار أخطاء تاريخنا في الماضي، وان نتبرأ منه ولا نعد نعتبره مصدر فخر ونسعي لأعادته من جديد وننتظر نتيجه مختلفه، فالحكمة الهنديه القديمه تقول: أذا فعلت نفس الشئ فحتما ستحصل علي نفس النتيجة.. فأين نحن من العمل بهذه الحكمة؟

علينا أن نتحرر من القيود ونتوقف عن البكاء علي الماضي، ونسيطر علي عواطفنا، ولا نسمح لأي إنسان أيا كان رجل دين أو رجل سياسه..الخ، أن يملي علينا أو يختار لنا توجهاتنا !

فأخطاء الماضي نعلمها جميعاً هي سياسات سعي الكثيرين لتنفيذها مراراً وتكراراً وكانت النتيجه فشل ورجعيه، وهي الدولة الدينية.

فعلي مدار قروناً من الزمن فشلت دولة الخلافة في تقديم نموذج إنساني حضاري، وقدمت لنا ناموذج سئ جدا مقارنة بالدوله الحديثه اذا صح أن نستخدم مصطلح ( العلمانية )، واذا احتجينا علي السلبيات والاخطاء التي لا يسمح بتكرارها ثانيا في الدولة الدينية، هاجو وماجو وقالوا الأخطاء وارده في أي نظام وأخطاء الحكام ليست حجه علي دولة الخلافة.

واذا نظرنا إلي دولة الكنيسة في أوروبا في العصور الوسطي نجد محاكم التفتيش وبيع صكوك الغفران والتهديد والوعيد لكل من يخالف رأي كاهن الكنيسه، وتقديم أصحاب النظريات العلمية إلي المحاكمات. !

فنحن شعوب تخاف من كل ما هو جديد بحجة أن العالم كله يتأمر علينا، وأن من يدعون للعلمانيه هم كما وصفهم شهيد الكلمة فرج فودة _ والعياذ بالله _ نبت شيطاني وافد، ومفهوم إلحادي دخيل، وتأثير مقصود من الامبريالية أو الصهيونية أو كليهما معاً.

فالدولة العلمانيه هي التي تضمن التساوي بين الجميع، وتقف الدوله علي بعد خطوه واحده من بين جميع من يعيش علي أرضها، وهي تنشغل بتقدم ورفعة الإنسان بعيداً عن التمييز العرقي أو الديني.

فالعلمانيه بأختصار كما وصفها الدكتور مصطفي محمود هي: دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله.. ولله مسجد وكنيسة تتعبد فيه وتصلي فيه وتسجد وتركع كما شئت.. ولكن الشارع لنا والسياسة لنا ونظام الحياه من شأننا ولا شأن لله فيه ولا آمر ولا نهي لله فيه.. ( نعم للعقيدة ولا للشريعة )

وأخيراً أختم مقالي بمقوله للدكتور علي الوردي يقول: أذا تم تخيير العرب بين الدوله الدينيه والعلمانيه، لصوتوا لصالح الدوله الدينيه، وذهبوا للعيش في الدولة العلمانيه. !

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك