ردًا على إلحاد “دوكينز” .. مقال ينسف حجج الإلحاد – بقلم: جارى جاتينج

ليس ثمة شك، أن مقالي الذي تم نشره في أول أغسطس، بعنوان “الفلسفة والإيمان” كان موجهًا في المقام الأول إلى المؤمنين بالأديان. والذي جادلت فيه بأن الإيمان ينبغي أن يسير جنبًا إلى جنب مع التفكير العقلاني، على الرغم من أن هذا التفكير قد يتطلب تساؤلات خطيرة حول إيمان مُعتقِديِّ الأديان. ومن ثمَّ، فإنني أعرب عن تقديري البالغ للتعليقات العديدة، والمتنوعة، وعن الصدق، والعاطفة التي عبَّر الكثيرون عن وجهات نظرهم من خلالها. ومن المثير، أن أكثر الردود العاطفية جاءت من غير المؤمنين الذين اعترضوا على ادعائي بأن الحجج الإلحادية المشهورة (مثل الحجج الإيمانية الشهيرة) لا تثبت استنتاجاتهم التي يؤمنون بها. وقد وجدت استياءً شديدًا بصفة خاصة على تعليقي السابق من أن حجج ريتشارد “دوكينز” خاطئة بشكل واضح. هذه النتيجة تدعم تقييمي السلبي. لذا فإنني سأركز على حجج دوكينز في كتابه “وهم الإله” الصادر عام 2006م.

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك