ماذا تعني مقولة “اختلط الحابل بالنابل” ؟

ماذا تعني مقولة “اختلط الحابل بالنابل” ؟

نقول “اختلط الحابل بالنابل” عند اختلاط الآراء وتضاربها وعدم وضوحها، لكن هل تعرف ما أصل هذا المثل؟ وما يعنيه؟

اختلفت الآراء حول المعنى الأصلي للمثل، وهناك تفسيرات مختلفة

الحابل والنابل كتعبير مستخدم في الحرب

الحابل: هم الجنود الذين كانت مهمتهم إمساك حبال الخيل والجِمال، أما النابل فهم الجنود رماة السهام والنبال. كما يُقال أن الحابل هم الجنود الذين يصيدون بالحبال، والنابل هم الجنود الذين يصيدون بالنبال. وعند اشتداد وطيس المعركة والتحام الجيوش وتصاعد الغبار، لا يُعرف الحابل من النابل، فلا يُعرف من يمسك الخيل ومن يرمي بالسهام. ومن هنا أصبح القول شائعًا “اختلط الحابل بالنابل” أي اختلطت الآراء وتضاربت، ولم تعد واضحة.

أما التفسير الثاني فهو قادم من تربية الدواب

خلال موسم عشار الماعز يقوم الراعي بتصنيف الماعز إلى معاشير وغير معاشير ويجعل كل منها على حدة، والمعشار هي الناقة أو الماعز غزيرة اللبن. يقوم الراعي بهذه العملية كوسيلة لزيادة الأرباح عند بيع الماعز مكتنزة اللبن. تشير الحابل هنا إلى المعاشير والنابل غير المعاشير. وقد يحدث خلط بين المعاشير وغير المعاشير، فيُقال “اختلط الحابل بالنابل”.

المصدر: شبكة أنواف

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة




-->

تعليقات الفيسبوك