ماذا سيحدث إذا قامت حرب ما بين روسيا والولايات المتحدة ؟

ماذا سيحدث إذا قامت حرب ما بين روسيا والولايات المتحدة ؟ – إعداد: علي لؤي الحوري

نعلم جميعا أن علاقة الولايات المتحدة وروسيا متوترة منذ فترات طويلة، ربما منذ انتصارهما في الحرب العالمية الثانية، وإذا كانت العلاقة دخلت مرحلة الركود بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، إلا أنها عادت للسخونة من جديد على يد فلاديمير بوتين. والدولتان الآن تعتمدان على تقنيات استعراض القوى والتنافس على جميع الأصعدة. لكن هل فكرتم يومياً ماذا سيحدث إذا حدثت حرب بين الولايات المتحدة وروسيا العظمى؟ جميعنا لا يريد تخيل الدمار الذي سيحدث في تلك الحرب بين الوحشين الغاضبين خاصة بتقنيات الأسلحة الحديثة.

ثراء الولايات المتحدة كدولة ولإنفاقها الكبير على جيشها مقارنة بروسيا لا يعني أنها ستكون حرب محسومة بفوز الولايات المتحدة، فروسيا معروفة بقوتها الكبيرة وتضحيتها الفائقة للفوز في حروبها خصوصاً إذا كانت على أراضيها.

لنبدأ بالأسلحة النووية، فبالرغم من اتفاقيات السلام ونزع الأسلحة النووية بين الطرفين إلا أن كل من روسيا والولايات المتحدة تملكان الآلاف من الرؤوس النووية وهي على استعداد دائم للانطلاق عند صدور الأوامر، كما أن كلا الدولتين تملكان الآلاف من الصواريخ الباليستية المدمرة والعابرة للقارات. في الواقع الولايات المتحدة تملك العديد من الصواريخ الموجهة منذ الآن نحو روسيا في حال طرأ طارئ ما.

حسب الإحصائيات والتقديرات:

الحرب بين روسيا وامريكا

بالنسبة للولايات المتحدة فهي تملك 7700 رأسا نوويا حربيا، منها 1950 مستعد للانطلاق وعبور القارات، بالإضافة لآلاف الدبابات والطيائرات الحربية والغواصات. وتتفوق الولايات المتحدة عامة على روسيا بسلاح الجو وحاملات الطائرات والقطع البحرية.

أما روسيا فتملك 8500 رأسا نوويا حربيا منها 1800 معد للإطلاق عبر القارات، لكنها تتفوق على الولايات المتحدة بعدد الدبابات والغواصات والمضادات الجوية، أوروبا الشرقية ستكون غالباً المسرح الأساسي في الحرب.

فإذا افترضنا أن روسيا هاجمت أوكرانيا سيدخل حلف الأطلسي المكمل للقوات الأمريكية في تلك الحرب، مما سيجر دول أخرى في الحرب، ويتوقع أن الصين لن تنضم لأي جبهة أما روسيا من المرجح أنها ستضم إليها الدول السوفييتية السابقة. ستتمتع روسيا أيضا بميزة ميدان الوطن وخاصة بعد أن سيطرت على شبه جزيرة القرم ووجود الكثير من أتباع روسيا في أوكرانيا.

لكن الولايات المتحدة لديها 598 منشأة عسكرية في 40 بلدا عدا الـ4461 قاعدة عسكرية الموجودة في الأقاليم الأمريكية مما قد يساعدها في إحاطة روسيا ومحاصرتها، حيث أنها تملك قواعد عسكرية ضخمة في اليابان وكوريا الجنوبية وجزيرة دييغو جنوب روسيا، بالإضافة لقواعد ضخمة في قطر وألمانيا مما يساعدها بالتواصل مع حلفائها كفرنسا وبريطانيا.

أما روسيا لديها تواجد عسكري في كوبا وقواعد عسكرية في سوريا لكن ليس لديها عدد كبير من القواعد خارج إطار الدول السوفييتية السابقة.

الحرب بين روسيا وامريكا

ويجدر الإشارة أن روسيا لديها 845000 جندي في الخدمة الفعلية و2.5 مليون جندي في الاحتياط مما يشكل قوة ضخمة جداً وقوية ستكون مصدر قلق لخصومها.

أما الولايات المتحدة فلديها 1.4 مليون جندي في الخدمة و850,000 في الاحتياط، لكنها ستقع بمشكلة نتيجة وجود قواعد كثيرة لها حول العالم، فلن تقدر على إشراك كل جنودها في الحرب ضد روسيا وترك 598 قاعدة عسكرية فارغة حول العالم.

من المرجح أن روسيا سيكون لها ميزة في البحر حيث أنها تملك العديد من الأسلحة والآليات الحربية البحرية المتطورة جداً، في المقابل سيكون للولايات المتحدة الأفضلية في الجو كونها تمتلك صواريخ ورادارات أفضل.

لن تكون هذه الحرب حربا سريعة وهناك احتمال أيضاً أن بالتعادل، لكن من المؤكد أن ملايين الأرواح سوف تزهق والكثير من الدمار سيقع؛ ليس فقط عليهم بل على الكوكب أجمع، حيث ستقوم روسيا بضرب جميع القواعد الأمريكية حول العالم كما ستفعل الولايات المتحدة ذلك أيضاً. وستشارك دول أخرى أيضا الحرب كبريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وكوريا لتبدأ حرب عالمية جديدة قد تنهي البشرية هذه المرة!

المصدر: دخلك بتعرف

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك