هل يمكن أن يُصاب الرجال أيضاً بسرطان الثدي ؟!

هل يمكن أن يُصاب الرجال أيضاً بسرطان الثدي ؟!

على الرغم من أن الرجال ليس لديهم ثدي كالمرأة إلا أنه توجد لديهم نسبة قليلة من أنسجة الثدي. كما أن ثدي رجل كبير مشابه تمامًا لثدي فتاة قبل مرحلة البلوغ، لكن الاختلاف أن تلك الأنسجة تنمو لدى الفتيات الصغيرات، لكن لا يحصل ذلك لدى الرجال. لكن وبوجود هذه الأنسجة التي نتحدث عنها وهي أنسجة الثدي، فمن الممكن تمامًا أن يتطور سرطان الثدي لدى الرجال. وتمامًا كالنساء فيتطور لديهم ذات أنواع سرطان الثدي، لكنه نادر في الأجزاء التي تخزّن الحليب.

أي الرجال عرضة لتطور سرطان الثدي؟

سرطان الثدي

سرطان الثدي نادر الحصول لدى الرجال أقل من 35 عامًا، لكن الفرصة أكبر بين 60 – 70 عامًا، أما العوامل التي تؤدي لتطور سرطان الثدي للرجال فهي كالتالي.

وجود سرطان الثدي في العائلة.

التعرض للإشعاع في منطقة الصدر.

تضخم حجم الثدي فيما يُسمى بالتثدي بسبب علاج ما أو تغيرات هرمونية أو عدوى أو سموم.

أخذ هرمون الإستروجين.

وجود حالة وراثية نادرة تُسمّى متلازمة كلاينفلتر.

مرض حاد في الكبد والذي يُسمى تليف الكبد.

أمراض الخصيتين، مثل: التهاب الخصية، أو إصابتها، أو الخصية المعلقة.

مدى خطورة سرطان الثدي عند الرجال؟

سرطان الثدي

كان الأطباء يعتقدون أن سرطان الثدي للرجال أكثر خطورة منه عند النساء، لكن اليوم يبدو ذات الشيئ. المشكلة الرئيسية في سرطان الثدي عند الرجال أنه يتم تشخيصه في وقت لاحق من الكشف عنه لدى النساء. والسبب أن الرجال أقل تشككًا في وجود شيئ غريب في المنطقة. كما أن النسبة القليلة من أنسجة الثدي التي توجد لديهم من الصعب تحسسها، ما يجعل هناك صعوبة في الكشف عن السرطان في وقت مبكر. وهو ما قد يعني انتشار الأورام بشكل أسرع في الأنسجة المحيطة.

ما هي أعراض سرطان الثدي لدى الرجال؟

سرطان الثديالأعراض: وجود كتلة، حلمة مفرغة، احمرار ونزيف من الحلمة

أعراض سرطان الثدي للرجال مشابهة لتلك الموجودة لدى النساء. ويتم تشخيصه لديهم حين يلاحظ الرجل بروز كتلة في الصدر. لكن على عكس النساء، فالرجال يميلون لتأجيل زيارة الطبيب حتى تطور الأعراض الحادة مثل النزيف من الحلمة، في هذه المرحلة يكون السرطان قد انتشر بشكل أوسع.

كيف تتم معالجة سرطان الثدي لدى الرجال؟

سرطان الثدي

يتم استخدام ذات تقنيات العلاج المستخدمة للمرأة، منها تقنيات الكشف والتشخيص، كالفحوص الجسدية، والتصوير الشعاعي للثدي (الماموجرام)، والخزعات (فحص عينات صغيرة من النسيج تحت المجهر).

وبالمثل أيضًا، يتم استخدام ذات تقنيات علاج النساء، كالجراحة، والعلاج الكيماوي، والعلاج الإشعاعي، والبيولوجي، والهرموني. لكن الاختلاف هو أن الرجال يستجيبون بشكل أفضل للعلاج الهرموني. حوالي 90% من الرجال الذين يعانون من سرطان الثدي لديهم مستقبلات الهرمون، ما يعني أن العلاج الهرموني قد يعمل بشكل أفضل لديهم لعلاج السرطان.

وفي النهاية تجدر الإشارة إلى أنه بغض النظر عن الجنس، كلما كان الكشف عن السرطان في وقت مبكر، وعدم إهمال أي شيئ غريب أو إشارة تحذيرية كلما كانت فرصة الشفاء أكبر وأسرع، وعافانا الله وإياكم.

المصدر: شبكة أبو عواف

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة




-->

تعليقات الفيسبوك