هل يمكن علاج اضطراب نقص التركيز وفرط الحركة بالأنشطة الرياضية؟

هل يمكن علاج اضطراب نقص التركيز وفرط الحركة بالأنشطة الرياضية؟ – آية عاشور

مقال مُترجم لـ جاي بي جرانت، معالج نفسي ومؤلف ومحاضر ومؤسس برنامج Stay in the zone للعلاج النفسي الرياضي للرياضيين.

أصبح عدد الأطفال المصابين باضطراب نقص التركيز وفرط الحركة(ADHD) في تزايد ملحوظ، مما يشكل قلقًا شديدًا عند الآباء، والمعلمين، والعاملين في مجال الرعاية الصحية، ويجعلهم بطبيعة الحال يبحثون طوال الوقت عن أسباب حدوثه وطرق علاج له.
تشير الدراسات إلى أن حوالي ثلثا الأطفال المصابين بنقص التركيز وفرط الحركة يحصلون على أدوية لمساعدتهم على السيطرة على أعراض الاضطراب، بينما يلجأ بعض الآباء لاستخدام طرق العلاج السلوكي للتعامل مع هذا الاضطراب، وفي حين لجأ البعض للعلاج الدوائي، والآخر للعلاج السلوكي واستخدام تقنيات التعليم والأبوة والأمومة المناسبة، هناك بعض الأطفال في حاجة لكلا العلاجين.

أظهرت حملات التوعية والفحص تزايد حالات الإصابة بالاضطراب عند الأطفال، وأظهر الدراسات الأخيرة لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية الأمريكي إحصائيات مروعة إلى حد ما، منها على سبيل المثال:
– 1 من بين 10 أطفال أمريكيين يعانون من اضطراب نقص التركيز وفرط الحركة.
– عدد حالات الإصابة في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 4 إلى 17 تزايدت بنسبة 22% في الفترة ما بين عام 2003 و2008.
– تم تشخيص حوالي 5.5 طفل أمريكي بالإصابة بالاضطراب، بزيادة بنسبة مليون طفل عن السنوات الأخيرة.

يمكنني القول إنه في أثناء ممارستي للمهنة كان لدي عدد من الأطفال الذين استطاعوا التخلص من العلاج بالأدوية عندما تمكن ذووهم من مساعدتهم بالتحكم في سلوكهم بطرق أكثر فعالية. ويجب علي الإشارة إلى أن بعض الأطفال الذين يتم تشخيصهم بالاضطراب لديهم اضطرابات نفسية أخرى، مثل الاكتئاب واضطراب ثنائي القطب، وبينما هناك أطفال يعانون من نقص التركيز وفرط الحركة بالإضافة لعدة اضطرابات نفسية أخرى، هناك آخرون لديهم مشاكل سلوكية بجانب الاضطراب، والتي يمكن علاجها عند إدارتها بشكل أكثر فعالية في المنزل والمدرسة.

تأثير الرياضة على الاضطراب

يمكن للأطفال المصابين باضطراب نقص التركيز وفرط الحركة الاستفادة من المشاركة في الألعاب الرياضية، لتصبح متنفس لطاقتهم، وتساعدهم على تعزيز ثقتهم بأنفسهم، وبالفعل تحول أحد مرضاي من الأطفال لشخصية مختلفة تمامًا بعد اكتشاف حبه لكرة القدم.
وهناك بعض الأبحاث التي تدعم هذه الأفكار، فعلى سبيل المثال تناول آرمسترونج ودرايمان في عام 2004 فرضية تحسن الأداء الرياضي الذي يؤدي إلى زيادة الثقة في النفس وقبول الآخرين ولتحقيق هذا الأمر، تم تطوير برنامج لتدريب الفتيان على تحسين بعض المهارات في رياضة مخصصة، وبعد ذلك تم تعريض الفتيان لمواقف تستدعي استعراض مهاراتهم أمام أقرانهم، ولوحظ  وجود ارتباط بين التحسن في المهارات الرياضية، وزيادة التفاعل الاجتماعي الإيجابي.

“بعض من فوائد المشاركة في الأنشطة الرياضية للأطفال المصابين بالاضطراب تشمل انخفاض في السلوكيات الخطرة وزيادة الاندماج في المحيط الاجتماعي” (Kremarik 2000)

“تساعد المشاركة في الأنشطة الاجتماعية الأطفال المصابين بالاضطراب على زيادة انخراطهم في التعامل مع أقرانهم وتحسين العلاقة معهم، والتي عادة ما تكون علاقة سلبية” ((Bagwell et al, 20011)

كما ذكر آرمسترونج ودابرمان أن الأطفال المشاركين في البرنامج أصبح لديهم ثقة أكبر بالنفس وأكثر سعادة، بالإضافة لتحسن أدائهم في الفصول الدراسية وانخفاض في سلوكياتهم التي تسعى لجذب الانتباه.

ولكن يجب التنبيه أن بعض الأطفال المصابين بالاضطراب يشعرون براحة أكبر في الرياضات الفردية أكثر من الرياضات الجماعية. أحد الأطفال الذين أعالجهم أبدى تفوق باهر في رياضة الجري لمسافات طويلة وكان يستمتع بكل لحظة ينفق فيها طاقته في التمرين. طفل آخر وجد أن الجمع بين ممارسة رياضة كرة السلة والسباحة بجانب تغيير نظامه الغذائي قد خفف كثيرًا من أعراض الاضطراب لديه.

adhd-in-children
التأمل والتنويم المغناطيسي الذاتي

أظهرت بعض الأبحاث أن ممارسة التأمل والتنويم المغناطيسي الذاتي يمكن أن تكون مفيدة للأطفال الذين يعانون من الاضطراب، في مقال كتبه ستيف جونز لاحظ المؤلف ما يلي:
يسمح العلاج بالتأمل والتنويم المغناطيسي الذاتي للأطفال الذين يعانون من الاضطراب بالتركيز والانتباه والسيطرة على أعراض الاضطراب من دون آثار جانبية كما يحدث في العلاج بالمستحضرات الصيدلانية، بالمهدئات التي يتناولها الطفل تصبح علاج وقتي للمشكلة، لا تساعد في حلها أو التخفيف من حدتها.

ولكن عن طريق تعلم بعض التقنيات الأساسية يمكن للأطفال تعزيز مهارات الاسترخاء والتركيز والشعور بالسيطرة الداخلية والسلام النفسي.
الأساليب التي تعتمد هذه التقنيات بسيطة وسهلة وغالبًا لا يكون لها أي آثار جانبية، وتشمل التأمل والتنويم المغناطيسي الذاتي والتدريب على الاسترخاء والتخيل الموجه، وبمجرد أن يتعلم الطفل المصاب بالاضطراب كيفية الاسترخاء والتركيز حتى ولو لفترة زمنية بسيطة، يمكنه أن يمتلك شعورًا أكبر بالسيطرة والتحكم في تصرفاته ويصبح أكثر ثقة في نفسه.

قبل عدة سنوات وضعت برنامج للرياضيين الشباب للشعور بمزيد من الراحة والثقة والتركيز عند المشاركة في الألعاب الرياضية حمل اسم “قصص ما قبل النوم للرياضيين الشباب: 23 تقنية لبناء الثقة والاسترخاء والتركيز”.

تظهر التقنيات في هذا البرنامج كيفية الاستمتاع بالمشاركة في ألعاب القوى، والمثير للاهتمام هو مشاركة بعض الأهالي أبنائهم في تطبيق هذه التقنيات للحصول على الفائدة معهم.

المصدر: شبكة زدني للتعليم

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

تعليقات الفيسبوك