تعرّف على قصة كرة القدم التي وُجدت تدور حول كوكب الأرض !

تعرّف على قصة كرة القدم التي وُجدت تدور حول كوكب الأرض !

“في حادثة فريدة من نوعها ارتطمت كرة قدم بزجاج نافذة المحطة الفضائية الدولية”، هذا ما تم نشره سابقاً حول العثور على كرة قدم مفقودة في الفضاء لمدة ثلاثين عاماً. لكن هذا كله لم يكن حقيقي، حيث أوضحت ناسا حقيقة الأمر، وأشارت إلى أن هذه الكرة تم اصطحابها مؤخراً إلى محطة الفضاء الدولية، ولم يتم العثور عليها في الفضاء.

ما قصة كرة القدم التي وُجدت تدور حول الأرض؟

أشارت الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء الأمريكية (ناسا) إن هذه الكرة تم إهدائها إلى رائد فضاء وكالة ناسا، إليسون أونيزوكا، وحملت إمضاءات أعضاء فريق كرة القدم -ومن ضمنهم ابنته- بمدرسة “كلير ليك” الثانوية، والتي تقع بالقرب من مركز جونسون للفضاء التابع لوكالة ناسا.

وقد كان أونيزوكا واحداً من سبعة رواد فضاء كانوا على متن المكوك الفضائي تشالنجر في يناير عام 1986، عندما انفجر بعد انطلاقه بوقتٍ قصير.

كرة القدم حول الأرض

بعد الحادثة أُعيدت الكرة إلى المدرسة حيث ظلت معروضة طوال السنوات الثلاثين الماضية. ثم عَرَضَ قائد البعثة 50، شين كيمبرو، والذي يدرس ابنه في نفس المدرسة، أن يحمل هذا التذكار إلى المحطة الفضائية بالنيابة عن المدرسة، إذ واتتهم فكرة إرسال الكرة إلى الفضاء من جديد. والتقط كيمبرو هذه الصورة للكرة وهي تطفو أمام النافذة، قبل الذكرى السنوية للمكوك الفضائي تشالنجر.

وقرَّر كيمبرو أن ينشر الصورة على الشبكات الاجتماعية، بعد أن استأذن من المدرسة وأسرة أونيزوكا.

كرة القدم حول الأرض

قال كيمبروه: “يشرفني أن أشارك في إحضار هذه الكرة الصغيرة التي تُعد إرث تشالنجر إلى محطة الفضاء الدولية، من المهم بالنسبةِ لنا جميعاً أن نتذكر طاقم المكوك تشالنجر، وآمل عند إرجاع هذه الكرة إلى المدرسة أن تصبح تذكيراً للأجيال القادمة”.

ومن المُقرر أن تعود الكرة إلى المدرسة على متن الشحنة القادمة من المحطة.

المصدر: شبكة أبو نواف

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك