كيف تتغلب على شلل النوم “الجاثوم”؟

كيف تتغلب على شلل النوم “الجاثوم”؟

حسب موقع ويكيبيديا فإن شلل النوم هو الشعور بالاختناق وعدم القدرة على الحركة أثناء النوم، وعادةً ما يصطحبه مجموعة من الأعراض مثل الصداع النصفي وانسداد الأنف والشعور بالقلق وجميعها متعبة ومقلقة، وفي هذا المقال سنعرفكم على مجموعة من الخطوات يمكنها أن تساعد ولو قليلًا في التخلص من شلل النوم.

شلل النوم

كيف تتغلب على شلل النوم ؟

ما سنعرضه عليكم هي مجموعة من الطرق التي يمكنها أن تساعد من تخفيف وطأة الجاثوم، وقد كتبها أحد المصابين به أيضًا.

حاول أن تهدأ وتتأقلم

كما ذكر المصدر فإن شلل النوم هو حالة بيولوجية يصعب علاجها، لذلك فهي أمر واقع عليك أن تتعايش معه، فلو افترضنا بأن الشخص استيقظ وهو يشعر بشلل النوم، عليه أن يهدأ لكي لا يجعل الأمر صعبًا كالكابوس، فلو قاوم الشخص فإن الشعور بالخوف سيتضاعف لديه مما سيصعب من التجربة.

حرك أطرافك

تتركز حالة شلل النوم على منطقة البطن والصدر والحلق، لذلك ركز كل جهودك على تحريك الأطراف لتشعر بالحركة وتكسر حالة الجمود التي تصاب بها.

 حاول أن تتنفس بعمق

حاول التحكم بتنفسك عن طربق التنفس ببطء وبعمق، لأن التنفس ببطء وبعمق بدوره يقلل من الشعور بألم الصدر، وكذلك يقلل من الشعور بالخوف.

احصل على المساعدة من زوجتك “أو زوجِك”

شلل النوم يفرض قوته على الحلق ولا يستطيع الكثير من الأشخاص المصابين به الصراخ ومناداة من حولهم، ولكن يوجد العديد من الحالات التي تعتبر خفيفة نوعًا ما وتتيح للمصاب أن يصدر صوتًا ولو بسيط ليشعر أي أحد بجانبه، وبهذا يكون هناك شخص بجانبك يساعدك على تخطي هذه اللحظة سواءً عن طريق إمساك أطرافك أو حتى عن طريق الحديث إليك.

ولمن لا يستطيع أن يتحكم بصوته يمكنه أن يلجأ للسعال، حيث أنه يعتبر أسهل من إخراج الكلام.

اكتب الطريقة الأفضل لتتأقلم معها

عرضنا عليكم طرق مختلفة يمكن لبعضها أن ينجح مع المصاب ويمكن للبعض الآخر ألا يكون له تأثير، لذلك يفضّل أن يقوم المصاب بكتابة الطريقة التي قام بتجربتها على ورقة مثلًا وذلك بهدف تنظيم أفكاره عن طريق الكتابة، وبهذا عند حصول الحالة معه يكون بإمكانه التصرف بهدوء.

المصدر: شبكة أبو نواف

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك