تعرّف على قصص بعض الأشخاص الذين عاشوا بعد دفنهم على قيد الحياة

تعرّف على قصص بعض الأشخاص الذين عاشوا بعد دفنهم على قيد الحياة

دفن الإنسان هي النهاية الطبيعية لكل إنسان بعد موته، ولكن في أحيانٍ متفاوتة نسمع عن قصص أناس تم استخراجهم بعد دفنهم على قيد الحياة عن طريق الخطأ، وفي هذا المقال سنستعرض بعض قصص هؤلاء.

قصص لأشخاص عاشوا بعد دفنهم على قيد الحياة

Neysi Perez

موت

Neysi Perez هي فتاة تبلغ من العمر 16 عام، في يوم زفافها أصيبت بالخوف الشديد من صوت إطلاق النار، وبدأ الزبد يخرج من فمها وتم نقلها إلى المستشفى، وفي المستشفى اعتقد الأطباء أنها ماتت، وتم دفنها، و لكن في اليوم التالي من دفنها زارها زوجها وأثناء وجوده عند قبرها سمع صوت صراخ مكتوم وقام بفتح التابوت والتأكد من موتها، وكانت على قيد الحياة.

Angelo Hays

موت

Angelo Hays هو رجل فرنسي ولد عام 1918م، اشتهر بركوبه للدراجة في مدينته وفي يومٍ من الأيام حصل معه حادث أدى لارتطام وجهه بالحائط بقوة، وعند وصول الإسعاف لم يجدوا فيه نبضًا مما جعلهم يعلنون وفاته، ولكن بعد دفنه في قرية St. Quentin de Chalais، طالب التأمين بأن يفحص جثته، وخلال الفحص لاحظوا بأن جسمه دافئ مما أدخل الشك في نفوسهم، وبالنهاية تأكدوا بأنه في غيبوبة وليس ميتًا، وتمت إعادة تأهيله وعاش لفترة بعد ذلك.

طفلة هندية

موت

في ولاية Uttar Pradesh الهندية حصلت حادثة قتل بحق طفلة لم تتجاوز السادسة، حيث استدرجها جيرانها وخنقوها ثم دفنوها في حقل قصب في الخلف، ولكن ما كشف الأمر هو ملاحظة المزارعين للجيران أثناء دخولهم للحقل وبعد ذلك خروجهم بدون الطفلة، في نهاية اليوم ذهب المزارعون للتأكد ليجدوا الطلفة مغمًا عليها ومدفونة في حفرة رملية.

بعد نقل الطفلة للمستشفى، وجدوا بأن الطفلة قد نسيت دفنها على قيد الحياة، لكنها لم تنسى أنها خنقت على أيدي جيرانها.

Sipho William Mdletshe

موت

قصة الشاب Sipho غريبة بعض الشيئ، حيث كان في ال 24 من عمره عندما تعرض لحادث في جنوب أفريقيا وظن الفريق الطبي بأنه قد فارق الحياة لذلك وضعوه في ثلاجة الموتى، وبقي هناك لمدة يومين قبل أن يلاحظ أحدهم بأن هناك أحد على قيد الحياة في ثلاجات الموتى، وبالفعل تم إخراجه.

الغريب هنا أن خطيبة Sipho تركته لأنها ظنت بأنه تحول إلى زومبي بعد موته لمدة يومين!

Mildred Clarke

موت

السيدة Mildred كانت سيدة كبيرة مستأجرة في مدينة Albany الأمريكية، وفي خلال إقامتها شعر مالك البناية بالقلق عليها بعد أن اختفت لعدة أيام، فدخل لشقتها ليجدها ملقاة على الأرض وظن أنها قد ماتت، وبالفعل هذا ما ظنه الفريق الطبي، فوضعوها في كيس الموتى.

بعد فترة جاء مالك البناية ليستلم الجثة ويبدأ إجراءات الجنازة، ولكنه لاحظ بأن الكيس يتحرك، فاقترب وفتحه ووجد بأن السيدة ذات ال 86 عامًا على قيد الحياة.

Antony Britton

موت

Antony هو رجل من هواة المخاطرة، وفي أحد مغامراته كان قد خطط لدفن نفسه بمساعدة فريقه وذلك بعد أن تم تقييد يديه، وبدأ Antony محاولاته للخروج من الحفرة التي دفِن بها، ولكن الأمر طال مما جعل الفريق يتدخل ليخرجه، ووجدوا بأنه قد اختنق ولكنه لم يمت، وبعد وصول الفرق الطبية تمكنوا من تنظيف مجرا تنفسه ولحسن حظه فقد بقي على قيد الحياة.

رجل برازيلي ضُرب ودفِن

موت

في مدينة ساو باولو البرازيلية كانت السيدة Ferraz de Vasconcelos في زيارة لقبور أحبائها، ولكنها فوجئت أثناء زيارتها بأحد الموتى وقد حفر جزءًا لا بأس به من الرمل الذي فوقه وكان ينادي ليساعده أحدهم في الخروج، اتصلت السيدة بالشرطة مباشرةً، وعند وصول الجهات المختصة لم يكادوا يصدقوا وجود حالة كهذه، وقد وجدوا بأن هذا الرجل كان قد تعرض للضرب ثم دفِن حيًا، ولكن من حسن حظه أن Ferraz مرّت من جانبه.

سيدة حاولت الانتحار

موت

بشأن هذه السيدة فهي امرأة في ال 39 من عمرها، وقد وصل بلاغ للإسعاف بشأن حصول مكروهٍ لها، وعند وصول المختصين ظنوا بأنها قد ماتت بسبب جرعة مفرطة من الدواء، وقد نقلت للمشفى وخلال نقلها لوحظ بأن نبضها توقف، وبعد فحصها مرة أخرى تم وضعها في كيس الموتى بانتظار إيصالها للمشفى، ولكن لحسن حظها فقد لاحظ أحدهم أنها على قيد الحياة سواءً لحركة قامت بها أو لدفء جسمها، وبالفعل تم فحصها مجددًا ووجودا بأنها على قيد الحياة ولكنها دخلت في حالة إغماء، وتمت معالجتها.

الطفل إبراهيم

موت

كان ابراهيم ووالده يرعون الماشية في نيجيريا، وحينها هاجمهم مجموعة من الرجال المسلحين وقاموا بقتل والده وأصابوه بسكين في رأسه، وظنوا أنه مات وقاموا بدفنه، وبقي لمدة يومين تحت الرمال إلى أن لاحظت أخته وجود ذباب كثير في المكان من الدماء وعثرت على مكانه وقامت بإخذه إلى المنزل، وعاش إبراهيم وفي رأسه ندبة.

الطفل الصيني

موت

ولد هذا الطفل بفم مشقوق فقامت عائلته باستئجار شخص ليأخذه إلى مكان بعيد ويقتله، ولكن الرجل لم يقم بقتله، وقام بتركه في الغابة لمدة يومين، وعاد إليه بعد يومين وقام بدفنه معتقدًا أن الطفل قد مات، وبعد 10 أيام وجدته امرأة كانت تقطف الأعشاب، وسمعت صراخ طفل وقامت بإزالة الرمل عنه، وتمكن من العيش لأيام بعد إنقاذه ولكن بعد ذلك توفي.

الطفل المولود

موت

هذا الطفل عثرت عليه سيدتان كانتا على الدراجة النارية عندما سمعت صوت صراخ طفل بالقرب من النهر، وقامتا بإبلاغ الشرطة وقامت الشرطة بإنقاذ الطفل ونقله إلى المشتشفى، وقام الأطباء بتحديد عمر الطفل والذي يبلغ ما بين 24 – 36 ساعة.

Essie Dunbar

موت

السيدة Essie Dunbar كانت تعاني من الصرع، وعندما كانت في عمر 30 سنة جاءتها حالة الصرع ومن شدتها فقدت الوعي، وظن الجميع أنها توفيت وقاموا بدفنها، ولكن أختها التي كانت في مدينة أخرى ولم تقم بتوديع أختها أمرت بنبش القبر وتوديع أختها، ولكن الصدمة أنهم رأو السيدة جالسة وهي على قيد الحياة، وعاشت بعد تلك اللحظة لمدة 40 عام.

Natalya Pasternak

دفنهم على قيد الحياة

السيدة Natalya Pasternak كانت في جولة في الغابة لالتقاط القضبان، وخلال وجودها في الغابة قابلها دب وهاجمها مما أدى لإغمائها، وقام الدب بتغطيتها بالرمال “دفنها” ربما للعودة في وقت لاحق وأكلها أو أي سبب آخر، ولكن من حسن حظ السيدة Natalya فقد لاحظها أحد صيادي الدببة في الغابة، وتمكن من قتل الدب ومساعدتها.

المصدر: شبكة أبو نواف

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المكتبة العامة






تعليقات الفيسبوك