حداد مكذبا رواية الربيعي بشأن إعدام صدام: كان متماسكا والمتواجدون في القاعة كانوا يرتجفون

حداد مكذبا رواية الربيعي بشأن إعدام صدام: كان متماسكا والمتواجدون في القاعة كانوا يرتجفون

قال منير حداد القاضي العراقي الذي أشرف على تنفيذ حكم الإعدام بحق الرئيس الراحل صدام حسين، إن الأخير امتلك كاريزما كان يستطيع من خلالها العودة للحكم في العراق.

وأكد حداد في مقابلة ضمن برنامج “قصارى القول” الذي يبث على قناة RT، أنه كانت هناك محاولات لتهريب صدام من السجن، مكذبا رواية المستشار السابق للأمن الوطني في العراق موفق الربيعي بشأن تفاصيل إعدام صدام.

وقال إنه دفع ثمنا كبيرا جراء توقيعه على إعدام صدام، مشيرا إلى تنكر المسؤولين العراقيين لما قام به، حيث تمت معاقبته دون مكافأته.

وأضاف أن مجادلة “لطيفة” حدثت بين صدام وأشخاص موجودين في قاعة الإعدام، وقال إن الرئيس العراقي الراحل دعا هؤلاء إلى التكاتف وحب العراق، مؤكدا لهم أنه كان يحارب “أعداء العراق من الفرس والصهاينة”.

وتابع أن صدام كان متماسكا وهادئا وطبيعيا وكان يتكلم كرئيس جمهورية، مبينا أن “الآخرين هم من كانوا يرتجفون”.

وأضاف حداد أنه سأل الرئيس العراقي الراحل ما إذا كان يريد نقل رسالة لأسرته، فرد صدام “تعيش ابني”، وقال “هذا التعبير له معاني كثيرة جدا بالنسبة لي لأن صدام احترم منصبي”.

000000000000000000

المصدر: روسيا اليوم

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة





تعليقات الفيسبوك