بعد اغتيال أخيه بماليزيا .. هذا هو الهدف القادم لديكتاتور كوريا الشمالية

بعد اغتيال أخيه بماليزيا .. هذا هو الهدف القادم لديكتاتور كوريا الشمالية

على وقع اغتيال أبيه الغامض بالسم في مطار كوالالمبور في ماليزيا، رفض ابن الأخ غير الشقيق لدكتاتور كوريا الشمالية، عرضاً بالدراسة في جامعة أكسفورد خشية قتله مثلما حدث مع والده.

وكان كيم هان سول على وشك الانتقال إلى بريطانيا لمواصلة دراساته العليا في سبتمبر/أيلول، عندما قُتل أبوه كيم جونغ نام حقنا بالسم على يد عميلتين يوم الاثنين قبل الماضي.

ويخشى سول من تعرضه للتصفية على يد نظام دكتاتور كوريا كيم جونغ أون، وفقا لصحيفة “ديلي ميل” الأحد.

ابن الأخ الأكبر لزعيم كوريا الشمالية (اليسار) تراجع عن الدراسة في لندن

واعتقلت ماليزيا العميلتين المشتبهتين بقتل الأخ الأكبر للديكتاتور، إلى جانب رجل من كوريا الشمالية كان يتابع عملية الاغتيال من نافذة مطعم بالمطار، وآخر من ماليزيا.

وحذر مسؤولون في الصين من تصميم زعيم كوريا الشمالية على تصفية ابن أخيه للتخلص من أي فرد من العائلة يمكن أن يتولى حكم البلاد لاحقا حال حدث تغيير أو سقط النظام.

الضحية يلفظ أنفاسه في مطار كوالالمبور

وفي نهاية الأسبوع، شددت السلطات الصينية الحراسة المسلحة على زوجة الضحية ري هاي كيونغ وابنتها سول هيوي، 18 عاما، والابن هان سول.

وكانت بكين نصحت الضحية وعائلته بتجنب السفر خارج مكاو والصين خشية التصفية، وهو ما حدث للأب.

مشتبه بها في تسميم الضحية

وذكرت مصادر في الصين أن زعيم كوريا الشمالية يعتمد بقوة على المساعدات الصينية، وأنه لن يرتكب أي جرائم تصفية على الأراضي الصينية خشية غضب التنين الأصفر.

المصدر: العربية نت

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة







تعليقات الفيسبوك