قبل الا رتباط .. ضع هذه الأفكار في الاعتبار

قبل الا رتباط .. ضع هذه الأفكار في الاعتبار – أحمد صبرى عفيفي

قبل أن تُقدم لأهم خطوة فى حياتك هل تفكرت ما هو الداعى للزواج؟ البعض يطلُب العفة ويُريد تكوين أسرة مسلمة والآخرون يأملون في الذرية الصالحة وأكثرهم يبغون الإستقرار.
إختيار شريك الحياة
يوجد بعض الأبعاد التى يفضل أن توضع في الإختيار فالبعد العاطفى يتحقق برؤية الطرفين والبعد الإجتماعي ويقصد به النسب والبعد الفكرى يقصد به المستوى التعليمى أما البعد العقلى فيقصد به القدرات العقلية ومستوي التفكير مرورا إلى البعد الجسدى.
تحقيق الإستقرار
يتحقق عندما يتوافق الأشياء التالية:
• القيم: وهى المبادئ والسمات الحاكمة للشخص فى حياته.
• الدين.
• العادات والتقاليد والأعراف.
• الإهتمامات والهوايات مع الإعتراف مسبقا بأن عقل وتفكير الرجل يختلف تماما عقل المرأة.
التفكير بين الرجل والمرأة
الرجل يفكر بطريقة الصندوق المغلق (في شئ واحد فقط) أما المرأة فيمكنها التفكير بصورة تشعبية فى العديد من الموضوعات.
في الرجل العقل يتغلب علي العاطفة بينما المرأة العكس ويلاحظ أن اللغة الجسدية للرجل أكثرُ إستخداماً من المرأة التى تستخدم اللغة اللفظية وعند المساعدة يُقدم الرجل حلولاً عملية بعكس المرأة التى تُقدم النصائح دون طلب مسبق.
كذلك طرح الأسئلة من الرجل يكون بغرض إبداء الإهتمام أما من المرأة يكون بغرض التحقيق ثم التفسير من الرجل يكون مستنداً على معلومات وبيانات دقيقة بينما المرأة تتغلب مشاعرها علي أى تفاسير.
يحتاج الرجل للتقدير والتشجيع وتحقيق الذات بينما المرأة تحتاج للرعاية والإحترام وتقديم الهدايا وزرع الثقة والطمأنينة داخل قلبها.
مراحل العلاقة الزوجية
المرحلة الأولى البداية (ما يطلق عليها شهر العسل).
المرحلة الثانية وهى مرحلة الإستكشاف ويتم فيها محاولة فهم شخصية كل طرف ومحاولة التكامل مع الآخر.
المرحلة الثالثة مرحلة التكيف وتشمل معرفة الأدوار وتوزيع المسئوليات.
المرحلة الرابعة وهى مرحلة الإستقرار.
المرحلة الخامسة وهى مرحلة التوافق وتمثل الهدف الأساسى من الإرتباط ويلاحظ فيها وجود مشاعر مشتركة وتكون المشاركة بين الطرفين فى كل شئ ويكون علامة ذلك هو الحديث عن التخطيط للمستقبل وفى كل أمور الحياة كذلك يوجد شعور الرضا بين الطرفين وقبول كلاهما للآخر مع إثراء الحياة الزوجية بالثناء وتبادل الأدوار وليس المراكز والتواصل والحديث سوياً لأوقات طويلة.
ثلاثة كلمات
بعد الإرتباط حاول أن تُداوم على تكرار هذه الكلمات (أُحبك- آسف- أشكرك) فكل طرف يحتاج لسماعها من الآخر.
مهارات التوافق الإجتماعى
يمكن إتباع عدة أشياء للوصول إلى التوافق الإجتماعى كالإختيار المناسب للطرف الثانى قبل الإرتباط والإستعداد النفسى الجيد للحياة الزوجية وإظهار مشاعر الحب والشكر المتبادل والتواصل المستمر بين الطرفين (تنمية مهارة الإنصات والإستماع وليس السماع) والإشباع الجسدى والقيام بالواجبات والمسئوليات تجاه الحياة الزوجية.
معوقات التوافق الإجتماعى
يمكن إجمالها فى بعض الأسباب:
• عدم الإستعداد لخطوة الإرتباط.
• التباعد الفكرى والثقافى بين الطرفين وإختلاف القيم بينهما.
• إهمال المشاركة بين الطرفين.
• إستبعاد أحد الطرفين أو كلاهما لقبول مبدأ التنازل.
• محاولة أى طرف أن يطمس أو يمحى شخصية الطرف الآخر عن طريق تسلط أحدهما على الآخر.
المشاكل النفسية
لا يوجد أحد غير معرض للمرض ومن أشهر الأمراض التي قد تصيب البعض منا مرض الأكتئاب وهو عبارة عن ضيق شديد يصيب الشخص وعادة يتعلق بالماضي ويوجد نوع أخر وهو القلق وهو داء عكس الأكتئاب حيث يتعلق بالمستقبل والخوف من الفشل أما الوسواس القهرى فهو مرض يتعلق بأى عادة كالنظافة أو بعض الأفعال مما يوجب تكرارها أكثر من مرة والمبالغة فى ذلك وعلاجه ألا تطيع الفكرة ويوجد مرض الفصام العقلى وهو مرض يصيب الأشخاص من سن 18-25 عام وأكثر أسبابه يكون وراثياً.
خاتماً, سعادتك بيدك لا بيد غيرك فقبل أن تقرر أن ترتبط أحسن الظن بالله وإجتهد فى علاقتك مع الطرف الآخر لتنال رضا الخالق ثم متاع الدنيا بزوجة صالحة.

ـــــــــــــــــــ

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك