5 كتب هامة سوف تغير تصورك عن الكون والحياة

5 كتب هامة سوف تغير تصورك عن الكون والحياة

ما الذي نعرفه حقًا عن ذلك الكون الذي نعيش فيه؟؟ عن النجوم والمجرات والكواكب؟؟ عن الذرات والإلكترونات؟؟ عن نشأة الكون وتطوره؟؟ بل حتى عن أنفسنا؟!

في هذه الكتب أنت مدعو معنا إلى رحلة مشوقة ومبسطة في عالم الكون والحياة والنجوم والكواكب والذرات، في عالم النظريات المعقدة كالنسبية والكم، رحلة ستكتشف بعدها صدق مقولة أينشتاين “إن معظم الأفكار الأساسية للعلوم هي في الأساس بسيطة، ويمكن شرحها بلغة يفهمها الجميع”، كما ستكتشف أنه ما يزال هناك الكثير والكثير لتعرفه عن الكون.

1- الكون .. كارل ساجان

هو الكتاب الأشهر لعالم الفلك الأمريكي المبدع كارل ساغان، يتمتع ساغان بقدرة مذهلة على تبسيط العلوم بأسلوب سلس ومشوق، وقد صدر كتابه لأول مرة عام 1980، وهو نفس العام الذي بدأ فيه بث البرنامج الوثائقي “الكون .. رحلة شخصية” الذي قدمه ساغان، حقق الكتاب مبيعات هائلة، أما عن الحلقات فقد بلغ إجمالي عدد متابعيها حول العالم أكثر من 500 مليون شخص.

يقدم الكتاب التسلسل التاريخيّ للمعرفة الإنسانية حول الفضاء والكون، حول الشغف الإنساني بالتعرف إلى ما هو مُخبَّأ، ورغبة الإنسان في العودة إلى أصوله الكونية، آخذًا القارئ برحلة عبر الزمان والمكان، متوقفًا عند النقاط المعرفية في الحضارات القديمة، بأسلوبٍ مميز يقدم شرحًا مبسطًا عن كيفية نشوء الحياة، الحياة التي نعرفها نحن سكان كوكب الأرض، ويقدم تسلسلاً رائعًا حول أصول الكون، وتاريخ المجموعة الشمسية والأجرام السماوية.

كما يقدم الكتاب شرحًا مبسطًا للنظرية النسبية ونظرية الانفجار العظيم وأهم مبادىء نظرية التطور، في صورة رحلة كونية مبهرة وممتعة، وتأتي الترجمة العربية للكتاب التي أصدرها عالم المعرفة لأول مرة عام 1993 في 10 فصول تحمل عناوين “شواطىء المحيط الكوني- صوت واحد في الترنيمة الكونية- الجنة والجحيم- أغانٍ حزينة للكوكب الأحمر- قصص المسافرين- السفر في الزمان والمكان- حياة النجوم- حافة الأبدية- موسوعة المجرات- من يتكلم باسم الأرض”.

يمكنك الذهاب إلى صفحة الحلقات التليفزيونية من هنا.

شاهد إعلان الحلقات :

2- موجز تاريخ الزمن “من الانفجار العظيم إلى الثقوب السوداء”.. ستيفن هوكينج

الكتاب الأشهر للفيزيائي الإنجليزي الشهير ستيفن هوكينج، المعروف باهتمامه بالثقوب السوداء، صدر كتاب هوكينج لأول مرة عام 1988، قبل أن يعيد إصدار نسخة معدلة في العام 2005.

يقول هوكينج عن كتابه: “نصحني أحد الأصدقاء، وقال لي: أن كل معادلة ستكتبها في كتاب, ستخسر بها نصف قرائك. ولذلك حاول الالتزام بعدم التعقيد العلمي, والوصول إلى البساطة والعمق”. وهذا ما اجتهد هوكينج في فعله تمامًا.

في هذا الكتاب يناقش هوكينج أكثر قضايا الكون تعقيدًا، حيث يبحث عن نظرية موحدة توفق بين النسبية العامة وميكانيكا الكم، ويمر هوكينج خلال رحلته الشيقة عن الكون بأهم النظريات الكونية من جاليليو إلى نيوتن وأينشتاين وبوانكاريه، لينتهي إلى أحد أكثر الأسئلة تعقيدًا وإشكالية: هل يمكن أن يعود الزمن إلى الوراء؟؟ وهل يمكن أن تحل نظرية “كون بلا تخوم” محل نظرية “الانفجار العظيم” إلى غير ذلك من الأسئلة والقضايا الهامة.

3- الكون الأنيق .. برايان غرين

يبدو أن حلم النظرية الموحدة ظل يراود الجميع من أينشتاين إلى هوكينج وحتى برايان غرين، الذي يؤكد أن أينشتاين لم يكن مدفوعًا بأشياء ترتبط غالبًا بالمسلك العلمي، مثل محاولة تفسير هذه أو تلك من البيانات التجريبية، لكنه كان مدفوعًا باعتقاد حماسي في أن الفهم العميق للكون قد يكشف عن أكثر عجائبه مصداقية، وهي بساطة ومقدرة المبادئ التي تأسس عليها، أراد أينشتاين أن يلقي الضوء على أحداث الكون بوضوح لم يصل إليه أحد من قبل؛ مما يجعلنا نقف خاشعين أمام أناقة وروعة الكون، في النهاية فإن نظرية الأوتار الفائقة – ووفقًا لغرين- تقدم المقاربة الأفضل لهذا التفسير الموحد.

يأتي الكتاب الصادر لأول مرة عام 1999 مقسمًا إلى عدة أجزاء، يبدأها غرين بالتأكيد على أن المشكلة تتمثل في كون الفيزياء الحديثة تقوم على ركيزتين أساسيتين: الأولى هي النظرية النسبية العامة لألبرت أينشتاين، وهي التي تمنحنا الإطار النظري لفهم العالم في المدى البعيد: النجوم والمجرات وتجمعات المجرات، وحتى ما وراء المدى البعيد للكون نفسه، أما الركيزة الثانية فهي ميكانيكا الكم، وهي التي تزودنا بالإطار النظري لفهم العالم في أصغر أبعاده: الجزئيات والذرات وحتى الدقائق تحت الذرة، ورغم أن كل التجارب أثبتت صحة كل من النظريتين في فضائها، فإن التعارض الواضح بينهما يبقى مشكلة كبيرة في إيجاد إطار نظري موحد لفهم الكون، وهو ما تقدمه نظرية الأوتار الفائقة وفقًا لغرين.

استنادًا إلى نظرية الأوتار الفائقة فإن الكون ليس وحيدًا، وإنما هنالك أكوان عديدة متصلة ببعضها البعض، ويرى العلماء أن هذه الأكوان متداخلة ولكل كون قوانينه الخاصة به، بمعنى أن الحيز الواحد في العالم قد يكون مشغولاً بأكثر من جسم ولكن من عوالم مختلفة، وبحسب هذه النظرية فإن الكون ما هو إلا سيمفونية أوتار فائقة متذبذبة، فالكون عزف موسيقي ليس إلا، ومن الممكن معرفة الكون ومما يتكوّن من خلال معرفة الأوتار ونغماتها، فالكون يتصرف على نمط العزف على الأوتار، والمادة ليست إلا تجليات لاهتزازات الوتر الأساسي.

4- كون أينشتاين .. ميشيل كاكو

دعونا نترك آخر مكانين في مجموعتنا للنظريتين الكبيرتين، نقصد قطعًا النسبية والكم، وكتابنا هذا كتب عنه جورج إف ويل في صحيفة واشنطن بوست: “ميشيو كاكو جعل أينشتاين يفكر بحس الشعراء”، حيث يجمع ميشيو كاكو في هذا الكتاب بين ترجمته لحياة أينشتاين وأعماله ليكشف لنا الكون كما رآه أينشتاين، ويمنحنا إطلالة لم يحظ بها الكثيرون على منهج أينشتاين في التفكير.

ووفقًا لكاكو “أستاذ الفيزياء النظرية بجامعة نيويورك”، فإن أينشتاين كان يفكر بلغة الصور الفيزيائية البسيطة: تسارع القطارات، وهبوط المصاعد، والصواريخ، وحركة عقارب الساعة، والواقع أن نظرية النسبية – التي كانت حدثًا اهتز له العالم- جاءت نتيجةً لصورتين بسيطتين من هذا النوع، كانت الصورة الأولى تشغل عقل أينشتاين منذ كان في السادسة عشرة من عمره، عندما حاول أن يتخيل كيف ستبدو له أشعة الضوء إذا استطاع أن ينطلق إلى جوارها بنفس سرعتها، وقاده البحث في طبيعة سكون موجات الضوء إلى النسبية، وإلى معادلة أن الطاقة تساوي حاصل ضرب الكتلة في مربع سرعة الضوء، هذه المعادلة الشهيرة التي حلت لغز النجوم.

أما الصورة الثانية فقد خطرت لأينشتاين وهو جالس في كرسيه بمكتب برن لبراءة الاختراع، إذ سأل نفسه ماذا لو سقط؟ وقادته هذه الصورة التي تبدو هزلية إلى فكرة أن نسيج المكان والزمان منحنى، لتحل هذه الفكرة محل نظرية الجاذبية الغامضة لنيوتن، وأدت هذه الصورة بدورها فيما بعد إلى ظهور نظريتي الثقوب السوداء والانفجار الكبير. ويعد كتاب كاكو أحد أبسط الكتب التي تناولت النسبية بعمق وسلاسة.

5- نظرية الكم لا يمكن أن تؤذيك .. ماركوس تشاون

000000000000000000000000000000000

ما هي النظرية الكمية؟ وكيف لا يمكن أن تؤذيك؟، يعتبر هذا الكتاب المبسّط معاينة ومسحًا رائعًا للعالم الغريب والمدهش للنظرية الكمية والنظرية النسبية العامة لأينشتاين، يثير اهتمام القارئ عبر رحلة داخل الذرة لاستكشاف حقائقها، كما يقدم تعريفًا مبسطًا للنظريتين الكمية والنسبية، ويهيئه لفهم الأفكار الأولية لفيزياء القرن الحادي والعشرين.

ويبدو أن الكاتب قد صُدم من الطريقة التي تقدم بها هذه النظريات العلمية إلى العالم، حيث يوافق المؤلف أينشتاين في قوله: “إن معظم الأفكار الأساسية للعلوم هي في الأساس بسيطة، ويمكن شرحها بلغة يفهمها الجميع”. ومن هنا كان هذا الكتاب لمساعدة الناس العاديين على فهم الأفكار الفيزيائية الأساسية، مصاغة بطريقة تُسهل رفع جزء من الضباب المحيط بالمعلومات حول الفيزياء الحديثة، ليتمكن القارئ العادي من محاولة تقييم الكون المدهش والمذهل الذي نعيش فيه. ويقول المؤلف أنه أحس بالارتباك بسبب الطريقة التي تقدم بها هذه النظريات إلى العالم.

“كل نفس تستنشقه يحتوي على ذرة استنشقتها مارلين مونرو، أو قيصر، أو حتى ألبرت إنشتاين”.

“يزداد عمرك حين تكون فوق سطح المبنى بشكل أسرع منه حين تكون أسفله”.

“توجد ذرة في أماكن عديدة في نفس الوقت، ما يكافيء وجودك في نيويورك و لندن في الوقت نفسه”.

“البشرية قاطبة يتناسب حجمها مع حجم مكعب من السكر”.

“ستكون أنحف عندما تنتقل بسرعة”.

المصدر: ساسة بوست

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة.






تعليقات الفيسبوك