ماذا تعرف عن “التاريخانية”؟

ماذا تعرف عن “التاريخانية”؟

التاريخانيّة كلمة من إبداع كارل فرنر سنة 1879 وقد استخدمها “لتعريف فلسفة فيكو الذي أكّد أنّ العقل البشري لا يدرك إلاّ ما يصنع، أي تلك المنشآت التي تكوّن العالم التاريخي” (العروي، 2005، ص 347). ويعرّف كارل بوبر التاريخانيّة بأنّها البحث عن قوانين التغيير الاجتماعي أو بصورة أكثر طموحا، عن التاريخ (بودون وبورّيكو، 2007، ص 131). وقد برزت بالخصوص في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين في حقل العلوم الاجتماعيّة واقترنت بأسماء هيجل وكونت وماركس وميل وسبنسر..

و”يمكن تعريف التاريخانيّة في المعنى الضيّق بصفتها النظريّة أو الرؤية التي تعتبر أنّ التغيير الاجتماعي أو التطوّر التاريخي يخضع لقوانين التعاقب غير المشروطة التي تعطي التاريخ وجهة أو اتجاها” (بودون وبورّيكو، 2007، ص 131).

وينتقد عبد الله العروي كروتشه وكولينجوود ومارو في قصرهم تعريف التاريخانيّة على أنّها فلسفة المؤرّخ، إذ يؤرّخ بتقديم التعريف التالي لها: “ليست التاريخانيّة مذهبا فلسفيّا تأمّليّا، وإنّما هي موقف أخلاقي يرى في التاريخ، بصفته مجموع الوقائع الإنسانيّة، مخبرا للأخلاق وبالتالي للسياسة. لا يُعنى التاريخاني بالحقيقة بقدر ما يُعنى بالسلوك، بوقفة الفرد بين الأبطال. التاريخ في نظره، هو معرفة عمليّة أوّلا وأخيرا” (العروي، 1988، ص 16).

انظر:

– بودون، ر. وبورّيكو، ف. (2007). المعجم النقدي لعلم الاجتماع. (سليم حدّاد، مترجم). (ط.2). بيروت-لبنان: مجد المؤسّسة الجامعيّة للدراسات والنشر والتوزيع. ص ص 131-137.

– العروي، عبد الله. (1988). ثقافتنا في ضوء التاريخ. (ط.2). بيروت-لبنان، الدار البيضاء-المغرب: المركز الثقافي العربي.

– العروي، عبد الله. (2005). مفهوم التاريخ. (ط.4). بيروت-لبنان، الدار البيضاء-المغرب: المركز الثقافي العربي.

المصدر: مؤسسة مؤمنون بلا حدود

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك