7 كتب ننصحك بقراءتها إذا اخترت العمل الحرّ

باتجاهك للعمل الحر، بسلبياته وإيجابياته ستكون أمام رحلة مستمرة من التعلم، وتطوير الذات حتى يمكنك دائما مواكبة هذا العالم والبقاء داخل حلبة المنافسة، وإلى جانب مجال عملك الذي يجب أن تلمّ بكل جديد فيه، فهناك مهارات مشتركة يجب أن تتعلمها، كمهارة التفاوض والقدرة على الإقناع، وإدارة الوقت، وتختلف فلسفة الناجحين في هذا المجال، وقد قدم حرص بعضهم على تقديمها في كتاب يحمل تجربته ورأيه وطريقه إلى النجاح، وإذا كان اختيارك هو الولوج إلى عالمهم والمنافسة فيه فننصحك بألا تفوتك تجارب هؤلاء، ونقدم إليك هنا بعض العناوين التي سيفيد الاطلاع عليها عملك في هذا المجال:

1- إعادة العمل

كان جيسون فرايد أحد مؤلفي هذا الكتاب قد أسس مع صديقيه عام 1999 شركة 37signals لتصميم مواقع الإنترنت، وانسحب صديقيه تباعا ليبقى جيسون وحده مواصلا العمل بدأب، ووصلت الشركة لقمة نجاحها وشهرتها بإطلاقها لتطبيق Basecamp لإدارة المشاريع عبر الانترنت، المؤلف الثاني للكتاب هو المبرج الدنماركي دافيد هاينماير هانسون الذي التحق للعمل مع جيسون في الشركة وواصلا معا مسيرة النجاح، وفي الكتاب يطرح المؤلفان بشكل مباشر وسريع الكثير من النصائح التي يعتقدون بفعاليتها في نجاحهما، وهي تتعارض أحيانا مع الفكر الإداري التقليدي، لكن جيسون لم يُرد تقديم نصائح قديمة، وضمّن الكتاب الطريقة الأسرع والأسهل للنجاح، وتنوعت صفحات كتابه بين الكتابة والرسوم في تقديمه للنصائح والتجارب، فهو مثلا لا ينصح بالتوقف كثيرا في مرحلة التخطيط ويفضّل البدء الفوري للتمتع بمرونة أكبر في التعامل مع المستقبل بمغيراته، كما يؤيد المؤلفان من خلال تجربتهما فكرة عدم التوسع في العمل، ولهذا السبب كانت نصيحتهما بعدم الاستجابة لكل طلبات العملاء، وعدم الاستعانة بالكثير من الموظفين فالشركة قد تبقى صغيرة وتربح الكثير.

ويطرح المؤلفان العديد من الأفكار المختلفة أيضا حول المنافسة والتسويق وإدارة الوقت جديرة بالاطلاع، لم يترجم الكتاب إلى العربية بعد رغم تحقيقه لمبيعات عالية في كل أنحاء العالم، ورغم أهمية وجرأة ما طرحه في مجال العمل الحر، ويمكن أيضا متابعة الكثير من الأفكار التي وردت في الكتاب عبر المدونةالتي سجّل فيها المؤلفان والكثيرون غيرهما تجاربهم وقصص نجاهم، كما قدم المؤلفان في أواخر عام 2013 كتاب “بعيد: مكتب ليس مطلوبا” تناولا فيه فكرة العمل من المنزل والمساحة الافتراضية التي خلقتها التكنولوجيا ووفرت بها الحاجة إلى نقل العمال إلى العمل، فأصبح العمل ينتقل إلى العمال.

2- أسبوع الأربع ساعات عمل

  • الفكرة التي يطرحها هذا الكتاب هي تنظيم الوقت بما يتيح إنتاجية أكبر في ساعات قليلة، بحيث تفسح الوقت للرياضة والقراءة وحتى السفر ، دون أن يؤثر ذلك على العمل، ودون أن تضطر للانتظار إلى سن التقاعد لتعيش الحياة التي تحبها وتمارس كل الأنشطة المفضلة، المؤلف تيم فيريز كاد يقع في شرك العمل المتواصل حين أسس شركته الخاصة وكان عليه مواصلة العمل حتى في أيام العطلة ليتمكن من تحقيق النجاح، لكنه توقف فجأة ليؤسس طريقة مختلفة تمكنه من تحقيق النجاح لشركته من ناحية، وممارسة حياته بالطريقة التي يحبها من ناحية أخرى، وقدم في هذا الكتاب تجربته في التركير على الأرباح الأكبر دون غيرها، وخلق الدخل الآلي الذي يحقق عائدا دون الكثير من التدخل، وكيفية متابعة العمل من أماكن مختلفة.

    الفخ الذي كاد تيم فيريز يقع فيه، منصوب لكل صاحب عمل يعمل بشكل حر ووقته ملك له وحده، لذلك قدم فريز هذه الخطوات العملية نحو التركيز الشديد بحيث تصبح “منتجا لا مشغولا” :

    السؤال الذي يجب أن تسأله ليس “ماذا أريد” أو “ما هدفي” بل “ما الذي أنا شغوف به؟

    3- دليلك المختصر لبدء العمل عبر الإنترنت

    في كتاب لا يتجاوز المائة صفحة أتاحه عبر منصة أسناد، يقدم عمرو النواوي الكاتب والمتخصص في تقنيات المحتوى الإبداعي، تجربته في خوض مجال العمل الحر منذ عام 2008، ويستعرض التغييرات الكبيرة التي حدثت منذ ذلك الوقت بحيث أصبح العمل متاحا لعدد أكبر، فمستخدمي الإنترنت في العالم العربي في ازدياد، ولم تعد إجادة اللغة الإنجليزية حاجزا والكثير من الشركات العربية قد لمع نجمها في سماء الإنترنت ومن السهل جدا العثور عليها، وعدد الخدمات المتاحة على هذه المواقع يعد بالآلاف وهناك العديد من الشباب يعتمدون عليها في دخلهم الأساسي، دون أن يحتاج الأمر موهبة فذة، يعرض الكتاب أنواع الربح عبر الإنترنت، ويرشدك الكاتب كيف تبدأ العمل، وتحصل على الخبرة، وتوظف ما تبرع في عمله فعلا لتحقيق الربح، وما هي المنصات التي يمكنك اللجوء لها وأهم النصائح التي يجب مراعاتها، وتجارب شباب في مجالات مختلفة في العمل المستقل، كما يخبرك عن أبرز الخدمات التي لا يزال السوق في حاجة إليها وكيف تبدأ العمل فيها.

    4- طريقك إلى العمل الحُرّ عبر الإنترنت


    هنا تجربة أخرى يقدمها أمير شراب مؤسس ورئيس أكاديمية العمل الحر، حيث يشرح في صفحات كتابه التي لا تزيد عن الخمسين صفحة، خطوات عملية للبدء في العمل الحر ومميزاته وعيوبه، وكيف يمكنك إنشاء ملف شخصي، وتقديم عروض العمل وتحديد السعر المناسب لكل مشروع وتقدير الوقت اللازم لإنجازه، كما يحدد المجالات التي يمكن أن تطرقها في مجال العمل الحر والمهارات اللازمة للتواصل مع الزبائن ومهارات التفاوض وإدارة الوقت، كما يعرض الكتاب تجارب ناجحة لشباب عربي أحرز نجاحا في هذا المجال.

    5- هذه هي حياتي المستقلة

    حياتي المستقلة – كما يسمونها

    يقدم هذا الكتاب دليلا للمرأة لتحول حلمها بالعمل إلى واقع ملموس، بكثير من النصائح والإرشادات العملية تقدمها الكاتبة ميشيل جودمان التي تعمل كمستقلة منذ عام 1992، وقد تناولت تجربة عملها في الكتابة، وقدمت عبر الحكايات والأمثلة وحتى تجارب نساء أخريات نصائح مفيدة لكل امرأة تود العمل بالكتابة أو بأي مجال إبداعي آخر، ويمكن متابعة كتابات جودمان عن العمل المستقل للمرأة عبر موقعها أيضا.

    6- أفضل الممارسات التجارية للمصورين

    يقدم المصور جون هارينجتون دليلا كاملا للمصورين، في هذا الكتاب ثروة من المعلومات الأساسية للمصورين وخاصة أصحاب المشروعات الصغيرة، كيف يمكنهم إدارة العمل والانتقال من العمل في جريدة إلى إدارة عملهم الخاص، وكيف يمكن الحصول على ترخيص، والتفاوض مع العميل وتسعير العمل، يتناول المؤلف هذه الإجراءات وفقا للقانون الأمريكي لكنه لا يخلو من فائدة للمصورين من خارجها أيضا، فهو يقدم الكثير من الأمثلة لكي توظّف من خلالها موهبتك في التصوير في عمل مربح.

    7- دليلك المختصر للعمل مسوقا بالعمولة

    عبر منصة أسناد أيضا يقدم رياض سامر المدرب في مجال العمل عبر الإنترنت هذا الكتاب، ويشرح فيه بداية ما هو التسويق بالعمولة، أطراف هذه العملية وكيف يمكن اكتساب الخبرة والنجاح فيها، ويشرح فيه خطوة بخطوة كيف يمكن بدء العمل في هذا المجال، والتسجيل في شبكات التسويق بالعمولة: كحسوب وخمسات  وغيرها، وما هي الطرق المسموحة والأخرى الممنوعة في التسويق الإليكتروني في كل منها، كما يتضمن الأدوات التي يجب إتقانها لتحقيق أداء عالي المستوى، واكتشاف الفرص التسويقية وجذب الزوار المستهدفين، عبر المواقع المختلفة والمنتديات وشبكات التواصل الاجتماعي.

المصدر: ساسة بوست

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة




-->

تعليقات الفيسبوك